ظهر الإسلام - أحمد أمين
تحميل الكتاب مجّانًا
شارك Facebook Twitter Link

ظهر الإسلام

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

ألَّف أحمد أمين «ظهر الإسلام» في أربعة أجزاء، تتناول في جملتها الحركات الاجتماعية والأدبية والفِرَقَ الدينية التي ظهرت في العصر العباسي الثاني، ويرتكز محور التحليل في الجزء الأول على وصف الحالتين الاجتماعية والعقلية بما اشتملت عليه الأخيرة من أعلام وتيارات ومدارس، وذلك منذ عهد المتوكل حتى أواخر القرن الرابع الهجري، وتُعد تلك الفترة هي الأوسع مجالًا والأخصب إنتاجًا في تاريخ الحضارة الإسلامية. وينتقل المؤلف في الجزء الثاني ليتناول تاريخ العلوم والفنون والآداب في القرن الرابع الهجري؛ وذلك في بحث بانورامي يحلق فيه فوق علوم التفسير والحديث والفقه وعلم الكلام وعلم الأخلاق والفلسفة والتصوُّف والنحو والصرف والبلاغة والأدب والجغرافيا والفن والزراعة والتجارة والإدارة والقضاء. أما الجزء الثالث فيخصصه المؤلف لدراسة الحياة العقلية في الأندلس منذ أن فتحها المسلمون إلى أن أُخرجوا منها. ويتناول الجزء الرابع من «ظهر الإسلام» المذاهب والعقائد الإسلامية وتطورها وصراعها ومستقبلها. وتجدر الإشارة إلى أن هذا الجزء هو آخر ما خطته يد أحمد أمين قبل وفاته.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب مجّانًا
3.5 5 تقييم
91 مشاركة

كن أول من يضيف اقتباس

هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب ظهر الإسلام

    6

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    4

    #كتاب_ظهرُ_الآسلام.

    #أحمد_أمين.

    عدد الصفحات :919 (أربعة أجزاء)

    ... و تشاء الأقدار أن ينجز أحمد أمين -وحده- مشروعه كاملاً دون زميليه(طه حسين و عبد الحميد العبادي) اللذين حالت الظروف الخاصة بهما دون الوفاء بما وعدا به. وتجدر الإشارة إلى أن أحمد أمين كان ينوي أن يصل بالسلسلة إلى العصر الحديث بإصدار (عصر الإسلام)، ثم (الإسلام في عصر النهضة الحديثة).. لكن الأجل لم يمهله كي يتم ما كان ينويه.

    قسم أحمد أمين كتابه هذا ظهر الإسلام الى أربعة أجزاءٍ تناول الجزء الأول منه الحياة الإجتماعية من عهد المتوكل إلى آخر القرن الرابع الهجري

    حيث تطرق الى سكان المملكة الإسلامية و مراكز الحياة العقلية في ذلك العصر في كل البلدان التي تحكمها آنذاك ( مصر والشام العراق وجنوبي فارس - خراسان وما وراء النهر - السند وأفغانستان- بلاد المغرب و جزيرة العرب) .

    أما في جزئه الثاني فتعمق في تفصيل حركة العلوم عموما ( التفسير والحديث - علم الكلام- الفقه والتصوف - اللغة والأدب

    - النحو والصرف والبلاغة - الفلسفة الأخلاق - العلوم - التاريخ والجغرافيا و ما إليها)

    الجزء الثالث خصصه - كما وعد أحمد أمين قبلاً- للأندلس حيث تناول الحياة الإجتماعية في الأندلس و الحركة الدينية ، النحوية واللغوية والتأليف الأدبي - الحركة الفلسفية والعلمية - التاريخ والجغرافيا.

    ختاما الجزء الرابع و الأخير كان عن الفرق الدينية التي انتشرت و التي ظهرت خلال القرن المتناول بالدراسة و أشهرها المعتزلة ، أهل السنة ( الأشاعرة و الماتريدية) ، الشيعة و أخيرا ظهور التصوف.

    📝 بداية يعد كتاب ظهر الإسلام بأجزاءه الأربعة و ما قبله من أجزاء -فجر الإسلام و ضحى الإسلام - موسوعة جامعة مانعة حَوتْ تطور الفكر العربي و الإسلامي تحديدا على مدى عصوره المختلفة من أول القرن الهجري إلى قبيل سقوط المملكة الإسلامية المتحدة المتعارف عليها ، بدءاً بعصر الخلفاء الراشدين الأولين مرورا بالعصر الأموي ثم العباسي ثم تعدد الأمراء على تخوم الدولة الإسلامية، فقد كانت بحق موسوعة علمية إجتماعية أرّخت للحياة العقلية و عَنت بالعلم و الأدب و الفلسفة و الفكر أكثر ما عنت بتسلسل الأحداث التاريخية اذ ليس مقصد أحمد آمين ذلك و لكن لا يخلو جزء أو عصر من تقديم للأحداث التاريخية و الاجتماعية حتى يضع القارئ في الصورة فكرا و تاريخاً فحسبه أنه وفق إلى أبعد الحدود في رصد هذه الحركات العلمية و الأدبية.

    - لقد هالني ما أورده الكاتب - في بداية الجزء الأول - فيما يتعلق بدخول العنصر التركي في الحياة السياسية للخلفاء و حتى في حياة الرعية اذ يعد هذا نتيجة لذاك حيث ذكر تاريح القواد الأتراك في العهد العباسي و ما ميزه من حيلة و تآمر ، ضغينة و سلب للأموال و لعب بالخلافة من تحت الستار بل من فوقه و أخيرا قتل الخلفاء العباسيين جهارا نهارا دون مبالاة بعواقب الأمور اذ لم يعقب ذلك شيء و إستمروا في غيهم يعمهون و بالأمة يعبثون و هنا لفت إنتباهي تماديهم -أقصد العنصر التركي- في مقابل ما فعله العنصر الفارسي قبلا فهو لا يعد شيئا مقابله.

    - كما أنه مما لاق إستحساني في موسوعة أحمد أمين هذه أنه يضع القارئ تماما في جو العصر المؤرخ له حيث لا يكتفي بتمهيد له فحسب بل يتشعب أحيانا في ذكر الجوانب السياسية الإقتصادية المعاشتية لسكان المملكة و أيضا هو حس الكاتب المبدع و الباحث العلمي المجِّد حيث يطرح أحمد أمين آلكثير من التساؤلات و يورد رأي كل طرف في القضية مثال ذلك حيث يقول هل يصح لنا أن نتساءل: هل الفلسفة الإسلامية أصيلة، أم هي ترديد للفلسفة

    اليونانية؟ و يورد بعدها الآراء المختلفة و يمحص و يحلل ثم يعطي رأيه ببراهين علمية مع رجاحة عقل بعيدا عن التعصب ، كما يتسائل هل تؤثر السياسة في العلم مع إختلال الإدارة المالية للمملكة ؟؟ و الكثير من الاشكالات التي يطرحها و يترك القارئ أيضا يطرحها علي نفسه و بهذا يخلق جواً من البحث العلمي المميز.

    - ما أحسيته بعد قراءة الموسوعة ككل و تتبعها من أول العربي الجاهلي إلى دخول أقوام في العهد الإسلامي هو إنحياز واضع من الكاتب الى العنصر الفارسي على حساب بقية العناصر و هو يرجع ذلك لما تميزت به الحضارة الفارسية و بالتالي العنصر الفارسي و لما أضافه للحضارة الإسلامية فيما بعد و أيضا إنحياز لفرقة المعتزلة على حساب بقية الفرق إذ يمجد أحمد أمين العقل و هو شأن كل باحث و أيضا لما أتى الأمر للعنصر البربري ربما أجحف بحقهم إذ نعتهم ب (أجلاف و في يوسف إبن تاشفين ( بدوي جلف،

    لا يفهم كثيرًا معنى الإنسانية )) مع أن التاريخ يذكر و يشهد فضل البربر (طارق بن زياد و من معه) في فتح الأندلس كما يعد يوسف بن تاشفين منقذ الأندلس من الحروب الصليبية التي أتت على عروش ملوك الطوائف واحدا تلو الآخر.

    📎اقتباسات:

    - (... ونرى في الطبيعة أصنافًا ثلاثة من الناس: قوم قويت عقولهم؛ وهم أميل إلى بحث

    النظريات العقلية، وهؤلاء إلى العلم أقرب، والتعلم في الجامعات أنسب، وقوم إعتمادهم

    على قلبهم، وإن شئت فقل على عاطفتهم أو ذوقهم، وهؤلاء للفنون الجميلة من أدب

    وشعر، وموسيقى، وتصوير أنسب، وقوم مزيتهم في أيديهم، وهؤلاء للصناعات أنسب،

    والأمة الحكيمة من تتخذ وسائل لمعرفة أبنائها، لأي شيء هم أكثر استعدادا، فتوجههم

    إلى ما خلقوا له).

    (... ومن أجل ذلك لم أفهم إلى الآن أن يكون ابن سينا فيلسوفًا ومتصوفًا، فالفلسفة

    تعاند التصوف، وهو يعاندها، وقد قرأت رسالة لابن خلدون — العاقل في التصوف —

    وهي رسالة مخطوطة فلم أستحسنها، إلا لأن كاتبها ابن خلدون، ورأيت أحسن ما فيها

    البحث في أن سالك سبيل التصوف هل لا بد له من شيخ يأخذ عنه التصوف أو لا؟

    وهو بحث عقلي لا صوفي، ومن أجل ذلك يسمي الفقهاء إدراكاتهم معرفة، ويقولون:

    إن ما يعلمه الفقيه والفيلسوف بالعقل نراه نحن بالكشف.)

    -(..ووفقوا بينها، ووصلوا من ذلك كله إلى نتائج باهرة، كانت معول الفلاسفة الأوروبين في أول نهضتهم، وقد كان قائدهم ابن سينا في طبه، والرازي في أبحاثه، والغزالي في

    إلهياته.

    نعم، إن الأوروبيين بعد أن اعتمدوا على أكتاف الفلاسفة الإسلاميين طاروا من

    فوقهم، ووصلوا إلى أشياء لم تصل إليها الفلسفة الإسلامية. ومن الأسف أن فلاسفتنا

    ُ المسلمين لم يطريوا كما طار الغربيون، بل ظلوا يكرر الخلف ما قاله السلف، ولا

    يخرجون عما قالوه إلا في قليل).

    -( لئن كانت الفلسفة الإسلامية متأثرة بالفلسفة اليونانية قليلا أو كثيرًا على اختلاف

    الأقوال، فإن الأصالة ظاهرة عند المسلمين في شيئين واضحين: في أصول الفقه، وفي

    علم الكلام..... نلاحظ أن الذي يقوله الأوروبيون في رواية طويلة في مئات من الصفحات

    يقوله العربي في حكمة وجيزة)

    -(وهنا نتساءل: هل عَقِمت الولادة عن ولادة المبتكر المجدد، أم أصيب الناس بالغباءّ بعد الذكاء؟ والحق أن ليس شيء من ذلك، وإنما هي التربية: فرب الذكي تربيةَ غباءٍ

    يكن غبيٍّا، ورب ً الغبي تربية ذكاءٍ يخرج خير ما عنده. وأنت إذا أخذت مصباحا

    كهربائيٍّا قوته خمسون، ولكن لم تنظفه مما عليه من غبار، وما لم تلمعه وتهيئه تهيئة

    حسنة، كان خيرا منه مصباح قوته خمس وعشرون أعد كل الإعداد، فالولادة لم تعقم،

    ولكن غلبت على عقول من تلدهم التربية والظروف).

    22-03-2020

    31-03-2020

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    كيف كانت الحياة الثقافية والعقلية للمجتمعات الاسلامية ؟

    كيف، لماذا و متى نشأت الفرق الدينية والدول المختلفة ؟

    كيف كان تأثير الثقافات المختلفة التي انضمت للثقافة الاسلامية الجامعة على تصورنا للدين ؟

    لماذا إختفى المعتزلة ؟

    من هم الخوارج ؟ ما فكرهم ؟

    ...

    اسئلة من بين اسئلة كثيرة يجب عليها أحمد أمين في موسوعته بمقاربة علمية رصينة ولغة جزلة واضحة !

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    كيف كانت الحياة الثقافية والعقلية للمجتمعات الاسلامية ؟

    كيف، لماذا و متى نشأت الفرق الدينية والدول المختلفة ؟

    كيف كان تأثير الثقافات المختلفة التي انضمت للثقافة الاسلامية الجامعة على تصورنا للدين ؟

    لماذا إختفى المعتزلة ؟

    من هم الخوارج ؟ ما فكرهم ؟

    ...

    اسئلة من بين اسئلة كثيرة يجب عليها أحمد أمين في موسوعته بمقاربة علمية رصينة ولغة جزلة واضحة !

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون