هي أغنية، هي أغنية - محمود درويش
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

هي أغنية، هي أغنية

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

أنا مَنْ رأى ما لا يَرَى . هي أُغنيهْ لا شيء يعنيها سوى إيقاعِها، ريحٌ تهبُّ لكي تهبَّ لذاتها. هي أُغنيهْ حجرٌ يُشاهدُ عودةَ الأسرى إلى ما ليس فيهم؛ أُغنيهْ قمرٌ يرى أسرارَ كُلِّ الناس حين يخبئون جنونهم في ضوئِهِ ويصدقون الأُغنيهْ وهشاشةٌ تتفَقَّدُ الإنسان في آثارِهِ، في قطعةِ الخزفِ القديمةِ؛ في أداة الصَّيْدِ، في لَوْحٍ يُؤوَّلُ؛ أُغنيهْ لتمجِّدَ العبثَ الشقيَّ وقوةَ الأشياءِ في ما ليس يُدْرَكُ ’ أُغنيهْ تُرسي, لتعرفَ نفسها، قانونَ غبطتها وتَرْحَلْ لقراءة أُخرى تراها عكسَ ما كانتْ تُشيرُ ولا تشير. هي أُغنيهْ هي أُغنيهْ.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.8 11 تقييم
152 مشاركة

اقتباسات من كتاب هي أغنية، هي أغنية

..وعابر فى بلاد الناس، لاذكرى

تركتُ فيها ولا ذكرى حملتُ لها

كأنني لم أكن فيها ولم أرها.

خرجتُ أدخل أسمائي، فبعثرها

النسيانُ، وانقسمتْ نفسي لتشهرها.

أمر بالشئ كاللاشئ .. لا أجِدُ

الشيء الذى يُوجَدْ

من ألف أغنيةٍ حاولتُ أن أُولدْ

لو عدتُ يوماً إلى نفسي فهلْ أجِدُ

النفسَ التي كانت النفسَ التى كانت؟.

مشاركة من فريد عمار
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب هي أغنية، هي أغنية

    12

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    0

    رائع يا درويش كما العادة

    إقتباسات من الكتاب :

    "حريتي هي أن أكون كما لا يريدون لي أن أكون"

    " أنا العاشق السيء الحظ لا أستطيع الذهاب إليك ولا أستطيع الرجوع إلي تمرد قلبي عليّ"

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    & من أنت يا سيدي الحب حتى نطيع نواياك ونشتهي أن نكون ضحاياك !

    & في احتمالات الكتابة

    المسافات عناق

    والتفاصيل عناق

    والعلاقات عناق

    ولذلك

    يكتب الراوي على كل البيوت:

    الحقيقيُّ يموت

    والحقيقيُّ يموت

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    بجد رائعة ومعبرة في نفس الوقت وممتعة وتستحق المتابعة والقراءة ♥ ♥

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ديوان عظيم، تجد فيه رسم صورة الضياع الفلسطيني بعد الخروج من بيروت.

    كل قصيدة تحلله إلى مقالات وكتب سياسية واجتماعية وتاريخية حول وضعنا آنذاك والذي أدى إلى التدهور الحالي بالتدريج ككرة الثلج

    أقتبس هذه الأبيات - لحاجة في نفسي- وكل الأبيات في الديوان تستحق الاقتباس:

    "قطعوا يديّ وطالبوني أن أدافعَ عن حلبْ

    واستأصلوا منّي خطاي وطالبوني أن أسير إلى صلاة الغائبين

    أشعلتُ معجزتي وسرْتُ، فحاصروني، حاصروني، حاصروني

    قالوا: انتظرْ، فنظرتُ. [لا تكسرْ موازينَ الرياحِ مع العدو]

    ووقفتُ: قالوا: لا تقفْ. فمشيتُ ثانيةً، فقالوا: لا تسِرْ

    [الحربُ فرٌّ. لا تحاربْ خارجَ الكلماتِ]. قلتُ: منِ العدوّ؟

    [ارفعْ شعارك وانتظرهُ واعتذر عمّا فعلتْ]

    ماذا فعلْتُ؟ [بحثْتَ وحدك عن خطاكَ ولم تبلّغْ سيِّدكْ]

    من سيِّدي؟ قالوا: [الشعارُ على الجدار] فقلتُ: لا

    لا سيّدٌ إلاّ دمي المحروقُ في جسدي يفتّش عن يديّْ

    لتدقَّ بوابات هذا الليلِ. لا. لا سيّدٌ إلاّ دمي. هي أُغنيهْ"

    26 أغسطس 2015

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون