عصر الحب - نجيب محفوظ
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

عصر الحب

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

إنها"عصر الحب" لروائي نجيب محفوظ, التي لفتت انتباهي وقلت أنها تحمل عبارة "الحب هو الحياة والحياة هي الحب" والحب هنا لم أقصده بالمعنى الضيق بل الحب للحب _أي معناه الذي وضع له _ ولعل مضمون الرواية _التي احتوت حوالي 51 صفحة_ برغم من قصدها المعنى الضيق غير أنها عبرت بين طياتها عن المعنى الشامل والعام, بلغة سلسة واضحة تميل إلى العامية وأسلوب شيق متسلسل بين الحوار تارة والسرد والتحليل تارة أخرى. تحدث نجيب عن قصة واحدة وحيدة تدورها شخصيات متنوعة كانت بطلتها امرأة صنعت تاريخها, حتى أقيم في مكان دارها مستشفى حمل اسمها إنها "الست عين" أرملة "العم عبد الباقي " أما بطلها فبنها "عزت" والشخصيات التي ساهمة في ايثارت عصر الحب بدرية المنشاوي, حمدون, سيدة, سمير والشخصيات الأخرى تحضر بين الفينة والأخرى.
عن الطبعة
  • نشر سنة 2024
  • 160 صفحة
  • [ردمك 13] 9789778719376
  • ديوان

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.8 102 تقييم
742 مشاركة

اقتباسات من رواية عصر الحب

كان علينا أن نضلَّ طويلًا قبل أن نهتديَ إلى أنفُسنا!

مشاركة من Ghada MarȜe
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية عصر الحب

    100

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    4

    لا اعرف لماذا وجدت نفسى مكان عزت فى عصر الحب

    الابن الذى يتمرد ع نهج امه او ابيه يشتاق الى التغير معتبره حريه ..لا استطيع ان احكم على التيه التى قاسها البطل ..الذى لا يعرف حقا ماذا يريد ايريد الحب ام انه يريد ان يخرج من طريق رسم له ولا حيله له فيه ....ودايما ما يصفعه الحاضر ويرفضه المستقبل ترفض الطرق مالا يعرف لنفسه عنوان

    بعد ان تقرأ هذه الروايه سوف تفكر فيما تفعله فى حاضرك وسوف تخاف

    دائما ما كان عندى ازمة فى الاختيار ولا ادرك هل الازمة فى الحقيقة فيما نختار او فى تعاملنا مع اخطاءانا فى الاختيار هل لو ادرك عزت مقوله امه له حين قالت له .. لست اول شخص يعبث به الشيطان وما يهم حقا هو تصرفنا بإزاء ما نرتكب من اخطاء ...لتغيرت حياته لو ادركنا جميع ان الاهم التعامل مع اخطاءنا عوضا عن العودة للماضى ومنع حدوثها قرأت مرة لميلان ان الرواية تجعلنا نتقبل كافة انواع البشر لانها تجعلك تعرف وتصدق اسباب الجميع ...ولكن ما يفعله بنا محفوظ هو الا نستطيع بسهول تقبل اسباب ابطاله لانه يضعك اما حيرتك الشخصية.... نجيب يجعلك تخاف من نفس مصير ابطاله يجعلك تخاف المستقبل وتفكر فيما تفعله فى حاضرك ....

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    كلمة عين في معجم العربية لها معاني كثرة فبالأضافة الي جارحة العين وهي الاهم في الجوارح تطلق الكلمة علي عين الماء وعلي تعيين الشئ نفسة(فنقول عين الحقيقة)وعبي الرعاية(فأنك بأعيننا)واشتقت منها الاعيان وهم كبراء القوم وأشرافه واضيفت لحور الجنة للفائدة(حور عين) ,وبالخلاصة هي كلمة لمدلول الخير وللجمال والرفعة ومن هنا يأتي اختيار العبقري نجيب محفوظ لبطلة العمل بتسميتها (ست عين)ست الكلمة الدارجه لمؤنث السيادة وعين لدلالة الخير والرفعة,ماذا لراد الفيلسوف الفنان من الرواية؟الخير هو الباقي هو الدائم هو الحق ,ست عين كلها خير وللخير صنغت وأحضرت وهي الشخصية للوحيدة التي تمتعت بالحياة الهانئة طويلة الامد ممادة الاجل يينما تردي كل اشخاص للرواية في هاوية سحيقة فلا صداقة دامت ولا حب ظل علي حالة ولا مال نمي ولاصحة استمرت انقلبت الاشياء رأس عل عقب وضلت الاماني وتبخرت الاحلام. واظلمت الدنيا فلا الزوجه دامت ولاالحبيبه ظلت حبيبه ولا الابناء اشفوا ظماء الروح ولانجاح العمل جلب السعادة فقط ست عين توصلت للسر: العطاء ولم يدرك ابنها هذا السر الا في الصفحات الاخيرة من عمره ومن عمر الرواية. في الكتاب العظيم المعنون بأسم(power of giving) يكشف مؤلفا الكتاب عن روعة العطاء وعن كيف يجني المعطي ثمار اكثر وانضج من الثمار التي جناها المعطي اليه يرقي الشعور ويرتفع الهدف وتسموا النفس ويطمئن القلب وتنضج الشخصية,يقول الكتاب انه مع العطاء تفرز مادة الاندروفين التي يعرفها الاطباء انها مادة للسعادة تطيل العمر وتمنع الامراض تماما مثل ستنا ست عين في رائعة نجيب محفوظ فيالاروعة العطاء والله الله ياعم محفوظ

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ممتازة

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    3 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    2

    تدور الرواية في خمس شخصيات رئيسية : ( السّت عين ) السيدة الجليلة وهي التي بدأ سرد الرواية بها و ابنها المدلّل ( عزّت ) و ( سيدة ) بنت أم سيدة الخاطبة و ( حمدون ) صديق عزّت في الكُتّاب منذ الطفولة و ( بدرية ) التي أحبّها حين التقت عينه بعينها منذ طفولتهما في الكُتّاب مع صديقاتها واستمر حبه لها حتى كبر وللأسف تزوجها حمدون صديقه ، من غير علمه ، وهو تزوج المسكينة ابنة الخاطبة من غير حب لها ، ومن أول لحظة أدركت سيدة أنها لا تحظى بحب زوجها ولا حتى برضاه. وأنها تتجرع حياة باردة ، حيوانية مجردة ، لا عطف فيها ولا احترام. وبدافع من غريزة الدفاع عن النفس قررت أن ترجع إلى بيتها ولكن نصحتها و أوصتها أمها بالصبر والتزام الأدب.

    فقالت لها بإصرار : لا تفرطي في النعمة ، واعلمي أن الرجال لا يثبتون على حال ، وما الحياة الزوجية إلا معركة .. وما أن صبرت سيدة حتى حملت وأنجبت ( سمير ). يقول الراوي : ويمر عام في أعقاب عام. يغوص حبه القديم في غلاف من السكينة ، والفتور. وتظل علاقته بسيدة باردة في مشاعرها خشنة في معاملتها. حتى هاجر الحارة والتقى بصديقه حمدون و زوجته بدرية الذي أحبها ، ودارت الأحداث ببنهم حتى ارسل ورقة الطلاق إلى زوجته وكبر ابنه والتحق بكلية الهندسة ، وصديقه حمدون سُجن بتهمة سياسية وسلّم نفسه ، و تبين في آخر المطاف أن عزّت قام بالإبلاغ عن صديقه حمدون قبل تسليم نفسه كي يحظى بحبيته ويتزوجها ولكنها رفضت منه الزواج.

    رواية جميلة كون أحداثها ما زالت تعاصرنا حتى أيامنا هذه. أسوأ ما في الرواية كثرة الحوار بين الشخصيات ، لم تعجبني أبدًا💔

    ١٤١ : صفحة.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    من ابظاعات نجيب محفوظ

    تم محاكاته بفيلم مصري لكن الكتاب اكثر متعة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أحبائي

    زميلنا وأستاذنا المبدع الكبير نجيب محفوظ

    عمل جيد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رائعة كالعادة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون