تحت راية القرآن: المعركة بين القديم والجديد - مصطفى صادق الرافعي
تحميل الكتاب مجّانًا
شارك Facebook Twitter Link

تحت راية القرآن: المعركة بين القديم والجديد

تأليف (تأليف)
تحميل الكتاب مجّانًا
أثار كتاب الشعر الجاهلي ﻟ «طه حسين» موجة عاتية من النقد والجدال الذي أخذ عدة نواحي فكرية ودينية وأدبية، وتسببت بعض الأفكار الجامحة الواردة في الكتاب في اتهام مؤلفه بالكفر والزندقة، ولما كان منهج الأدباء والمفكرين في الرد على خصومهم يلجأ لمقارعة الحجة بالحجة، وعرض الحقائق والأفكار فقد انبرى عدة مفكرين كبار لتفنيد ما جاء بهذا الكتاب وكان «الرافعي» أبرزهم، حيث انتصر للدفاع عن تراثنا القديم كما بين بعض المغالطات التي ذكرها حسين، وقد ارتكز المؤلف في دفاعه على ذخيرته من الثقافة الإسلامية خاصةً آيات القرآن الكريم وتفسيره، فكان هذا الدفاع تحت راية القرآن العظيم.
4.5 26 تقييم
967 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 25 مراجعة
  • 11 اقتباس
  • 26 تقييم
  • 65 قرؤوه
  • 597 سيقرؤونه
  • 177 يقرؤونه
  • 11 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • 5

    كنت أحسب أن أبا فهر محمود شاكر شديدا في نقضه لطه حسين حتى قرأت هذا الكتاب البديع لإمام الأدباء مصطفى صادق الرافعي.

    ولم أكن أتخيل أن ثمة من يستطيع وصف وشرح وتشريح شخص كما فعل الرافعي مع طه ولم أكن أظن أن يلجم كلام أحد أحدا كما ألجم كلام الرافعي طه ورئيس جامعته، وحسبك أن تقرأ هذا الكتاب حتى تدرك مدى خطورة الاستشراق والذي أدركت خطورته وذراعه الخفي عندما قرأت لمهندس النهضة الإسلامية مالك بن نبي، ولعله من غير المنطقي أن نعزي كل مصيبة نتعرض لها إلى نظرية المؤامرة لكنه من الحمق أيضا أن نتجاهل أن هذه المؤامرة حادثة بالفعل وأن الغرب يصنع له أياد في أوطاننا على كل الأصعدة في السياسة والاجتماع والأدب والدين ولسنا في حاجة إلى ضرب الأمثلة على مر العصور، وكانت تلك اليد في الأدب هي طه حسين في ذلك الوقت وبرعاية الحكومة المصرية الخاضعة.

    وستدرك من هذا الكتاب كيف أن الجامعة المصرية حين أنشئت أنشئت لهدف سامي واستغلها البعض لصالحه، والحقيقة أنني لم أكن أستسيغ كتابات طه حسين ولم أكن أجد بينها وبين الروايات المترجمة أو كتابات الصحف فارق ولم أكن أجد بها بلاغة ولا أدب عربي حقيقي.. وكنت أتهم نفسي حتى سعدت بقراءة هذا الكتاب والذي أحسن في وصف كتابة طه حسين،هذا فيما يتعلق بطه كأديب أو مشتغل بالأدب.

    أما محور هذا الكتاب وسببه وهو كتاب في الشعر الجاهلي، فقد أحس الرافعي في نقده وفاز في معركته معه ففخرت به الأمة إذ طان هذا الكتاب سبة في وجهها متعرضا بغير علم أوفهم أو بحث أو دراية أو دليل مقنع لدينها، وفخر به أدب أمته إذ نفى عنه تلك التهم الجزافية المتربصة التي اتهمه بها طه في كتابه.

    أما عن أسلوب الكتاب، فلازلت كلما قرأت للرافعي أتعلم منه ألفاظا وأساليبا جديدة ورائعة، ومما يشعرك بالروعة أن هذه البلاغة لم تكتب لكتاب بل لجريدة، فهكذا تحفظ اللغة وتتعلم، وكأن الرافعي كان يرد بهذا حتى من حيث الأسلوب على طه وكأنه كان يتحداه وهو الذي يتمطى في لقب أستاذ الأدب أن يجاريه في بلاغته فضلا عن مجاراته علمه ونقده.

    بقي أن أنوه إلى أن كتب الرافعي التي أخرجتها دار الصحوة رائعة وقلما تجد فيها خطأ مطبعيا بينما هذه النسخة التي أخرجتها مكتبة مصر بها الكثير من الأخطاء المطبعية فالأفضل اقتناء نسخة دار الصحوة.

    Facebook Twitter Link .
    11 يوافقون
    1 تعليقات
  • 0

    معركة الحق والباطل قديمه قدم الخليفه

    ونشأت بخروج آدم عليه السلام من الجنه

    وقد تتابعت حلقاتها ولم تنقطع وأن فترت حينآ

    وتأججت أحيانآ وقد ضل فيها من ضل وهلك

    وبقي الحق علي قدمه كوهج الشمس تعمي مقارح

    المضللين رؤيته وتسول لهم عقولهم العييه وأفئدتهم الضريره

    انهم ربما أمكنهمحجب نور الشمس ووهج الحق بأكف خرافاتهم المنخله فلا تحجب نور ولا تتقن عملآ

    وقد اقتضت حكمة الله ان تسخر تلك العقول المأفونه لتهب لهاعقول تشبعت من سنا الحق وتدعوا الغافلين من أبناء الامم للذود عن دينهم والاحتماء به والتمسك بمبادئه والاعتصام بهدايته من السقوط في جروف الضلاله وشرك الغوايه

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة

اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

اقتباس جديد
اقتباس جديد
  • فإن الأمة لا تحيا إذا ماتت لغتها، ولن تموت لغة أمة حية.

    مشاركة من عمــــــــران
    4 يوافقون
  • "فإنَّ الأُمَّةَ لا تَحْيَا إذا ماتَتْ لُغتُها، ولَنْ تَموتَ لُغةُ أُمَّةٍ حيَّةٍ"

    مشاركة من zahra mansour
    4 يوافقون
  • أفرأيت قط شعبًا من الدفاتر قامت عليه حكومة من المجلدات وتملك فيها ملك من المعجمات الضخمة.

    مشاركة من سبح لله
    3 يوافقون
  • "إنَّ هؤلاء المُستشرِقينَ أجرأُ النَّاسِ على الكَذِبِ، ووَضْعِ النُّصوصِ المبالغةِ في العبارةِ، متى تعلَّقَ الأمرُ بالإسلامِ، أو بسببٍ يتَّصِلُ به"

    مشاركة من zahra mansour
    2 يوافقون
  • "لجلجة المضغة عند الجوع خير من جمود الفكّين"

    مشاركة من zahra mansour
    2 يوافقون
  • ويقولون: الجمال والفن! ولا يعلمون أنهما إذا استفاضا وعمَّا جاء منهما الخبال والهوس، وخرج من اجتماع كل ذلك الانحلال والسقوط، كما وقع في التمدن الروماني والحضارة الغربية.

    مشاركة من عمــــــــران
    1 يوافقون
  • إن الباطل لا يجد أبداً قوته في طبيعته، بل تأتيه القوة من جهة أخرى فتمسكه أن يزول، فإذا هي تراخت وقع وإذا زالت عنه اضمحل؛ أما الحق فثابت بطبيعته قوي بنفسه....

    مشاركة من عمــــــــران
    1 يوافقون
  • وما هلاك الأمم بالانقراض ولا بالأوبئة ولا بما يجتاحها من اصطدام النواميس، فإن مع كل شيء من هذه ونحوها عذره القائم وضرورته الملجئة، ولكن الهلاك الذي لا هلاك غيره أن تضعف الضمائر المؤمنة وأجسامها ضارية، وتمحق الفضائل والشهواتُ عنيفة، وتموت العقائد والحياة قتال ونزاع....

    مشاركة من عمــــــــران
    1 يوافقون
  • "يا عجبا ( طه ) أديب العصر

    أصبح مثل انجلترا في مصر

    أسطوله يراعة في شبر

    وملكه متر بنصف متر

    في مجلس للدرس بل للهتر

    يجلس فيه مثل ضب الجحر

    معقدا من ذنب لظهر

    تعقيد من ( قد ) خلقوا للمكر

    وهبطوا الدنيا لأمر نكر

    يحتك في كل أديب حر

    يخيفه بالشتم أو بالشر

    كأن فيه روح حرف جر

    يا ويحه من واهم مغترٍّ

    يفزٍّع الليث بوجه هر

    ****

    اسفنجةٌ جاءت لشرب البحر

    شمعة ضاءت لشمس الظهر

    والشبح طه فى انتقاد الشعر

    ثلاثة مضحكة لعمرى"

    مشاركة من Engineerrooo
    1 يوافقون
  • “كفى بالمرء جهلاً إذا أُعجِب برأيه ، فكيف به مُعجَباً ورأيه الجهل بعينه”

    مشاركة من Engineerrooo
    1 يوافقون
  • "ثم لا يكون جديدهم من بعد الا مزجا بيننا وبينهم , ثم لا يكون هذا المزج الا لعاب السياسة فى أشداق الاستعمار لإساغة اللقمة أولاً وحدرها ثانيا وهضمها بعد ذلك"

    مشاركة من Engineerrooo
    0 يوافقون
اقتباس جديد
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين