ثلاثية أطفال الحجارة

تأليف (تأليف)
بهروا الدنيا وما في يدهم إلا الحجارة... وأضاؤوا كالقناديل، وجاؤوا كالبشارة، قاوموا... وانفجروا، واستشهدوا... وبقينا دبباً قطبية، صفحت أجسادها ضد الحرارة. قاتلوا عنا... إلى أن قتلوا. وبقينا في مقاهينا، كبصّاق المحارة... واحد يبحث منا عن تجارة، واحد... يطلب ملياراً جديداً وزواجاً رابعاً... ونهوداً صقلتهن الحضارة... واحد... يبحث عن عرش... وجيش... وإمارة... آه... يا جيل الخيانات... ويا جيل العمولات... ويا جيل النفايات... ويا جيل الدعارة سوف يجتاحك-مهما أبطأً التاريخ-أطفال الحجارة..." "في كثير من الأحيان، يتوهم الشاعر أنه سيد النص الذي يكتبه في حين أن دوره الحقيقي في عملية الكتابة لا يتعدى دور الممثل الذي يعيد كلمات الملقن، ودور الأجير الذي يطيع أو أمر سيده" هكذا وصف نزار قباني عمله في "ثلاثية أطفال الحجارة"، فهو في هذا الديوان لم يلعب دور سيد النص وإنما لعب دور المتلقن الذي يستعد مادة نصه من كلمات الملقن والذي هو في هذه النصوص طفل الحجارة. بأصابع هذا الطفل الصغيرة النحيلة، الدامية، كتبت... وألفت... ونزفت... وأمرت بتخليد ما فعلت في كتب التاريخ، والسياسة والشعر، "ونزار" هو واحد ممن استجابوا لهذا النداء، فحول بطولاته إلى كلمات وتعابير تصور شجاعته وإيمانه بقضيته
عن الطبعة
  • نشر سنة 1988
  • 64 صفحة
  • منشورات نزار قباني
3.6 20 تقييم
76 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 2 مراجعة
  • 1 اقتباس
  • 20 تقييم
  • 35 قرؤوه
  • 14 سيقرؤونه
  • 1 يقرؤونه
  • 3 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

من أجمل ما كتب نزار على الإطلاق ،

مُعبرة جداُ لا أستطيع التعليق عليها.

وزادتها جمالاً رسومات ناجي العلي.

1 يوافقون
اضف تعليق
4

حين يلتقي الكبار.....إحدى القصائد السياسية الممنوعة لنزار قباني و رسوم ناجي العلي يكون الإبداع

مقتطفات من الثلاثية:

==================

من هو ؟

هذا الطافش من مزبلة الصبر

ومن لغة الأموات ؟

تسأل صحف العالم

كيف صبي مثل الوردة

يمحو العالم بالممحاة ؟

==================

يرمي حجرا

يبدأ وجه فلسطين

يتشكل مثل قصيدة شعر

يرمي الحجر الثاني

تطفو عكا فوق الماء قصيدة شعر

يرمي الحجر الثالث

تطلع رام الله بنفسجة من ليل القهر

يرمي الحجر العاشر

حتى يظهر وجه الله

ويظهر نور الفجر

يرمي حجر الثورة

حتى يسقط آخر فاشستي

من فاشست العصر

يرمي

يرمي

يرمي

حتى يقلع نجمة داوود

بيديه

ويرميها في البحر

==============

يرمي حجرا

أو حجرين

يقطع افعى اسرائيل الى نصفين

يمضغ لحم الدبابات

ويأتينا

من غير يدين

================

نقصت نجمة واحدة لعدم إكتفائي برسمتين تتكرران و ددت لو كانت أكثر

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
عن الطبعة
  • نشر سنة 1988
  • 64 صفحة
  • منشورات نزار قباني