كيف أصبحوا عظماء ؟

تأليف (تأليف)
تعلّم خطوات النجاح ال 3 التي يتقنها العظماء :لقد أتقن تاكيو أوساهيرا الخطوة الاولى فنقل قوّة أوروبا إلى بلده اليابان، وأتقن بقي بن مخلد الاندلسي الخطوة الثانية فأستطاع أن يسافر ماشيًا على قدميه من أسبانيا إلى العراق، وأتقن توماس أديسون الخطوة الثالثة فأضاء العالم بمصباحه. من خلال البحث المستمر في مشكلة الطلبة الموهوبين غير المنجزين ومن خلال الاطلاع على أكثر من 500 كتاب في النجاح والتوفق والموهبة، شملت سيرة مئات الناجحين والعلماء والعظماء، لخصت لك في هذا الكتاب عوامل النجاح في ثلاثة جمل : ثلاثة خطوات، فإن أتقنتها فأنت إن شاء الله في ركب هؤلاء العظماء.
4.3 101 تقييم
774 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 21 مراجعة
  • 28 اقتباس
  • 101 تقييم
  • 158 قرؤوه
  • 319 سيقرؤونه
  • 58 يقرؤونه
  • 63 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

ملخص الكتاب

١- أن تكُن لديك أهداف أهدافك الواضحة والمكتوبة على ورق وليست مُخزنة فى ذاكرتك

٢- المثابرة والعمل الشاق كما قال أينشتاين "هؤلاء الواقفون على قمة الجبل لم يهبطوا مِن السماء!" وبالتالى لكى تفعل وتقم بما هو هو مختلف، حتماً عليك أن تفعل ما هو مختلف

٣- أن تبنى وتقوى أسوار قلعتك النفسية مع مرور الوقت لحمايتك مِن الإستهزاء والنقد مهما بلغت قوة سِهامه

0 يوافقون
اضف تعليق
0

الكتاب: كيف أصبحوا عظماء؟

الكاتب: د. سعد سعود الكريباتي

عدد صفحاته: ٩٥

نوعه: تنمية بشرية

من الكتاب:

"لا أعرف ناجحا يائسا، ولا ناجحا متشائما، الناجحون لا يعرفون الاستسلام، هم أشد الناس معرفة بقدر ذواتهم وأكثرهم دأبا وأملا وتفاؤلا..."

الكتاب جرعة في التنمية الذاتية وتطوير الذات بسرد قصص واقعية للنجاح والناجحين..

الكتاب يعتبر دليل لخطوات النجاح وصعود سلّماته بدأ برسم الهدف رسما واضحا ثم حثّ الخطى لتحقيق هذا الهدف مقرونا بالإرادة الصلبة والعزيمة الوقادة، والصبر النافذ..

_ لقد أتقنت اليابان فنون النجاح من خلال مواطنها تاكيو أوساهيرا عندما وضع هدفا يفوق تفكير الناس وواقعهم وطموحهم حيث نقل اليابان نقلة نوعية تنافس أوروبا في قوتها..

وبرعت اليانان في صياغة أهدافها بعد تدميرها كليا في عام ١٩٥٠ بمشاركة من صناع القرار والمجتمع التربوي وكانت تضع خططا لتوحيد المجتمع وكانوا كل عشر سنوا يصيغوا هدفا جديدا مستحيلا حتى إذا بلغوه انتقلوا إلى غيره، برؤى ثابتة وخطط واضحة حتى نقلوا اليابان من دولة محترقة بالكامل إلى مصاف الدول الاقتصادية.

_ وتفوق المستر جراهام عندما أُقيل من منصبه وقد بلغ من عمره ٧٢ عاماً عندما قال في كلمته الوداعية وضعت لنفسي عشرين هدفا أسعى لتحقيقها في السنوات العشر القادمة..وعندما أعلن مخططاته في زمن لم يصفق أحد له بل وقف الناس ما بين ساخر ومنبهر.. وبعد سنوات يصلح حلمه حقيقة لا مراء فيها..

إنه سحر الأهداف والرؤى الواضحة وتحديد المسار والإسراع بخطى ثابتة مطمئنة بكل هذا يصبح المستحيل ممكناً..

الرأي:

الكتاب جيد يشحذ الهمم.. رسالته واضحة

أنصح به للطارقين لدروب النجاح..

0 يوافقون
اضف تعليق
5

كتاب رائع وتحفيزي نوعا ما لكنه قليل الصفحات و كثير الفوائد 😘

0 يوافقون
اضف تعليق
4

كتاب قليل الصفحات كثير التوقف بفائدة.

1 يوافقون
اضف تعليق
5

جميل جدا اسلوب قصصي جميل والقراءة ممتعه ولي موقف مع هذا الكتاب

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين