اليهود في عقل هؤلاء

تأليف (تأليف)
اليهود إشكالية أساسية فى العقل الغربى، ويعود هذا إلى طبيعة تكوين المجتمع الغربى ذاته، وخاصة فى العصور الوسطى (كما بين الفصل الأول)، وقد ظهرت المسألة اليهودية فى أوائل القرن التاسع عشر، وتعامل مع هذه الإشكالية كثير من الكتاب اليهود غير الصهاينة مثل هاينى وكافكا وروت (كما بين الفصل الثانى). والمسألة اليهودية مسألة غربية أفرزها المجتمع الغربى. ولكنه صدرها لنا على هيئة الدولة الصهيونية التى غرست فى المنطقة فى وسطنا بقوة السلاح الغربى. ومن ثم وجدنا أن المسألة الإسرائيلية أصبحت جزءاً من تاريخنا، ووجدنا أنفسنا نواجه الكيان الصهيونى وندرسه ونتعامل معه. وهذا ما فعله العبقرى الفذ، جمال حمدان، كجزء من مشروع دراسته لمصر والعالم العربى. وقد كان جمال حمدان عبقرياً بمعنى الكلمة؛ فمنهجه فى التفكير والكتابة مختلف عن منهج أقرانه (كما تبين فى الفصل الرابع). والأصوات الغربية التى تتناول المسألة اليهودية والحل الصهيونى ليست كلها أصواتاً جائرة متحيزة؛ فروجيه جارودى -على سبيل المثال لا الحصر- إنطلاقاً من فكره الإنسانى، فى بداية الأمر، ثم فكره الإنسانى الإسلامى، تعامل مع هذه القضية بجرأة غير عادية وقدمنا لفكره ولمنهجه فى الفصل الرابع والأخير من هذه الدراسة. هذه جولة قصيرة فى عقل بعض المفكرين، وكلمة (عقل) هنا تعنى (وجدانه) أى الإنسان فى كليته. والعقل بهذا المعنى هو الإطار الكلى. أما الموضوع المحدد فهو (اليهود)، ونحن لا نزعم أننا أحطنا بالموضوع إحاطة كاملة مركبة، متعددة الأوجه، والله ولى التوفيق.
عن الطبعة
  • نشر سنة 2008
  • 143 صفحة
  • دار العين للنشر
4.2 5 تقييم
43 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 1 مراجعة
  • 1 اقتباس
  • 5 تقييم
  • 6 قرؤوه
  • 28 سيقرؤونه
  • 2 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

أول كتاب اقرأه من سلسلة "إقرأ" وأول الغيث من عالم المفكر الراحل د. عبد الوهاب المسيري

الكتاب مفيد مختصر ومحفز. هو مفتاح او مقدمة مختصرة لدراسة الادب اليهودي والادب الصهيوني واليهودية والصهيونية

بعد ان قدم باختصار عرضا تاريخيا لوضع اليهود في اوربا وجذور المشكلة اليهودية

قدم عرضا لحياة وتعليقا على فكر عدد من الأدباء اليهود : هايزنش هايني، فرانز كافكا، إسحق بابل، جيرزي كوزينسكي، وفيليب روث

وايضا للأدباء الصهيونيين: يهوذا جوردون، ميخا بيرديفسكي، وجوزيف برينر

والاجمل الفصلان الرابع والخامس: اليهود في عقل حمال حمدان، واليهود في عقل روجيه جارودي

تحدث عن خطورة المدرسة المعلوماتية التراكمية التي تسيطر على نظامنا التعليمي الاساسي والعالي الاكاديمي

"إن المدرسة المعلوماتية التراكمية معادية للفكر والإبداع، وتدور في غطار الموضوعية المتلقية، السلبية، العقل عندها آلة ترصد وتسجل،وليس طاقة إنسانية مبدعة تعيد صياغة العالم، وهي لاتكترث بالحق أو الحقيقة لأنها غرقت تماما في الحقائق والوقائع والأفكار المتناثرة، ترصدها من الخارج دون تعمق ودون اجتهاد وكأنها أشياء مرصوصة، كم لاهوية له، ولذا تفقد الظواهر شخصيتها ومنحناها الخاص"

وتلخيصة كتاب جمال حمدان "اليهود انثروبولوجياً" وكتاب جارودي "في سبيل حوار الحضارات" وكتبه حول الصهيونية مفيد ومحرض على قراءة الكتب المذكورة

طبعا هناك الكثير من المصطلحات الفلسفية التي اجهلها وبحاجة للبحث عنها.. مع اني لم ابحث بعد عن عشرات المصطلحات والاسماء التي واجهتني في كتاب الاستشراق،ادوارد سعيد

انصح بالكتاب

وسلسلة "إقرأ" يبدو انها جميلة مفيدة

11 ابريل 2013

4 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين