شارك Facebook Twitter Link

كتاب المساكين

تأليف (تأليف)
«المساكين» هو كتاب نثري صِيغَتْ صورُه من آلام النفس الإنسانية في صورة قصصية يرويها لنا الكاتب على لسان الشيخ علي شيخ المساكين، الذي يقصُّ مأساةَ الفقر والعَوَزِ الإنساني في رحاب قصصٍ تحمل الكثير من العِبَر والعِظات الدينية والاجتماعية. ويعرض الرافعي في هذا الكتاب فلسفة الفقر التي يصيغ تفاصيلها بواسطة أدواتٍ من البلاغة الأدبية التي عَهِدْناها منه؛ لأنه المبدع الذي ينظر إلى مأساة الفقر بنظرة الفيلسوف ومداد الأديب الذي يحوِّل مأساة الواقع إلى صورةٍ بلاغية تحوِّل الفقر إلى طاقة إبداعية، تضع الفقر في صفحاتٍ من الحكمة الفلسفية والبلاغة الأدبية.
عن الطبعة
4.2 70 تقييم
1771 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 13 مراجعة
  • 76 اقتباس
  • 70 تقييم
  • 135 قرؤوه
  • 922 سيقرؤونه
  • 394 يقرؤونه
  • 19 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

يا الله، ما أروعَ هذا الرجل حِينَ يكتب! ما أجملهُ!

هل تُصدّقون أنّ الذي كَتبَ هذهِ الكلمات، وغيرها مِنَ المُؤلفات، أعلى شهادة عنده هي شهادة ابتدائية؟!

طبعًا، ستندهشون. لأنّ ذلك صحيحًا، وسبحان مَنْ أعطاهُ هذه الملكة الأدبية الفكرية العظيمة.

4 يوافقون
اضف تعليق
5

أحبائي

أستاذنا الكاتب الكبير مصطفى صادق الرافعي

عمل جيد

0 يوافقون
اضف تعليق
3

كتاب ممتاز جدا لكن صياغته اللغوية أحسستها صعبه بعض الشيء

0 يوافقون
1 تعليقات
3

الوصف

كتاب المساكين، هو كتاب نثري لمصطفى صادق الرافعي، قدّمه بمقدمة بليغة في معنى الفقر، والإحسان، والتعاطف الإنساني، وهو فصول شتى، ليس له وحدة تربطها سوى أنها صور من الآلام الإنسانية الكثيرة الألوان المتعددة الظلال

هو مجموعة مقالات متنوعة الغرض والأسلوب ..

صدر هذا الكتاب في طبعته الأولى عام 1917م

ويقول في مقدمة الطبعة:

هذا كتاب حاولت أن اكسوا الفقر من صفحاته مرقعة جديدة ... فقد والله بليت أثواب هذا الفقر وإنها لتنسدل على أركانه مزقا متهدلة يمشي بعضها في بعض وانه ليلفقها بخيوط من الدمع..

ويمسكها برقع من الأكباد ..ويشد بالقطع المتناثرة من حسرة إلى أمل.. وأمل إلى خيبة.. وخيبة إلى هم..

تتلخص موضوعات الكتاب "بالدين والعلم والإيمان والقدر والفقر والحظ والحب والجمال والحرب والشك والخير والنظام الاجتماعي"

يقول عنه الرافعي رحمه الله : هذا كتاب المساكين فمن لم يكن مسكينا

لا يقرؤه لأنه لا يفهمه .. ومن كان

مسكينا فحسبي به قارئا والسلام..

الكلام في هذا الكتاب على لسان شيخ من قرية مصرية اسمه علي –تحدث على لسانه في عدة مقلات أخرى بعد ذلك من كتبه- هذا الشيخ قد تولى الكفاف الشديد مصحوبا بأطياف السعادة التي تنبعث من قناعته الكلية بهذه الحياة.

المساكين» هو كتاب نثري صِيغَتْ صورُه من آلام النفس الإنسانية في صورة قصصية يرويها لنا الكاتب على لسان الشيخ علي شيخ المساكين، الذي يقصُّ مأساةَ الفقر والعَوَزِ الإنساني في رحاب قصصٍ تحمل الكثير من العِبَر والعِظات الدينية والاجتماعية. ويعرض الرافعي في هذا الكتاب فلسفة الفقر التي يصيغ تفاصيلها بواسطة أدواتٍ من البلاغة الأدبية التي عَهِدْناها منه؛ لأنه المبدع الذي ينظر إلى مأساة الفقر بنظرة الفيلسوف ومداد الأديب الذي يحوِّل مأساة الواقع إلى صورةٍ بلاغية تحوِّل الفقر إلى طاقة إبداعية، تضع الفقر في صفحاتٍ من الحكمة الفلسفية والبلاغة الأدبية.

0 يوافقون
اضف تعليق
0

كتاب ماتع وهو يعتمد علي نظر ثاقب في مايعتري الحياة من أحوال وما تأويله وكيف النظر والنجاة منه

ويحاول بأدلة عقليه وانظر فلسفي إعادة كل ظاهرة

الي سببها الذي ان تحاميناه خلت حياتنا من القدر

واستوت نفوسنا راضية بأقدارها اشر اصابها مما نعده ابتلاء

وان قول فاروق هذه الأمه جمع ذلك في كلمات معدوده لا أكترث

علي حال أصبحت خير ام شر مادام الله يدبر لي

وما أري ذلك الكاتب الأديب الارب المتبصر إلا انتصر ذلك

وما أري أن المساكين ألا جملة البشر الذين سخرو عقولهم

لنيل رغائبهم اي من تسير عقولهم اهوائهم

اما أولئك الذين عرفوا انفسهم وحدة فجعلوا عليها يومآ وهزبوا

شهواتهم فجعلوا لها تخومآ تقف عندها لاتتعداها افهم من عناهم بقوله اذا رمتهم الحياة ببلاء قاموا له ونهضوابه

والبلاء كما وصفه فقر المال وفقر القيم والغني مع الحرص

وكافة الابتلاءات مما ينتج من طمر العقل وسياسته

وما خلاف ذلك

فهو ممن اتبع الهه هواه وأضله الله علي علم

والكتاب في جملته عظيم المنفعه ثري الفكر

محكم اللفظ دقيق البيان بليغ التشبيه

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين