سارة

تأليف (تأليف)
في كثير من الأحيان يستطيع الإنسان أن يحسم أمره، وينجو من الحيرة والارتياب، فيتخذ قراره، ولا يأبه بعواقبه، لكن في أحاديث الحب والغرام لا يكون القرار سهلًا بالمرة، فحين يتملك الشك من الحبيب، يقع بين شِقي الرحى؛ فلا هو قادر على أن يستمر في حبٍّ ليس له فيه وافر النصيب، ولا هو بقادر على الفراق وتزاد النار اشتعالًا، وتحرق فؤاده. ورواية «سارة» على الرغم من أنها الوحيدة لعملاق الأدب «العقاد» إلا أنه نجح كالعادة في تجسيد الحالة النفسية للبطل بحرفية أدبية رائعة، حكى فيها العقاد إحدى تجاربه العاطفية القاسية التي ظل أثرها المرير باقيًا في قلبه حتى نهاية حياته.
التصنيف
عن الطبعة
3.8 87 تقييم
1018 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 13 مراجعة
  • 36 اقتباس
  • 87 تقييم
  • 168 قرؤوه
  • 380 سيقرؤونه
  • 213 يقرؤونه
  • 21 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
2

عباس محمود العقاد...

حتى ولو لم يكن من مستواي أن أنتقد هذا الأديب الكبير... ولكنني لم أكن أتوقعه بهذا السوء.

الأسلوب جيد، بل الممتاز... حيث يضع لك أحداث من النهاية، ثم يعود للماضي، ثم يرجع مرة أخرى... وهكذا دواليك.

اللغة أيضاً لا يمكن النقاش في جودتها.

ولكن...

كنت قد بدأت بقراءة كتاب (عبقرية المسيح)، لنفس الكاتب؛ لكني وجدت معلوماته ثقيلة، وبعضها غير موثق... لذلك لم أرد أن أدخل في موضوع الدين (خصوصاً وأن الكاتب غير متخصص في هذا المجال) وتركت الكتاب. قررت بدلاً منه أن أقرأ هذه الرواية... وللأسف ندمت.

كقصة، فهي سيئة جداً، غير مشوقة، متوقعة جداً، وأهم من ذلك... لا عبرة لها ولا مغزى، كأنك تشاهد مسلسل تافهاً من هذه المسلسلات المنتشرة في زماننا.

لولا أنه طُلب مني أن أقرأها كاملة، ما أكملتها.

نجمتين تكفي لهذه الرواية.

لا أعتقد أن المشكلة في الكاتب، فلكل كاتب أعمال ناجحة، وأخرى فاشلة؛ لذلك سأبحث عن كتاب لنفس الكاتب وسأقرؤه.

هذه أول قراءاتي للعقاد. إن كان الكتاب التالي بنفس المستوى فأعتقد أن علاقتي معه ستنتهي.

يبقى كل ما قيل رأيي الشخصي.

"يحيى"

2 يوافقون
اضف تعليق
1

رواية تتطلب منك التركيز لفهم أحداثها فبمجرد قراءة أولية لها تدرك أن اسلوب العقاد معقد

2 يوافقون
اضف تعليق
3

مراجعة - Review

سارة..

قرأت منذ سنتين تقريبًا "أنا" للعقاد، كان فيه ذكر "سارة" عن فتاة تعلق بها العقاد، أثرت فيه، وقصر وصفه لها في هذا الكتاب، أشار نحو "سارة" بالجملة من الكلام عنها.

ذكري لـ"أنا" يتعلق بهوامشي التي أعددها عند قراءتي لكتاب ما، يأتي فيه ذكر كتب وروايات أخرى، حتى يأتي الوقت وأطالعها، وأتى الوقت لـ "سارة" وكي لا أطيل..

سارة.. قصة طويلة للعقاد، ربما هذه النسخة شعرت بالضجر من الأخطاء الواردة بها لغة، إملاء.

في مضمونها:

قصة تثير المشاعر الراكدة، تحركها، تقنط حينًا على بطلتها، تتعجب حينًا، لكنّك في النهاية لا يخلو منك شعور الفضول حتى تنهيها.

رسائل بين حبيبين وعشق بين الاسطر، فلسفة تكمن في كل شيء، تلك الفلسفة طالت "الدومينو" و "الطعام" وعدة أشياء أخرى.

عن الهجر والفراق، أسباب المحبة والبغض، عن الخيانة التي يليها التبريرات التي قد تقبلها مرغمًا لشدة حبك، لمغفرتك الكبيرة.

صراع نفسي كبير بين ترك ما تحب لأسباب يستحقها، بين وحدة موحشة.

عندما تكون المواجهة صعبة على النفس تكون الرسائل والخطابات والخيال خير سبيل..

وغيرذلك القليل من تلك الكلمات عن الحياة، الشكوك، الحب عند البعض.

قصة جيدة، استنفذت المشاعر في وقت قصير، أعجبتني.

1 يوافقون
اضف تعليق
0

من أصعب الروايات اللي قريتها الصراحه، انا برجع أ قرا السطر مره و اتنين عشان أفهم المعني 😢 أتلغبطت و في الاول ماكنتش عارفه القصه بتتكلم عن إيه

5 يوافقون
اضف تعليق
0

رغم ان الرواية قصيرة

والمعروف اُسلوب العقاد صعب القراءة

الا ان هذه الرواية مسلية وتستحق ان تأخذ من وقتك لتقرأها

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين