المؤلفون > بيرمهاردت ج هروود > اقتباسات بيرمهاردت ج هروود

اقتباسات بيرمهاردت ج هروود

اقتباسات ومقتطفات من مؤلفات بيرمهاردت ج هروود .استمتع بقراءتها أو أضف اقتباساتك المفضّلة.

بيرمهاردت ج هروود

عدل معلومات المؤلف لتغيير تاريخ الميلاد أو البلد

اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

  • هناك خللًا أصيلًا في الشخصية الإنسانية، وإلا فكيف نستطيع تقديم تفسير العودة المعاصرة إلى التعذيب والوحشية اللذين يتفشيان في أنحاء العالم كافة

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    تاريخ التعذيب

  • هناك مواصفات تميز الإنسان عن الوحوش. فالوحوش لا تقتل المخلوقات الأخرى "لمجرد الابتهاج". والوحوش لا تبني معسكرات اعتقال او غرف غاز. ولا تعذب الوحوش أبناء جنسها إلى أن تهلكهم ألمًا. ولا تستنبط الوحوش متعة جنسية منحرفة من معاناة أقرانها وآلامهم. إن ثمرات الحضارة، تلك، تميز فعلًا الإنسان عن الحيوانات

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    تاريخ التعذيب

  • في أعمق أعماق طبيعتنا البشرية البائسة يكمن حب الدماء

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    تاريخ التعذيب

  • ليس هناك جواب ما لم نكن راغبين في قبول التفسير القائل بأن هناك خللاً أصيلاً في الشخصية الإنسانية، وإلا فكيف نستطيع تقديم تفسير العودة المعاصرة إلى التعذيب والوحشية اللذين يتفشيان في أنحاء العالم كافة؟!

    مشاركة من Michel Hanna ، من كتاب

    تاريخ التعذيب

  • ولكن مهما كان الأمر، فطالما أن الناس قادرون على الإحساس بالذنب فإنهم سيظلون يحسون بالحاجة إلى معاقبة أنفسهم.

    مشاركة من Michel Hanna ، من كتاب

    تاريخ التعذيب

  • إن إعدام رجل لأنه قتل رجلاً آخر يعني أنه قد صار لدينا قتيلان بدلاً من قتيل واحد.

    مشاركة من Michel Hanna ، من كتاب

    تاريخ التعذيب

  • كيف يمكن لإنسان ألا يوافق على أن التعذيب عنف عبثي وليد الخوف، الهدف منه استخراج سر أي شيء من لسان المرء وصرخاته وتقيئه للدم

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    تاريخ التعذيب

  • ماذا عن أولئك الناجين الذين تشوّه معظمهم طيلة ما تبقى من حياتهم، أولئك الذين استهلكوا دموعهم كلها، والذين هبوا واقفين في قاعة المحكمة وصرخوا يطلبون الانتقام؟ ماذا نقول لهم؟ بل إن ما هو أكثر أهمية هو: ماذا نقول لأنفسنا؟ّ هل هناك أمل أن يتغير الإنسان؟!

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    تاريخ التعذيب

  • يجد الإنسان العادي، حسن النية، نفسه مضطراً لإثبات نبل البشر، أو على الأقل تفوق البشر على المخلوقات الأخرى. وكلَّما هيمن هذا الدافع على أولئك المدافعين المخلصين عن فضائل الإنسان تم اختيار أمثلةٍ ساطعة. وتُنتقى هذه الأمثلة دائماً من مراتبِ أشباهِ القدِّيسين الذين تجعلهم شجاعتهم وضبطهم لأنفسهم وفضيلتهم الشاملة يكادون يكونون أكثر طيبة من أن يكونوا حقيقيين. وبعد أن يتم تعريفنا بنماذج كهذه يقال لنا: "وهذا ما يميز الإنسان عن الحيوانات

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    تاريخ التعذيب

  • الحرب تحولنا كلنا الى وحوش هذا ما يستطيع قوله اي انسان

    مشاركة من Abdulsalam Alsoufi ، من كتاب

    تاريخ التعذيب

1