رأيت النخل

تأليف (تأليف)
المجموعة القصصية الأولى للكاتبة رضوى عاشور، صدرت طبعتها الأولى في أواخر الثمانينات بعد ثلاث روايات لها. وفيها تتناول مشاهد من الحياة والخيال بعضها طويل، وبعضها تحت عنوان قصص قصيرة جدًا لا تتعدى الأسطر الخمسة؛ أبطال حكاياتها من النساء القويات المؤمنات بأنفسهن مع اختلاف ظروفهن وشخصياتهن. الموظفة، الفلاحة، التلميذة، الخادمة، وممثلة المسرح؛ جميعهن تتجلى فيهن قوة النساء وقدراتهن على التغيير وقول لا. تتميز كتابتها في هذه المجموعة باللغة البسيطة والنظرة القريبة لتفاصيل إنسانية ترويها لنا – بسيطة وعميقة – كما هي في الحياة.
عن الطبعة
3.8 9 تقييم
78 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 2 مراجعة
  • 8 اقتباس
  • 9 تقييم
  • 16 قرؤوه
  • 32 سيقرؤونه
  • 6 يقرؤونه
  • 3 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
3

،

،

،

،

" ذهبت لسواه ثم عادت باكية، ربت على كتفها. مرة أخرى ذهبت وعادت. في المرة الثالثة وضع أشياءه في صندوق مغلق. بعد عشرين سنة .انتبهت لوجود الصندوق"

،

،

#رضوى_عاشور

#رأيت_النخل

#دار_الشروق

،

،

مجموعة قصصية للراحلة رضوى عاشور كتبتها في بدايتها قد يلاحظ القراء تباين المستوى من ناحية اللغة و السرد و تطور مستواها في رواياتها اللاحقة " الطنطورية ، ثلاثية غرناطة " ،،، 💫📗

0 يوافقون
اضف تعليق
3

هناك اختلاف كبير بين " الطنطوريه " و " ثلاثيه غرناطه " و بين رأيت النخل

في اللغه و اسلوب السرد و المرادفات

ولكن التمست العذر عندما علمت انه من اوائل كتابات رضوي عاشور

مع ان الممتع بالنسبه لي ان اتخيل رضوي عاشور بنفسها بمراحل حياتها المختلفه في كل كتابتها

اتخيلها بنت الجامعه ترتدي ملابس السبيعنات

اتخيلها صفصافه تلبس زي فلاحي بسيط و تمشي علي استحياء في طريقها لرؤيه الجنرال

اتخيلها الام تلعب مع ابنها في الحديقه شارده الذهن .

اتخيلها الست فوزيه و هي تهتم بالزرع

اعجبتي قصه "الغربه " و "صفصافه " و " رايت النخل "

واعجبتني فكره القصص القصيره بدون حوار اعتبرتها مجرد نبذه لقصص اكبر

اعطيها ثلاث نجوم فقط من اجل رضوي

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين