الباب

تأليف (تأليف)
أمام "الباب"، تطرح الأسئلة. لكن الأسئلة تبقى معلقة في فضاء شبه ذهني. فاستعارة الأسطورة القديمة، على غرار الشعر الذي كان يكتب في تلك المرحلة، هي إطار لطرح المشكلات الإنسانية الكبرى، القدر (الذي يأخذ هنا شكل طابة) والموت، والحرية. غير أن "الباب"، تبقى إشارة على تعدد كنفاني، وعلى أسئلته، كأنه كاتب محاصر بالأسئلة، أو كأن حياته القصيرة، كانت مليئة بالأسئلة التي تستنبط بأسئلة أخرى، لذلك تبقى تجربته المسرحية محدودة، ولكنها مؤشر حقيقي على عتبة التحولات في الثقافة العربية المعاصرة.
عن الطبعة
3.2 15 تقييم
156 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 3 مراجعة
  • 7 اقتباس
  • 15 تقييم
  • 31 قرؤوه
  • 66 سيقرؤونه
  • 27 يقرؤونه
  • 3 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
3

كتابة لغسان مختلفة تمامًا عن باقي مؤلفاته فهي مسرحية في شكل قصة أسطورية قديمة تتناول تساؤلات وجودية فلسفية عن علاقة الإنسان بالإله، والحرية والاختيار، والباب الذي يرمز إلى الفاصل بين الحياة والموت.. الأسئلة تُركت بلا إجابات لكي تفتح المجال واسعًا للتفكير فيها.. ومن منا لم يتساءل عن معنى الحياة وجدواها؟

0 يوافقون
اضف تعليق
3

أترى هذا الباب؟، انظر إليه جيدًا، لقد تآكلت عظام أظافري وأنا أخمشه كالقط المجنون، لقدذابت عظامي من فرط ما انهمرت فوقه، لقد حطمت جمجمتي كي أشق ثغرة تتسع لطيران كلمة حقيقية واحدة، ثمّ ما ماذا؟، كنت أتهاوى كالقطن، هنا حيث تقف أنت مغرورًا كالطاووس، أتحسب أنك أنت الوحيد الذي عرفت السر،كلنا عرفناه،بعد يوم بعد ساعة بعد جيل، المهم عرفناه،تراه يستحق أن يقتل الإنسان نفسه من أجله؟،اذهب! حطم الباب!،حط نفسك!، لن تستطيع الفكاك من الشرك الذي رميت نفسسك فيه.

هنا لا نجد غسان الذي اعتدنا عليه في كتاباته الأخرى، والتي كانت كلها تتعلق بالقضية الفلسطينية "محور كل أعماله"، لكن هنا نجد غسان بنكهة فيلسوف،يتطرق بقارئه من خلال مسرحيته الصغيرة إلى قضايا أعمق، بإثارة أسئلة تتعلق بمحور الوجود والكون، والتي تنزوي كلها خلف الباب المتمثل في القيود والعادات التي تحول دون إجابتها، مقتنع تمامًا أن غسان بجانب موهبته الأدبية الفذة وعمق كتاباته وعذوبتها، كان يملك موهبة فريدة لا يملكها أحد غيره، تتمثل في قدرته على إيصال فكرته بشكل سريع دون استنزاف صفحات كثيرة، والتي تُستهلك معظمها برصف العمل بمجازات وتشبيهات وعبارات طنانة لا تضيف للقارئ شيئًا، وهذا ما تجنبه غسان دائمًا في كتاباته، لدرجة بتُّ أعتقد معها أنه لو أُعطيت له ورقة واحدة، لسودها في الحال بقصة مكتملة البناء والفكرة واللغة، وهذا لا يفعله إلا ابن "يافا" وحده.

1 يوافقون
اضف تعليق
4

مسرحيّة فلسفيّة وجوديّة تتحدث عن الدين بين الواقع والأسطورة. يناقش غسان هُنا أفكارًا ضخمة كالموت والحياة والحريّة والقدر ... الخ بوجهة نظر مختلفة تدفع بالقارئ للتفكير بالأمور بطريقة فلسفيّة.

لغة المسرحية أقرب للشعريّة منها إلى النثر، وتمتاز بقوة ونضج الفكرة.

وكالعادة غسان مُدهش!

3 يوافقون
2 تعليقات
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين