الطريق

تأليف (تأليف)
صابر شاب فقد والده منذ الصغر و هو لا يعلم عنه شيء توفيت والدته بعد دخولها السجن و قد كانت لها ثروة كبيرة لكنها أفلست و قبل موتها أخبرته بان يبحث عن والده لعله يجده حيا فسافر صابر من الإسكندرية على القاهرة و بدا البحث بسؤال وجهاء و شيوخ القرى باعتبار والده احد الوجهاء و لكن دون فائدة بعدها قرر البقاء بعض الأيام في القاهرة فاكترى شقة في احد الفنادق و هنالك تعرف على كريمة زوجة الشيخ خليل مالك الفندق و أقام علاقة معها و بعد بحث طويل يئس صابر لكن جاءته فكرة الإعلان في مجلة فتعرف على إلهام التي أحبها و أحبته و كذب عليها قائلا انه غني و وجيه لكنه بقي حائرا بينها و بين كريمة التي سترث أموال زوجها الذي يناهز السبعين فاختار كريمة باعتبار انه مفلس و قررا قتل الشيخ خليل و قبل ذلك اتصل به رجل ادعى انه سيد الرحيمي و لكنه لم يظهر و نفذ صابر جريمته الشنعاء بعدها صارح إلهام بحقيقته فلم تفاجئ و أبقت على حبه اما هو فقد علم من محمد الساوي ان كريمة كانت متزوجة و انها لا تزال إلى إلىن بعلاقة مع زوجها السابق فغضب صابر و ذهب إلى بيتها و قتلها و بعدها اعترف للشرطة و القي القبض عليه و ما أثار تعجبه هو ان إلهام لم تتخل عنه بل عينت محاميا للدفاع عنه
التصنيف
عن الطبعة
3.9 50 تقييم
204 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 12 مراجعة
  • 1 اقتباس
  • 50 تقييم
  • 84 قرؤوه
  • 39 سيقرؤونه
  • 9 يقرؤونه
  • 9 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
4

رواية تحمل الكثير من العبر . و لا داعي في رأيي أن نتورط في "التكلف" لإعطائها أبعادا رمزية قد لا تخدم الفكرة التي تقوم عليها الرواية . صابر كان ضحية "طريق" رسمته له أمه بسبب حبها الشديد له . ربته على "الجاهز و السهل" في بيئة الرذيلة التي كانت تعيشها . و عندما خرجت من السجن بعد أن ضاعت ثروتها التي جمعتها من أجله ، و علمت أن ساعاتها معدودة ، أرسلته في البحث عن والده الذي لا يعرف عنه أحد شيئا . و عندما ماتت الأم تحول هذا الأب في نظر "صابر" إلى مشروع جديد يضمن له إستمرار هذا "الجاهز و السهل" .

لا أريد أن "أحرق" القصة على من لم يقرأها بعد ، لكن الفكرة أن من يسير في الطريق الجاهز و السهل يجعل حياته على "كف عفريت" . حتى بعد أن يُحكم عليه بالإعدام يبقى الجاهز السهل هو أمله الأخير ...

لكن لم يفت نجيب محفوظ أن يشير إلى أن المسألة هي معضلة إجتماعية يصعب تحديد المسؤوليات فيها ..

4 يوافقون
اضف تعليق
5

رائعة كالعادة. اني استغرب من بعض المراجعات التي تتناول أعمال نجيب محفوظ، لكي تنتقد أعماله يجب أن تكون مثله ولكن هيهات هيهات. انه اديب لن يتكرر قبل مائتي عام على الاقل.

1 يوافقون
اضف تعليق
4

الرواية يتضح فيها جليا خلاصة تجربة نجيب محفوظ في الكتابة السينمائيئ ، فنحن امام نص روائي اعتمد على العاب سردية سينمائية و منها الاسترجاع الزمني مما يسمح بتداخل الازمنة ، كذلك دخول الحلم في بعض اجزاء الرواية ساعد على تحويلها الي نص سينمائي لا مجرد فقط نص روائي ..

الرواية هي تجربة لبحث الانسان عن الاله تجسدت رمزيته في صورة البحث عن الاب ، و بين تيه صابر سيد سيد الرحيمي في رحلته المادية ينسي تماما رحلته الروحية التي و على اثر نسيانه توارت خجلا من افعال صابر الرحيمي ..

اسم البطل نفسه يحتاج الي دراسة فهل هو صابر ؟ في الحقيقة هو لم يعرف الصبر الا مجبرا و بالتالي تأتي هذه النقطة كمفارقة لفظيه في عنوان الرواية ، و سيد سيد توكيد .. الخ .

الرواية متعة جمالية اخري تضاف الي المتع التي تخلقها كتابات نجيب محفوظ

2 يوافقون
اضف تعليق
0

الكرامة و السلام و الحريةو التقدير اشياء لا يجب ان تبحث عنها خارج ذاتك ولن يمنحها لك احد

1 يوافقون
اضف تعليق
5

القصه رمزيه والسينما افرغتها من مضمونها

1 يوافقون
1 تعليقات
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
التصنيف
عن الطبعة