المؤلفون > ألان باديو > اقتباسات ألان باديو

اقتباسات ألان باديو

اقتباسات ومقتطفات من مؤلفات ألان باديو .استمتع بقراءتها أو أضف اقتباساتك المفضّلة.

ألان باديو

عدل معلومات المؤلف لتغيير تاريخ الميلاد أو البلد

اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

  • أن تحب يعني أن تناضل، في ما وراء العزلة، مع كل ما يمكن أن ينعش وجودك في هذا العالم. في هذا العالم أرى أمامي مباشرة ينبوع السعادة الذي يفيض مع الآخر علي. "أحبك" تعني: أنت ينبوع وجودي في هذا العالم. في مياه هذا الينبوع، أرى فرحنا. وأرى فرحك أولاً

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    في مدحِ الحب

  • في الحقيقة، إن النقطة الأهم، أساسًا، ليست قضية نشوة البدايات بالطبع توجد نشوة في البداية، لكن الحب فوق كل شيء بناء يبقى. نستطيع أن نقول إن الحب مغامرة متماسكة. الجانب المغامر منه ضروري. لكن لا يقل عن ضرورة الحاجة إلى التماسك

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    في مدحِ الحب

  • يمكن أن نعرّف الحب بصراع ناجح في مواجهة الانفصام

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    في مدحِ الحب

  • ‏"إن الحب ليس ببساطة عن لقاء شخصين وعلاقتهما الداخلية. إنه بناء، حياة تُصنع، لم تعد من منظور واحد منذ تلك اللحظة، بل من منظور اثنين"

    مشاركة من Hnouf ، من كتاب

    في مدحِ الحب

  • أن تحب هو ما لن تفعله مرتين

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    في مدحِ الحب

  • إن إعلان الحب هو الانتقال من الصدفة إلى القدر، ولهذا هو محفوف بالخطر ومشحون بنوع من رهبة خشبة المسرح المرعب.

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    في مدحِ الحب

  • في الحب يذهب الشخص إلى ما وراء نفسه، إلى ما وراء النرجسية

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    في مدحِ الحب

  • الحب هو الرغبة الدائمة في الدوام

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    في مدحِ الحب

  • فالحب هو بناء الحرية. سوف تسألني أي نوع من الحرية؟حسنًا، أنا أعني الحرية في نقطة محددة تمامًا: ما نوع العالم الذي يراه المرء حين يختبره من وجهة نظر اثنين وليس واحد؟ كيف يصبح العالم حين يختبره من وجهة نظر اثنين وليس واحد؟ كيف يصبح العالم حين يختبره المرء ويمارسه ويعيشه من وجهة نظر الاختلاف وليس الهوية؟ هذا هو الحب في اعتقادي. إنه المشروع، الذي يشمل بديهيًا الرغبة الجنسية وكل محنه، ويشمل ميلاد الطفل، بل وآلاف الأشياء الأخرى. في الحقيقة كل شئ بدءًا من اللحظة التي يتحدى فيها منظور الاختلاف حيواتنا.

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    في مدحِ الحب

  • وحده الفن يستعيد بُعد المعاني للقاء، للثورة، للتمرد. إن الفن في كل أشكاله هو تأمل عظيم للحدث كما هو. إن اللوحة العظيمة هي القبض على شيء ما لا يمكن اختصاره إلى ما تعرضه بأسلوبها

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    في مدحِ الحب

  • الحب الحقيقي هو الحب الذي ينتصر باستمرار، أحيانًا بألم، فوق العوائق التي تقف حاجزًا عبر الزمان والمكان والعالم

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    في مدحِ الحب

  • إن الحب ليس ببساطة عن لقاء شخصين وعلاقتهما الداخلية: إنه بناء، حياة تصنع، لم تعد من منظور واحد منذ تلك اللحظة، بل من منظور اثنين. وهذا ما سميته "مشهد من اثنين"

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    في مدحِ الحب

  • الحب يقّدم خبرة جديدة للحقيقة حول كيف تكون اثنين وليس واحدًا. فأيًا كان الحب فهو يعطينا دليلًا جديدًا على أننا نستطيع أن نقابل العالم ونختبره بوعي آخر غير الوعي المنعزل. ولهذا نحب الحب؛ كما يقول (سان أوغسطين) نُحب أن نُحب، لكننا نحب أيضًا أن يُحبّنا الآخر. وذلك لأننا نحب الحقائق ببساطة. هذا ما يعطي الفلسفة معناها: الناس يحبون الحقيقة حتى عندما لا يدركون هذا

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    في مدحِ الحب

  • لا يمكن اختصار الحب في اللقاء الأول لأن الحب عملية بناء. إن اللغز في التفكير حول الحب هو قضية المدة الزمنية الضرورية التي يحتاجها ليزدهر.

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    في مدحِ الحب

  • الحب لا يمكن أن يصبح هدية تمنح في غياب تام للمخاطر

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    في مدحِ الحب

1