أرواح وأشباح

تأليف (تأليف)
ما الذي يجعل الإنسان قادرا علي أن يقرأ أفكارك … ما الذي يجعله قادرا علي أن ينظر إلي شئ فيتحطم … ما الذي يجعلك تقول إذا ذهبت إلي مدينة لأول مرة أنك رأين هذه الأماكن قبل ذلك وما تقوله صحيح ولكن لماذا …. ؟ ما هذا العقل الإنساني العجيب الغريب … إننا لا نعرف إلا القليل جدا عن عقولنا . إننا علي عتبة سلم لا نهائي للحقيقة …. وأول درجة في هذا السلم أن العقل الإنساني محدود وأنه ملئ بالأسرار والألغاز
التصنيف
عن الطبعة
  • نشر سنة 2010
  • 312 صفحة
  • ISBN 9771444484
  • دار نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع
3.6 206 تقييم
861 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 12 مراجعة
  • 8 اقتباس
  • 206 تقييم
  • 279 قرؤوه
  • 217 سيقرؤونه
  • 61 يقرؤونه
  • 76 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

كتاب رائع واحب إعادة قراءته مرة اخرى

عموما احب قراءة كتب أنيس منصور الواقعية منها او ما وراء الطبيعة

0 يوافقون
اضف تعليق
0

G

1 يوافقون
اضف تعليق
3

& نحن سجناء لقدرتنا المحدودة , سجناء أجسامنا ورغباتنا ومخاوفنا وآمالنا وأحلامنا وشقائنا وإيماننا وكفرنا

إن قدرات الانسان جميعا محدودوة وهو يحاول أن يوسعها وسوف تظل محدودة .

الكتاب جزءين

الجزء الأول : عن الأشباح وقصص حقيقية عن ظهور بعض الأرواح بعد موتها سواء لمن تعرفه أو لا تعرفه

ولكن اللكثير من الأسئلة المحيرة عندي مثلا

لِما بعض الأرواح تظهر لنا وبعضها لا ! هل للأرواح الحرية في الظهور أو الامتناع ! واذا لم تاتي عندنا فأين تذهب !

وهل تذهب لجسد آخر ! وهل تقرر الأرواح الذهاب لعالم الأحياء لسبب أم بدون ! واذا كان الجسد في التراب فأين هي !

الجزء الثاني : عن القدرات الخارقة لبعض الناس سواء في شفاء المرضي أو قراءة المستقبل أو السحر أو قراءة الأفكار أو التخاطر وهكذا

مع ذكر أشخاص وحالات لذلك

وأيضا الكثير من الأسئلة , لِما يتميز البعض بهذه القدرات ؟ وكيف ان كنا كلنا نمتلكها كيف ننميها ونظهرها !

وهل نحن فعلا سجناء للعقل , هذا العقل بلا حدود ولا نهاية لمعرفته وتنميته , ولكن من شده قوته ملجم !

وكأن العلم كلما تقدم قلت قدراتنا الجسدية والعقلية , فكما أن العلم مريح ولكن يخلق منا عجزه ,

إن الالة الحاسبة لغت قدراتنا علي الحساب بالعقل

وستجد لكل خطوة للعلم تاخر في قدرة العقل ! لِما ؟

& الذي لا يعرف قادر علي الكلام

والذي يعرف عاجز عن الكلام

& والنبي أيوب لم يعرف لماذا صدر عليه قرار بالحرمان ! ولا ما هي الحكمة ولا ما هو المعني !

ونحن في هذا العالم ايوب

لا نعرف لماذا نحن هنا ! ولماذا لم نكن هناك ! ولماذا كل هذاا يجري علينا !

وما معني هذا الذي كان ولم يعد له وجود ! ولا ما معني ألا يكون أحد بعد ذلك !

1 يوافقون
اضف تعليق
5

٥ نجمات للمتعة والانبساط والدهشة التي منحني اياها هذا الكتاب بغض النظر عن صحة ما ذُكر من عدمه !

ستكون له قراءة ثانية 😍

1 يوافقون
اضف تعليق
4

جميل جدا و يصيب الجسد بقشعريرة مبعثها الرئيسى :ان كل هذا حقيقى ، كل هذا حدث لبشر مثلنا .

إذا لسنا فى عالم( فليحدث ما يحدث على الشاشة أو داخل الرواية بينما أنا فى أمان تام أحتسى كوب الشيكولاتة الدافىء )بلعكس نحن فى عالم (هذا حدث لغيرى فهو ليس بعيدا عنى كما كنت أظن)

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين