العواصم من القواصم في تحقيق مواقف الصحابة بعد وفاة النبي (ص)

تأليف (تأليف)
كتاب في المناقب والتاريخ، يبحث فيه الكاتب القاضي ابن العربي مسألة هامة وهي العصمة فالعصمة لا تكون إلا للأنبياء ولكن ذلك لا يعني أن يطعن بأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، فالطعن بأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم هو طعن بالنبي ذاته والعياذ بالله، فعندما كثر من دخل بالدين وادعى الاسلام " تقية " واخذ يطعن بالصحابة رضوان الله عليهم ليسقط هذا الدين من قلوب اصحابه فذكر المؤلف مناقب الصحابة رضوان الله عليهم ورد على " مواضع الفخر التي يتكلم عنها اعداء الدين وبين وجه الحق فيها، فسمى الدعوة " قاصمة والرد عليها " عاصمة " حتى وصل في ردوده الى العصر العباسي، فجاء الكتاب على صغر حجمه غاية في الاهمية
عن الطبعة
  • نشر سنة 2010
  • 200 صفحة
  • ISBN 13 978-2-7451-3493-6
  • دار الكتب العلمية - بيروت
4.2 9 تقييم
41 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 4 مراجعة
  • 9 تقييم
  • 12 قرؤوه
  • 13 سيقرؤونه
  • 2 يقرؤونه
  • 1 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
3

فند الكتاب كل حديث وكل افتراء دق أو عظم، مدافعاً عن الصحابة بحجج قوية مفحمة غالباً وبدفاع ضعيف فيه وهن واضح في الحجة أحياناً. بيّن فيه خطأ وكذب ما روي عن أعدائهم طمعاً في التفرقة وحباً للسلطة. فكان أن تصدى الكتاب لتوضيح الصورة وتبرئة الصحابة من تهمة حب الدنيا والتقاتل على السلطة.

على الرغم من صعوبة الكتاب وما يسببه من تشتيت للقارئ بسبب كثرة الحواشي ( حاشيه للشيخ محي الدين الخطيب، وحاشية لمراجعة الأحاديث للاستنبولي) بالإضافة للغته الثقيلة نوعاً ما، لكنه، والله اعلم، خير ما يبدأ به لتبيان الصحيح من الفاسد من الأقوال وأفضل ما يدفع عن الصحابة ما الصقه أعداؤهم بهم.

في الختام أقول علينا الاعتراف أن الصحابة بشر وليسوا منزهين عن الخطأ ولكن لم الخوض في تفاصيل ما جرى وما ينشأ عنها من تفرقة وخصام متكرر في كل زمان منذ وقوع تلك الحوادث! بينما تلك أمة قد خلت لها ماكسبت ولنا ما كسبنا؟ ولو كان ما كان منهم حقاً هذا لا يعطي الحق لأحد من بعدهم أن يخوض في أخلاقهم ودينهم ويتجرأ في تقييمهم ونحن الذين لو فعلنا ما فعلنا ما بلغ أحدنا مُد َّأحد منهم ولا نصيفه. صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

يكفيهم ما كابدوه في سبيل الله وما نصروا رسوله! فهل أنجز المتكلم فيهم نصف ما أنجزوا؟ أم هل نصر رسوله كما نصروه رضوان الله عليهم؟ نحن لم ننصر رسولنا على أنفسنا وشهواتنا فضلاً أن ننصره بأرواحنا..يكفيهم أنهم المبشرون بالجنة! فهل أمن أحد منا على مكانه فيها؟ فلا يتجرأن أحد على تقييمهم أو سبهم.. فليس المتكلم بمفضول عن المتكلم عنه ولن يكون.

1 يوافقون
اضف تعليق
4

العواصم من القواصم كتابٌ اُشتُهر بسبب بابه الأخير و هو " تحقيق مواقف الصحابة بعد وفاة النبى - صلى الله عليه و سلم - " و هو باب دافع فيه الشيخ الفقيه الاندلسى أبو بكر العربى عن صحابة النبى و ما تم تزويره فى التاريخ ضدهم، و هو من افضل المباحث التى كُتبت فى الذب عن أطهر خلق الله عز و جل بعد الأنبياء من صحابة النبى صلى الله عليه و سلم و كيف كنت مواقفهم إبان الفتنة.

طبعاً عند شرائك الكتاب كن حريصاً على أن تكون النسخة بتحقيق الشيخ / محب الدين الخطيب فهى افضل النسخ و أكثرها انتشاراً و أعظمها فائدة.

لم اهتم كثيرا بأبوابه الاولى فأغلبها عن قواصم علم الكلام و كيف تكون العواصم منها.

اسم الكتاب " العواصم من القواصم " يقصد به صاحبه القواصم التى تقصم الظهر " ظهر الدين " و كيف تكون العصمة منها.

5 يوافقون
اضف تعليق
5

من اراد ان يقِ نفسه من القواصم فعليه ان يقرأ كتاب العواصم.

2 يوافقون
اضف تعليق
0

كتاب غاية فى الروعة للقاضى أبى بكر ابن العربى

اشتريته بناء على ترشيح الدكتور راغب السرجانى فى أحد البرامج

فى كل فصل من الكتاب يعرض المؤلف "قاصمة" وجمعها "قواصم" أى مصيبة أو مشكلة حدثت بعد وفاة الرسول الكريم محمد عليه الصلاة والسلام ثم يعرض "عاصمة" أى السبب الذى عصم المسلمين من الوقوع فى القاصمة معتمدا فى تفنيدها على صحيح الأحاديث

يعيب على الكتاب أنه صغير الحجم ولم يتناول كل الفتن التى حدثت بالاضافة الى انه ركز على فتنة عثمان الا أنه أبدع فى كل ماعرضه

ملاحظة أخيرة:احرص على شراء النسخة المدققة بواسطة محب الدين الخطيب لأنه الأفضل

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين