حالة حصار - محمود درويش
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

حالة حصار

تأليف (تأليف)
تحميل الكتاب
درويش هنا يخاطبُ الحرية و الحب بلغة خاصة وكلمات واحاسيس لايستطيع صياغتها الا شاعر مر بحالة درويش هنا، عند منحدرات التلال، أمام الغروب وفوهة الوقت، قرب بساتين مقطوعة الظلِّ، تفعل ما يفعل العاطلون عن العمل: نربي الأمل. بلادٌ على أهبة الفجر، صرنا أقلّ ذكاءً، لأنّا نحملق في ساعة النصر: لا ليل في ليلنا المتلألئ بالمدفعية أعداؤنا يسهرون، وأعداؤنا يشعلون لنا النور في حلكة الأقبية. هنا، بعد شعار "أيوب" لم ننتظر أحداً.. هنا، "لا أنا" هنا يتذكر "آدم" صلصاله. سيمتد الحصار إلى أن نعلّم أعداءنا نماذج من شعرنا الجاهلي. السماء رصاصية في الضحى، برتقالية في الليالي. وأما القلوب فظلت حياديَّة مثل ورد السياج. في الحصار تكون الحياة هي بين تذكر أوّلها ونسيان آخرها.. يقول على حافّة الموت: لم يبق لي موطئ للخسارة .
4 44 تقييم
267 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 44 مراجعة
  • 15 اقتباس
  • 44 تقييم
  • 94 قرؤوه
  • 58 سيقرؤونه
  • 17 يقرؤونه
  • 2 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • 0

    رحم الله الشاعر محمود درويش !!

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    1 تعليقات
  • 0

    من يريد أن يتعرف على فكر محمود درويش فليقرأ هذا الكتاب- الكتاب مجموعة مقالات للشاعر الفلسطيني محمود درويش .

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    1 تعليقات
  • 4

    سيمتد هذا الحصار إلى أن

    يحس المُحاصِر, مثل المُحاصَر

    أن الضجر

    صفةٌ من صفات البشر

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    "السلام رثاء فتى ثقبت قلبه شامة

    امرأة، لا رصاص و لا قنبلة"

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    إلي قاتلٍ: لو تأمَّلْتَ وَجْهَ الضحيّةْ

    وفكَّرتَ، كُنْتَ تذكَّرْتَ أُمَّك في غُرْفَةِ

    الغازِ، كُنْتَ تحرَّرتَ من حكمة البندقيَّةْ

    وغيَّرتَ رأيك: ما هكذا تُسْتَعادُ الهُويَّةْ

    ====================

    الشهيدُ يُحاصِرُني: لا تَسِرْ في الجنازة

    إلاّ إذا كُنْتَ تعرفني. لا أُريد مجاملةً

    من أَحَدْ.

    الشهيد يُحَذِّرُني: لا تُصَدِّقْ زغاريدهُنَّ.

    وصدّق أَبي حين ينظر في صورتي باكياً:

    كيف بدَّلْتَ أدوارنا يا بُنيّ، وسِرْتَ أَمامي.

    أنا أوّلاً، وأنا أوّلاً !

    ===================

    نحبُّ الحياةَ غداً

    عندما يَصِلُ الغَدُ سوف نحبُّ الحياة

    كما هي، عاديّةً ماكرةْ

    رماديّة أَو مُلوَّنةً.. لا قيامةَ فيها ولا آخِرَةْ

    وإن كان لا بُدَّ من فَرَحٍ

    فليكن

    خفيفاً على القلب والخاصرةْ

    فلا يُلْدَغُ المُؤْمنُ المتمرِّنُ

    من فَرَحٍ ... مَرَّتَينْ!

    ===================

    إذا لم تَكُنْ مَطَراً يا حبيبي

    فكُنْ شجراً

    مُشْبَعاً بالخُصُوبةِ، كُنْ شَجَرا

    وإنْ لم تَكُنْ شجراً يا حبيبي

    فكُنْ حجراً

    مُشْبعاً بالرُطُوبةِ، كُنْ حَجَرا

    وإن لم تَكُنْ حجراً يا حبيبي

    فكن قمراً

    في منام الحبيبة، كُنْ قَمرا

    هكذا قالت امرأةٌ

    لابنها في جنازته

    ==================

    سلام على روح درويش سيد الحرف و الكلمة و الشعر و الأبجدية

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة

اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

اقتباس جديد
اقتباس جديد
  • إذا لم تَكُنْ مَطَراً يا حبيبي

    فكُنْ شجراً

    مُشْبَعاً بالخُصُوبةِ، كُنْ شَجَرا

    وإنْ لم تَكُنْ شجراً يا حبيبي

    فكُنْ حجراً

    مُشْبعاً بالرُطُوبةِ، كُنْ حَجَرا

    وإن لم تَكُنْ حجراً يا حبيبي

    فكن قمراً

    في منام الحبيبة، كُنْ قَمرا

    (هكذا قالت امرأةٌ لابنها في جنازته)

    مشاركة من فادي العيسوي | Fady Issawi
    4 يوافقون
  • في انتظاركِ لم انتظركِ، انتظرتُ الأزل!

    مشاركة من zahra mansour
    2 يوافقون
  • هنا، عند منحدرات التلال، أمام الغروب وفوهة الوقت، قرب بساتين مقطوعة الظلِّ، تفعل ما يفعل العاطلون عن العمل: نربي الأمل

    مشاركة من فريق أبجد
    2 يوافقون
  • لا أُحبُّكَ. مَنْ أَنت حتَّي أُحبَّك؟

    هل أَنت بعضُ أَنايَ، وموعدُ شاي،

    وبُحَّة ناي، وأُغنيّةٌ كي أُحبَّك؟

    لكنني أكرهُ الاعتقالَ ولا أَكرهُكْ

    مشاركة من zahra mansour
    1 يوافقون
  • يُحاصرني في المنامِ كلامي , كلامي الذي لم أقُله

    ويكتبني ثُم يتركني باحِثاً عن بقايا مَنامي

    مشاركة من zahra mansour
    1 يوافقون
  • أيُّها الواقفُون على العتباتِ ادخلوا،

    واشربوا مَعنا القهوة العربيه

    فقد تشعرون بأنكم بشر مثلنا.

    أيها الواقفون على عتبات البيوت!

    اخرجوا من صباحاتنا،

    نطمئن إلى أننا

    بشر مثلكم !

    نجد الوقت للتسليه:

    نلعد النرد، أو نتصفح أخبارنا

    في جرائد أمس الجريح، ونقرأ زاوية الحظ:

    في عام ألفين و اثنين تبتسم الكاميرا

    لمواليد بُرج الحِصَار .

    مشاركة من ~نجمة الإسلام
    1 يوافقون
  • كُلَّما جاءَنِي الأمـــــسُ، قلت لَهُ :

    ليس مَـــــوعِــدُنا اليَـــوم، فَلْتَبتَعِد

    وَ تَـــــــــــــــعـــــــــالَ غَــــــــــــــداً!

    أفَكِّـــــرُ، مِـــن دُون جَــــــــــــدوَى :

    بِمَاذا يُفكِّر مَن هــــــو مِثلي،هُناك

    عَلى قِمة التّلّ، منذ ثلاثة آلاف عام،

    وفِـــي ههذ اللَحظـــة العَابِـــــــره ؟

    فَتُوجعُــنِـــــــــــي الخَـــــــاطِـــــــره

    وَتَنـتَـعِـــــــــشُ الذّاكِــــــــــــــــــــره

    مشاركة من ~نجمة الإسلام
    1 يوافقون
  • إلى قاتلٍ: لو تأمَّلْتَ وَجْهَ الضحيّةْ

    وفكَّرتَ، كُنْتَ تذكَّرْتَ أُمَّك في غُرْفَةِ

    الغازِ، كُنْتَ تحرَّرتَ من حكمة البندقيَّةْ

    وغيَّرتَ رأيك: ما هكذا تُسْتَعادُ الهُويَّةْ

    مشاركة من Nesreen Alaa
    0 يوافقون
  • عندما يصل الغد سوف نحب الحياة

    كما هي ، عادةً ماكرة

    رمادية أو ملونة ،

    لا قيامة فيها ولا آخرة .

    وإن كان لا بد من فرحٍ

    فليكن

    خفيفاً على القلب والخاصرة !

    فلا يلدغ المؤمن المتمرن

    من فرحٍ... مرتين

    مشاركة من Nesreen Alaa
    0 يوافقون
  • الحياة .

    الحياة بكاملها ،

    الحياة بنقصانها ،

    تستضيف نجوماً مجاورة

    لا زمان لها ...

    وغيوماً مهاجرةً

    لا مكان لها .

    والحياة هنا

    تتساءل :

    كيف نعيد إليها الحياة

    مشاركة من Nesreen Alaa
    0 يوافقون
  • سيشتد هذا الحصار

    ليقنعنا

    باختيار عبودية لا تضر،

    ولكن بحرية كاملة

    مشاركة من zahra mansour
    0 يوافقون
  • قالَ لي كاتبٌ ساخر :

    لو عرفتُ النهاية منذ البداية ،

    لم يبق لي عملٌ في اللغة .

    مشاركة من zahra mansour
    0 يوافقون
  • الحصارُ هُوَ الانتظار

    هُوَ الانتظارُ على سُلَّمٍ مائلٍ وَسَطَ العاصفةْ

    مشاركة من zahra mansour
    0 يوافقون
  • سأصرخ في عزلتي،

    لا لكي أوقظ النائمين.

    ولكن لتوقظني صرختي من خيال السجين!

    مشاركة من zahra mansour
    0 يوافقون
  • “هنا، عند منحدرات التلال، أمام الغروب وفوهة الوقت،

    قرب بساتين مقطوعة الظلِّ،

    تفعل ما يفعل العاطلون عن العمل: نربي الأمل.”

    مشاركة من Walaa Abd
    0 يوافقون
اقتباس جديد
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين