ذاكرة للنسيان

تأليف (تأليف)
ذاكرة للنسيان: في هذا الكتاب نقرأ لمحمود درويش توصيفاً وتحليلاً أدبياً لما جرى ذات يوم من صيف 1982 في بيروت. يقول الناشر في الصفحة الأخيرة من الكتاب: كتب محمود درويش هذا النص الساخن قبل عشرين عاماً، عن يوم طويل من أيام حصار بيروت عام 1982، بلغة متوترة، وبأسلوب يجمع بين السردي والشعري والقصصي والاختياري .
عن الطبعة
4.1 58 تقييم
494 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 6 مراجعة
  • 15 اقتباس
  • 58 تقييم
  • 117 قرؤوه
  • 193 سيقرؤونه
  • 83 يقرؤونه
  • 16 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

عظيم. بيروت غزة اختلف الاسمان والتاريخ والعدو واحد والحال واحد تقريبا

0 يوافقون
اضف تعليق
0

بمنأى عن الاقتباسات الشهيرة المتناثرة في كل مكان

و القصائد المتفرقة هنا وهناك

أخوض اولى تجاربى مع محمد درويش والتى لن تكون الاخبر فذاكرة للنسيان قد تركت فى

اشياء لاتنسى قطعت بها تذكرة المحبة مع كل ما يمت بصلة لهذا الرمز الخالد فى تاريخ الشعر العربى

لأول مرة يطالب غيابنا بالحضور الكامل

الحضور من أجل تغييب الذات

من أجل الاعتذار عن فكرة الحرية

من أجل القول أن غيابنا حقّ من أجل تزويد حق الآخر بحقّ تقرير مصيرنا

الآخر الحاضر في كامل أجهزة القتل يطالبنا بالحضور قليلاً من أجل إعلان حقّه في دفعنا إلى الغياب النهائي

<b>أيها المفتونون بعضلات الحديد واشعة الليزر والقنابل العنقودية والقنابل الفراغية

كفى ! كفى استعراض قوة مترف

أما أن الاوان لساديتكم المارقة ان تتنحى جانبا

لتشرق شمس الانسانية ع شعوب انهكتها الحروب

قليل من الانسانية يستعاد بها ولودية فتى قد شاب فى الصبا

يمسح بها دموع فراق لمتيم بحب وطن قد غادره جبرا

نلملم بها اشلاء طفل قد مزقتها مدافعكم فنواريها تحت الثرى

تنحوا قليلا فقد امتلأت سجلات التاريخ وملت الاقلام من توثيق اجرامكم الذى لاتمسحه كلمات الادانة وحبر القرارت الدولية

كفى ! فقد أريتم العالم من البشاعة ما عجزت عقول الشر عن تخيله

1 يوافقون
اضف تعليق
5

تخيّل يا درويش أنك كتبت هذا النص منذ 32 عاماً أثناء حصار بيروت ... وتأتي هذه الأيام لتخبرنا كيف يعيد التاريخ نفسه .... لكن مع اختلاف لحالتنا اليوم عن حالكم حينها ...

تحاصر إسرائيل غزة وتحاول اجتياحها وقتل ما فيها من حياة ...

كأس العالم أتى هذا العام أثناء الحرب ...لكنه على خلاف وقتكم قد خسرت ألمانيا أمام إيطاليا وفي حربنا فازت ألمانيا بالبطولة!

تحدثت عن حربكم كيف اجتمع وزراء الخارجية العرب بعد شهر من بدء الحرب للتشاور في إمكانية عقد قمة عربية لبحث العدوان .... أجل بعد شهر ... وفي عهدنا أقاموا اجتماعاً (طارئاً) بعد أسابيع من بداية الحربب لكن ليس ليحركوا عروبتهم فتلك العروبة قد ماتت ... بل ليتوجهوا للأمم المتحدة بدلاً عن العروبة المنقسمة!

مثلكم تماماً لا كهرباء ... وجميع الناس يبحثون عن الماء ... مقاتلات حربية تجوب السماء وتلقي قنابل فراغية ... ربما في عصرنا صارت هذه القنابل أكثر فتكاً وأشد زلزلة ...

قلت أن الدولة اللبنانية تلعب دور الوسيط بين إسرائيل والمقاومة وذلك تماماً كما يحصل هنا مع القيادة الفلسطينية ....

لكن الذي اختلف يا درويش أننا لن نرحل بعد هذه الحرب ... واختلف أننا نرد لإسرائيل بما استطعنا من قوة من صواريخ وقذائف وطائراتنا الاستطلاعية تجوب سماء أرضنا المحتلة ... قصفنا تل أبيب .. واقتحمنا زيكيم ... أتيناهم من البر والبحر والجو كي نصدهم عن أرضنا....

هذا النص الجميل لدرويش أعيد قراءته في خضم هذي الحرب لأعيش جواً آخر مع هذا الشاعر...

أبدع في وصف القهوة...وأورد لنا ما نبحث عنه في كل يوم في الحرب (الماء) بكل أسمائه وصفاته...وأدخلنا في جولات الصراع الصاروخي اليومي الدموي ...

وربما يتوارد إلى البعض شيئاً من الأنانية في هذا النص حين يذكر درويش أشياء من الترف أو من الاعتيادية ليصفها درويش بشكل شخصي ... لكن ما عليكم معرفته أنننا في الحرب نبحث عن أي شيء يعيدنا للإنسيان .... ونصنع أي شيء للنسيان ...

لذلك فهي ذاكرة ... لكنها للنسيان

5 يوافقون
اضف تعليق
4

تحت أي تصنيف أدبي تندرج مثل هذه الأعمال؟

هل هي رواية, مذكرات, خواطر, مقالات ...

0 يوافقون
3 تعليقات
3

• لو أعرف كيف أحرر الصراخ المحتقن في جسد لم يعد جسدي !

• تجمّد الوقت , جلس عليّ ليخنقني !

• أليس التاريخ قابلا للرشوة !

• التدرب علي التحرر من داء نسيان الوطن , عليه أن يُصاب بالسل كيلا ينسي أن له رئة ,,, وعليه أن ينام في العراء كيلا ينسي أن له سماء آخري ,,, وعليه أن يكون خادما كيلا ينسي أن له مهمة وطنية , ويُمنع من التوطين كيلا ينسي فلسطين !

• باحث عن لغة للصمت وللكلام , وعن انتظار أقل ضجر لموت تأكد

• من يشاطرني صمتي !

• الزمن ليس زمن الأنبياء , تتحول فيه العزلة الي بوصلة صواب

• فلسطين تتحول من وطن إلي شعار ليس للتطبيق , بل للتعليق علي الأحداث !

• عرب وباعوا روحهم , عرب وضاعوا !! وسقط القناع عن القناع !

• آن لهم أن يعرفوا أن لا أمل , لا أمل يُرتجي من العرب , أمة لا تستحق الحياة , أمة علي صورة حُكامها !!!

• أحب هذا الحب الذي لا يترك وجعاً في الذكريات ولا ندبة في الروح .

• حين نري إنحطاط بعض مستويات الثقافة وهيمنة الطفيليات الطائفية عديمة الكفاءة والموهبة علي غذاء الناس اليومي أو الاسبوعي أو الشهري ,, فإننا لا نعلّق ... هنا الأزمة فاهربوا !!

• وتعجز الروح عن الطيران , تتكوم فوق مقاعد الخوف واللامبالاة عاجزة عن الكلام !

• لا أحب أحداً ولا أكره أحداً ولا أريد أحداً ولا أحس بأحد ... لا ماضي ولا مستقبل ,, لا جذور ولا فروع !!! وحيد كتلك الشجرة المهجورة في العاصفة الكبري علي سهل مفتوح !

• لا يعرف البحر من يراقب البحر ولا يعرف البحر من يجلس علي الشاطئ ,لا يعرف البحر إلا من يغوص ويجازف وينسي البحر في البحر , يتلاشي في المجهول كما يتلاشي في امرأة الحب , لا فاصل بين الزرقة والماء ... هناك تعثر علي عالم لا تقبض عليه الكلمات , لا يُري ولا يُلمس إلا في أعماق البحر .. البحر هو البحر !

• مادمت أحلم فأنا حيّ , لأن الموتي لا يحلمون !!

6 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين