عايزة أتجوز - غادة عبد العال
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

عايزة أتجوز

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

كتاب ساخر جدا وواقعي جدا للشباب حول فتاة تريد أن تتزوج ومغامراتها المضحكة مع الخطاب المختلفين. ويصدر هذا الكتاب ضمن سلسلة مدونة الشروق وهي سلسلة جديدة تصدرها دار الشروق للمدونات العربية المتميزة. "زمان كنتوا تشوفوا في الأفلام العربي أي بنت تدخل فرح وهي لابسه شيك كده شوية.. يتلموا عليها الشبان ويبقوا عايزين ياكلوها.. وما تخرجش م الفرح إلا بعريس.. دلوقتي نفس التجمعات بس بالعكس.. تلاقي كل أم قاعدة هي وبناتها مراقبين الشباب وياويله إللي يعدي جنبهم. - طارق.. إزيك يا ولد.. مش تيجي تسلم على بنات خالتك شوف بقوا حلوين إزاي؟ - أنا مش طارق يا طنط وأنا متهيألي كده حضرتك مش خالتي. - صحيح؟ معلش يا حبيبي العتب ع النظر طب ما تعرفنا على نفسك كده.. يمكن ربنا يحبك ويبقالك نصيب معانا. طبعا الواد يا إما يطلع يجري.. يا إما حد من صحابه بياخد باله م الكمين إللي وقع فيه ويجي ينقذه على أساس في حد عايزة وكده.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.7 70 تقييم
280 مشاركة

اقتباسات من كتاب عايزة أتجوز

لازم كل البنات یحبوا نفسھم و یدوروا ع النجاح في كل الأماكن و یعیشوا حیاتھم على انھا حیاتھم مشعلى أساس انھا تتر لمسلسل لسھ مابتداش

مشاركة من فريق أبجد
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب عايزة أتجوز

    69

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • لا يوجد صوره
    2

    2.5

    الزواج.. الزواج.. الزواج

    بعتبر الزواج هو أخطر مرحلة بحياة الإنسان، لإنه يعني أسرة، ويعني مسؤولية، ويعني مشاركة، ويعني أطفال، ويعني التزام ويعني ويعني ويعني....

    مش عارفة ليه الناس مستسهلة موضوع الزواج لهالدرجة!

    الزواج مش بس بنت وشب يلبسوا دبل، مش يعني حفلة ورقصة سلو على أغنية "ع بالي حبيبي" لأليسا، مش يعني عروس وعريس، مش يعني "هاني مون" على شرم الشيخ أو تركيا مش شبكة ومهر وشقة وسيارة.. الزواج أخطر وأعظم وأهم من هيك بكتيير، كل هاي القصص خلال أسبوع أو أسبوعين بتنتهي، وببلش الحكي الجد، بتبلش توعى إنو عليك مسؤوليات وفي بيت مفتوح ولازمه مصاريف، وفي أطفال عالطريق، وفي مناسبات اجتماعية لازم تشارك فيها، وفي وفي في..! وللأسف في كتير بنات بفكروا الزواج عبارة عن مسلسل تركي وحب مدى الحياة ودلع وسفر وورد أحمر وأصفر وأكل من برا ووو... وفي كتير شباب كمان بفكروا الزواج دلع وهنا وإنو الزواج هو نهاية المطاف وما في مسؤوليات بعده!

    ناسيين إنو الأصل في الزواج هو التشارك، زواج من زوج يعني اتنين! تشارك بكل شي، بالأفكار وبالعقول واحترام الطرف الآخر وتقدير اهتماماته، نزعل ونفرح سوا، ننام وننقوم سوا، ناكل ونشرب سوا، نربي الأولاد سوا، نعيش الحياة بكل تفاصيلها سوا.

    ومع زيادة معدلات الطلاق بعالمنا العربي، بتسأل حالك، شو السبب؟ شو ذنب الأطفال يتبهدلوا بين أمهم وأبوهم؟ زواجات ما صار عليها 3 سنين أو أقل وانتهت بالطلاق؟ خطوبات طويلة وزواج قصير؟ شو السبب؟

    بتهيألي إنو السبب أو –على الأقل واحد من الأسباب- زي ما كتبت فوق، كل واحد شايف تصور مختلف عن الزواج والحياة. هي بيجيلها عريس –كامل مكمل- شقة وسيارة ومصاري، هو شافها وعجبته، وقبل ما يتحاوروا ويتناقشوا ويفهموا أفكار بعض وشو توجهاتهم ونفسياتهم. وإلخ إلخ.. تلاقي الكتاب انكتب والعقد توّثق واتسجل، وبعد شهر تم الزواج وانتهت "الهيصة" وبلّش الجد وبلّشت الحياة، واكتشفوا إنو كل واحد فيهم في واد، ما في نقاط مشركة، ما في طريق للحوار، ما في أي محاولة لفهم الآخر.. وهوب طلاااق!

    وكمان شغلة وهي الأهم، إنو مجتمعنا البائس إللي لساته عايش بعقلية العصور الوسطى، بضغط على البنت وصلت لعمر 25-30 وهي لسا ما اتجوزت، وكأن الزواج قبل 25 إنجاز تستحق عليه جائزة نوبل! المهم، الأهل والمجتمع بضلهم يضغطوا عالبنت لحد ما تتضطر توافق على الزواج من شخص هي مش طايقيته عشان تصير متزوجة والسلام! مش عارفين إنو بضغطهم ممكن يدمروا حياتها وحياته وحياة أسرة مستقبلية. وبالنسبة إلهم البنت إللي ما اتزوجت هي فاشلة لو إنها طلعت على المريخ أو اكتشفت أطلنطس المفقودة أو حصلت على 99 شهادة دكتوراه و150 ماجستير 356 بكالوريوس! وبضلهم يحشوا براسها من وهي صغيرة إنو الزواج هو الحياة وما في حياة من غير زواج، والمتزوجة هي السعيدة والعازبة لازم تحرق حالها وتموت!

    تخلّف تخلّف تخلّف!

    لو ما كان الزواج عن كامل قناعة من الطرفين وكامل تفاهم وكامل احترام وكامل تقدير وكامل محبة وكامل وعي وكامل إدراك وكامل توافق فكري مش حينفع!

    والكتاب صحيح كوميدي وفيه سخرية وضحك، بس طريقة "السُعار" على العريس مقززة جدًا! ومستفزة جدًا! ومبالغات و"أفورات" كتير ما كان إلها لزوم. وأنا ما بحب أقرأ كتاب من أوله لآخره بالعامية.

    وأنا كتبت إللي كتبته بالعامية لإنها شبه فضفضة مش مراجعة.

    خلص تعبت وأنا بكتب وبرضو ما خلصت كل اللي بدي أحكيه.

    ...

    Facebook Twitter Link .
    9 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    نا عارفة ان كل الناس شافت المسلسل وعشقته

    بس الكتاب حاجة تانية خالص بجد انا مبطلتش ضحك وأنا بقرأه لدرجة إن أمي حسيتها بدأت تخاف مني - مفكراني مجنونة باين - بس التعبيرات والكلام اللي غادة صورت به الوضع كان ببساطة رائع وفي نفس الوقت بيبنلك حقيقة مجتمعنا المؤلمة اللي بيخلي البنت تتجوز اي حد والسلام عشان ميتقالش انها " عانس " !!

    برافو غادة بجد :)

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    مذكرات فتاة لم تتزوج و حكاياتها مع العرسان المختلفين الغير مناسبين!

    طبعا معظم الناس شافوا المسلسل .. بس أكيد كتير مكنوش عارفة أنها مدونة و بقت كتاب

    أو كانوا قرأوا الكتاب!

    الكتاب حسيته أحلى من المسلسل .. المسلسل اعتمدوا على عيلتها و على تصرفات العرسان و شكلهم

    أما فى الكتاب بتعتمد على مشاكلها هى كبنت و من وجعة نظرها بس

    على موضوع الجواز ككل يعنى

    كتاب مسلى و حلو جدا و فكرته كسرت تابوه أن البنت تتكلم عن تأخر الزواج!

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رؤية ساخرة لمشاكل بنات العصر لمطاردة أمل وهمي للزواج و الاستقرار

    كتاب رائع لمدونة و مبدعة رائعة =)

    أنصحكم بقراءته فهو أمتع كثيرًا من المسلسل

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    أضحكتني الرواية عندما شاهدتها على شكل مسلسل... مضحكة جدا وجذابة :)

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    قد يستغرب البعض من قراءتي لهذا الكتاب و الذي يبدو من عنوانه أنه "نسائي " . الكتاب ساخر و قراءته ممتعة جدا , تروي فيه الكاتبه غاده عبد العال قصصها الظريفة مع الخطاب الذين تقدموا لها . وتبين فيه أيضا ضغوطات المجتمع على الفتاة في مسألة الزواج التي لا حول لها ولا قوة فيها . لم يؤثر على الكتاب كونه باللهجة العامية المصريه بالعكس أضافت له مذاقا خاصا , تتجاذبه السخريه و الظرافه .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    2

    اعطاني اياه صديق اثق في رايه وقال عن الكتاب انه ممتع جدا ذلك قبل عرض المسلسل بعام ونصف تقريبا

    الحقيقه انه لم يمتعني بالمره وملئ بالاستظراف و "ثقل الدم" وهو محاوله -اعتقد غير صادقه- لتوضيح للشباب مشاعر الفتاه وتفكيرها تجاه "العرسان" ...

    واقول غير صادقه لاني لا اعتقد ان تمر فتاه واحده بكل هذه التجارب وتكون جميعها بهذه الغرابه ..!!

    هو كتاب تجاري بحت لا يرقى لاي مستوى اخر

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    الكاتبة دمها خفيف جدا و تكتب بأسلوب تلقائي بدون تكلف , و برغم أن هذا العمل ليس رواية بالمعني المتعارف عليه و لا حتي قصة قصيرة , و برغم أنه عبارة عن مدونة قامت الكاتبة فيه بكتابة ما يخطر ببالها , و برغم أنه بالكامل مكتوب بالعامية من أول لآخر حرف , إلا أنني إستمتعت به جدا , و لم تفارق الضحكة شفتاي طوال القراءة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    كتاب لذيذ جداً .. واهم شئ انه بيتكلم عن حاجة موجودة فعلاً في الواقع

    اسلوب الكاتبة جميل جداً .. بس اعتراضي على انه بيدي فكرة للقارئ ان كل البنات مسروعة على الجواز والفكرة دي خاطئة جداً

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    قرأت الحكاية على المدونة قبل صدور الكتاب و وجدتني أتابع الحلقات في استمتاع.

    حكايات خفيفة و مسلية

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    للاسف انا قراته بعد ما اتفرجت علي المسلسل ... حبيت المسلسل اكتر بصراحة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ممتع وكاتبة مبدعة خمسة نجوم

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة
المؤلف
كل المؤلفون