الصهيونية والنازية ونهاية التاريخ

تأليف (تأليف)
الصهيونية والنازية ونهاية التأريخ" دراسة تهدف إلى زيادة المعرفة الإنسانية والعربية، بقضية إنسانية شائكة للغاية وخلافية إلى أقصى حدّ، وهي قضية الإبادة النازية ليهود أوروبا. وقد أصبحت مثل هذه الدراسة مسألة ضرورية وملحة بسبب الخلط والفوضى الفكرية والأخلاقية التي تحيط بالقضية. ويلاحظ أن الإبادة النازية تتحول في كثير من الأدبيات الغربية، خصوصاً الصهيونية، إلى أيقونة تشير إلى ذاتها، وسر من الأسرار التي يعجز العقل عن الإحاطة بها. ستحاول هذه الدراسة التوصل إلى حقيقة هذه الإبادة من خلال إلقاء الضوء على العناصر التاريخية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية التي قد ساهمت إلى حدّ كبير في تفسير جوانب كثيرة مما حدث، وذلك من خلال تحديد المصطلحات والمفاهيم التي تمّ خلطها، وعن طريق إبراز الكثير من الحقائق السياسية والحضارية التي تمّ تجاهلها، وعن طريق التأكيد على أهمية بعض الشخصيات اليهودية وغير اليهودية التي تمّ تهميشها في التواريخ المتداولة، وهي عملية بإمكانها أن تؤدي إلى "مراجعة" الرؤية التاريخية المهيمنة والنماذج التفسيرية السائدة، وإلى فهم الظاهرة موضع الدراسة فهماً أعمق، الأمر الذي قد يتيح تحديد حجم الجريمة وموضع المسؤولية بشكل أكثر تركيبية.
التصنيف
عن الطبعة
3.9 11 تقييم
93 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 2 مراجعة
  • 11 تقييم
  • 10 قرؤوه
  • 52 سيقرؤونه
  • 5 يقرؤونه
  • 13 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
2

لم أشعر بَـِ أنه يحقق خفايا الذات النازية لدى هتلر مؤسسها ..

كان الحديث متركزاً حول شرح مسهب لا يمت لَـِ إيجاز الفكرة و إيصالها في آن واحد !

0 يوافقون
اضف تعليق
4

كتاب يتناول العلاقة بين النازية والصهيونية بكل أبعادها. يبدأ بفلسفة النازيين للحياة وايديولوجيتهم العلمانية الجديدة وسبب الفكرالنازي المعادي للصهيونية وان هذا الفكر ليس انحرافا بل هو نتاج استعمارية الاوروبيين، ثم يتطرق للمذابح ومعسكرات الاعتقال كاوشفيتس وغيره وكذلك لحقيقة افران الغاز. يبين الكاتب علاقة الصهيونية بالنازية بوضوح وبشكل علمي مدروس مرتبط بالزمان والمكان والشخصيات، وكيف ان فلسطين كانت واحدة من حلول التخلص من يهود اوروبا بموافقتهم.

د. عبد الوهاب اراد ان يوضح ان النازية لم تكن موجهة ضد اليهود بل كانت ضد جميع الاعراق الدونية كالسلاف والغجر وغيرهم فهي لم تكن توجه لليهود كيهود بل كانت ابعد من ذلك من منطلق نازي بحت يعطي الحق للالماني بالتخلص من اي شخص لا نفع له بالمجتمع. يشكك كذلك بتهويل افران الغاز والاعداد المذكورة واستفادة الصهيونية من تهويل وتعظيم الابادة.

ينتهي الكاتب من رؤيتنا كعرب ومسلمين لهذه الحادتة.

كتاب مليء بالمعلومات القيمة، انصح بقراءته واقتبس منه ما قاله جارودي "وليس الغرض مسك دفاتر حسابية مؤلمة ومفجعة. فقتل إنسان برئ، سواء أكان يهودياً أم لم يكن، هو جريمة ضد الانسانية".

3 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين