عن الكتاب

412 صفحة نشر سنة 2006،
دار الشروق
ISBN 9770915874
طبعات أخرى

أكتب مراجعة للكتاب

مراجعات القرّاء(4 مراجعات)

مجتمع لا يرحم من ينحدر من ساكنيه لمستوى الفقر، وجدت فيه تلك العائلة نفسها بين ليلة وضُحاها تعيش واقع جديد لا مهرب منه، حاولت أن تحافظ على نفسها بالحرب ضد الفقر ولكن المحصلة أن كل فرد وجد نفسه ينهش ويأكل الأخر من دون أن يدري تحت اسم التضحية من أجل الغير

بداية ونهاية هي تجربتي الثانية مع نجيب محفوظ، وهي تجربة ناجحة جداً ومن الممكن القول أني تصالحت معه بعد تجربتي الأولى الفاشلة "الحرافيش"

هنا في هذه الرواية الأمر مختلف جداً، قد تكون فكرة رواية الحرافيش عبقرية وهذه الرواية فكرتها عادية نوعاً ما، ولكنها مختلفة من ناحية صياغتها في نص يزخر بتلك الحوارات الداخلية لشخوصها المختلفة و المكتوبة بطريقة مميزة وثرية

ملاحظة صغيرة: مزيج الأسماء في الرواية ملفت للنظر من شخصيات رئيسة حسن، حسين، حسنين وشخصيات كان له ظهور قليل حسَّان وابنته إحسان

منذ 413 يوم

" لو كنا نقتصد فى احلامنا, او كنا نستلهم الواقع فى خلق هذه الاحلام

لما ذقنا طعم الاسف او الخيبة "

بعد ان تنتهى من قراءة الرواية ستكستف ان قصتها معادة ومكررة عشرات المرات

اسرة متوسطة الحال ,بعد وفاة رب الاسرة تتدهور الاحوال .تنتقل من حال الى حال

تتقشف الاسرة فى صرف الاموال ,

الرواية روعتها فى اسلوب " نجيب محفوظ" من حيث عرض الامور النفسية التى تدور فى فهم كل شخصية من الشخصيات الرئيبسية ف الرواية

منذ 381 يوم

بداية ونهاية

في الرواية نقد لفلسفة التملك (معاك قرش تسوة قرش)

فالاب المتوفي لم يعد الاب و قيمته العاطفية بل صار المُرتب و الامان الذي وفره هذا المرتب

و صار هو الغرفة و الملابس و الطاولة التي ذهبت مع موته.

كعادته يقدم لنا نجيب محفوظ ما هو اكثر من مجرد قصة اجتماعية

عن عائلة تتشرد بعد وفاة معيلها،

أنه يقدم لنا شخصيات تعيش في الذاكرة وهنا قدم لنا شخصية (نفيسة)هذهِ الفتاة الدميمة التي تسعى إلى الحب و الى اشباع رغباتها فتنقلب إلى عاهرة !وهذا التحول في الشخصية صادق و مقنع للغاية ..

رواية رائعة.

منذ 50 يوم

اقرا الكتاب ازاى انا مش عارفه اقراه ولا انزله

منذ 45 يوم
هل قرأت هذه الكتاب؟ ما رأيك أن تكتب مراجعة؟