مختارات #8: ذكريات المواسم

تأليف (تأليف)
"لي صديق أردني فلسطيني، أراه من الصالحين، وأرجو أن يكون كذلك إن شاء الله، تطيب لي صحبته، وأجد فيها متعة وفائدة، داره صغيرة بسيطة في ضاحية من ضواحي عمان، عامرة بالكتب العربية والإنجليزية، والرفوف ملأى بكتب الحديث والفقه وتفسير القرآن الكريم. أسعدني كل ذلك، الضاحية لأنها على ربوة مختصرة تطل على أودية من هنا وهناك. الهواء المنعش العليل الذي تمتع به خلفاء بين مروان، بساطة الدار ليس فيها شيء زائد عن الحاجة. ذكرتني بدار صديقنا صاحب "تفسير التفاسير" في الرياض أبي عبد الرحمن, الطعام صنف واحد، كما استنّ رسولنا الكريم. شيء من أرز وشيء من دجاج بالمرق وشيء من بقل وخضرة وطماطم. أعدته زوجته التي تحمل شهادة الدكتوراه، وكانت صائمة في ذلك اليوم، وجاءتنا به ابنته الوحيدة. لن ستة أبناء وبنت واحدة، بارك الله فيهم كلهم ناجحون، وهو كنيته "أبو ناجح". يكتب الفقه والحديث والتفاسير... هذا إلى جانب حساسية مرهفة لوقع كلام العرب، فهو شاعر مجيد يتذوق جرس الكلمات ويفهم أبعادها ومراميها ويميز بين ظواهر المعاني ومستبطناتها...". ذلك كان جزء من ذكريات مواسم الطيب صالح الشفافة في معانيها، والسلسة في أسلوبها والمتبدلة في حكاياها. والعميقة في أبعادها، فللطيب الصالح قدرة خارقة على الرؤية والاستبصار والنفاذ إلى أدق الأمور، وهذه ملكة الفنان فيه، وهو إلى جانب عمله هذا، لم يعتمد في سائر أعماله الأدبية على هذه الموهبة وحسب بل هو شحذها شحذاً حاداً بالثقافة العربية فتزود منها كل ما وسعته المقدرة على التزود، فقرأ المعاصرين وثملتهم، وهضم أعمالهم، وغاص في التراث فاستلهم روحه، وتسلح بمعرفة شواهقه، وعايش الثقافة الغربية فكراً مكتوباً فقرأ أعمال الكلاسيكيين والمعاصرين الأوروبيين، وعاش الحضارة الأوروبية أنماط سلوك وطريقة حياة ومنهج تفكير. بالإضافة إلى ذلك وباختصار شديد فالطيب نراه في أعماله ابناً للتمازج الحضاري والعرقي العربي الأفريقي السوداني، وأعماله إنما هي مزيج هذه النفحات، وشخوصها هي الرجال والنساء والأطفال الذين يحفل بهم السودان، وهم على أية حال لا يختلفون كثيراً عن نماذج بقية الناس ........... "شفافة في معانيها، وسلسة في أسلوبها ومتبدلة في حكاياها، وعميقة في أبعادها. فللطيب صالح قدرة خارقة على الرؤية والاستبصار والنفاذ إلى أدق الأمور، وهذه ملكة الفنان فيه، وهو إلى جانب عمله هذا، لم يعتمد في سائر أعماله الأدبية على هذه الموهبة وحسب، بل هو شحذها شحذاً حاداً بالثقافة العربية فتزود منها كلما وسعته المقدرة على التزود، فقرأ المعاصرين، وهضم أعمالهم، وغاص في التراث فاستلهم روحه، وتسلح بمعرفة شواهقه، وعايش الثقافة الغربية فكراً مكتوباً فقرأ أعمال الكلاسيكيين والمعاصرين الأوروبيين، وعاش الحضارة الأوروبية أنماط سلوك وطريقة حياة ومنهج تفكير." الغد ........
عن الطبعة
2 2 تقييم
47 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 1 مراجعة
  • 3 اقتباس
  • 2 تقييم
  • 4 قرؤوه
  • 20 سيقرؤونه
  • 12 يقرؤونه
  • 1 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

قرأت للكاتب رواية موسم الهجرة الشمال.

وهي رواية جميلة تزخر بالرمزية...

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين