عن الكتاب

144 صفحة نشر سنة 2001،
دار أخبار اليوم
ISBN 9770809845
طبعات أخرى

أكتب مراجعة للكتاب

مراجعات القرّاء(35 مراجعات)

رائع ، يخاطب العقل بصورة مباشرة ، محكم في معظم الردود ، يجيب على الكثير من الأسئلة المحورية

منذ 638 يوم

هل ترى أن قضية المرأة في الكتاب كانت منطقية منصفة؟ فأكثر نساء المسلمين اعترضن على طريقة الحجج التي أوردها وأنه أنكر فيها دور المرأة

منذ 480 يوم

انا اعتقد ان بتبريره لاي امر بخصوص المراة كان ضعيف جدا غير مقنع مع ان ابدع بتفسير اي موضوع اخر

منذ 147 يوم

بالفعل مع الأخوة تبريره لحجج المرأة ليست مقنعة كفاية لكن أبدع بالباقي

منذ 95 يوم

كل كتاب آخد منه مقتطفات لتبقى معي ..

هذا الكتاب أخذته كله !!

مصطفى محمود كعادته مبهر .. ولكن ها هنا لم يتوقف الأمر على الإبهار .. بل تجاوز ذلك

أنهيت الكتاب بعقيده جديده و فكر أظن انهى أرقى :)

منذ 636 يوم

الحَقيقة الكتاب رائع ومُفيد لكُـل من يُعاني من صديق مُلحد

لكُنه لايَخلوا من بَعض الأشياء وأتَحفظ منها

منذ 634 يوم

هذا ما فعلته أيضا .. أحسنت التعبير :)

منذ 625 يوم

الا استطيع تصفحه عبر هذا الموقع ؟؟؟؟؟؟؟؟

منذ 609 يوم

لا

منذ 608 يوم

جميل... هل ارتقى بك الكتاب كأنك تحمل سلاحاً للرد على الملحدين؟

وما هو أجمل شيء في الكتاب أعجبك؟

منذ 480 يوم

لم أقرأ الكتاب بعد..و لكن صحيح انه يشير إلي نفسه في فترة إلحاده عندما يقول صديقي الملحد ؟

منذ 629 يوم

مصطفى محمود قال ذات مرة أنه لم ينفي وجود الله ، لكنه كان يجهل السبيل القويم في عبادته. هل يختار النصرانية ، أو البوذية ، أو الإسلام ، أو أو..!؟ كان هذا سؤاله..!

منذ 624 يوم

كنت فقط أتسائل..ليس عندي مشكلة حتى لو كان قد ألحد.

منذ 621 يوم

الا استطيع تصفحه عبر هذا الموقع ؟؟؟؟؟؟؟؟

منذ 609 يوم

ناقشنا هذا الكتاب في أبجد نادي القراءة الأردني... اجتمعنا في مدينة عمان لنقاش الكتاب وكان الحوار رائعاً لكنه احتدم في نهاية المطاف عند مسألة المرأة

بالنسبة إلى إلحاد مصطفى محمود فإنه يتحدث عن نفسه في كتاب آخر عنوانه (رحلتي من الشك إلى اليقين) بإمكان هذا الكتاب أن يفيدكِ كثيراً

أما من الناحية الموضوعية فالكتاب الصغير هذا يبقى موردا مهما للإجابة عن بعض الأسئلة

منذ 480 يوم

الله أعطانا الحرية أن نعلو على رضاه "فنعصيه" ، ولكن لم يعط أحداً الحرية في أن يعلو على مشيئته

منذ 627 يوم

قمة الموضوعية والحيادية عند الله... جميل

فرضاه أمر موضوعي.. أما مشيئته فأمر ربوبي

منذ 480 يوم

من اكثر الجمل المؤثره .. خاصة في الاجابه علي صراعك العقلي حول .كونك مسير ام مخير ..

منذ 447 يوم

لأن الله غيب ، ولأن الآخرة غيب ، ولأن من يذهب إلى القبر لا يعود ، راجت بضاعة الإلحاد..بدأ مصطفى كتابه بهذه الكلمات التي تشرح أول الأسباب الداعية للإلحاد..!

أذهلني أسلوب محمود الذي يجمع بين العمق والإيجاز ، فهو في 144 صفحة تلمس مكامن الصدع..

صحيح أنه الأسئلة تزايدت والقضايا استجدت ، إلا أن كتاب محمود يسد الرتق أمام الأسئلة الإبتدائية التي يبدأ بها الملاحدة..

منذ 624 يوم

الا استطيع تصفحه عبر هذا الموقع ؟؟؟؟؟؟؟؟

منذ 609 يوم

أوافقك تماماً... كان لأحد أعضاء نادي أبجد تعليقاً مهما حول هذه النقطة... أن الإلحاد تطور وأن المستئل المطروحة ازدادت وتغيرت وصار للإلحاد صورة أخرى فيكاد الكتاب يصبح قديما... ولكن لا بد لكل قارئ أن يمر به

منذ 480 يوم

كتاب مبهر بمعنى الكلمة

تساؤلات كثيرة يطرحها الكاتب مع صديقه الملحد ويجيب عليها بالاقناع والادلة

من أجمل ماقرأت للدكتور مصطفى محمود

منذ 623 يوم

الا استطيع تصفحه عبر هذا الموقع ؟؟؟؟؟؟؟؟

منذ 609 يوم

ممكن تنزله من الفور شيرد

منذ 608 يوم

مممممممم يمكن يكون رد على جزء بسيط على الاسئله البسيطه ايضا فى عالم الالحاد...ولكن هناك امور اكثر اهميه و اقوى من هذه الاسئله التى طرحها...وبالمناسبه تعرض لها الكاتب فى برنامجه العلم والايمان وفشل فى تحقيق هدفه واثبت عجزه التام..

الكتاب افيد للمسلم اكتر من الملحد...هذا رأى...

منذ 621 يوم

الا استطيع تصفحه عبر هذا الموقع ؟؟؟؟؟؟؟؟

منذ 609 يوم

جميل جداً يا عبد الرحمن... مراجعتك أصابت التقييم الحقيقي وخصوصاً أن الإلحاد تطور

منذ 480 يوم

الكتاب جيد ولا بأس به، ولكنه يخاطب العقل بصورة هات معلومة مُجردة وخد معلومة مٌجردة، مجرد أفكار ثابتة لا تقبل التأويل (من وجهة نظره).. وهناك أجزاء عقلية وروحانية مفقودة فيه، على عكس باقي كتب مصطفى محمود.

منذ 614 يوم

سيفتقد الكتاب إلى المنطلق الروحي بلا شك... لأنه كان يحاول أن يخاطب من الجهة العقلية المجردة وهو حوار من أصعب الحوارات مع الملحدين...

منذ 480 يوم

الكتاب رائع .يفتح الكثير من الابواب امام قارئه ليمكنه من البحث والتحقق.هو فى رايي الشخصي يكفى لان يقنعك كمسلم .لكنه لا يرد ملحد .

منذ 613 يوم

الا استطيع تصفحه عبر هذا الموقع ؟؟؟؟؟؟؟؟

منذ 609 يوم

مش فاهم ؟

منذ 604 يوم

كُل ما تحتاجه من معانِ لتعرف كيف أن تشهد آن لا إله إلا الله ~

آجوبة منطقية ,, ممُتعة ..

منذ 607 يوم

كتاب رائع واجاباته تنم بالفعل عن شخص اقتنع بالأمر واطمأن إليه فنطق اجابات تزيل الشك والبهتان !

منذ 604 يوم

بسيط ومباشر، يناقش الأمور (في معظم الأوقات) بمنطقية وسهولة تدحض الكثير من الافتراءات والادعاءات الفلسفية... قراءة هذا الكتاب ومشاهدة برنامج (رحلة اليقين http://www.youtube.com/watch?v=wdMHuAEb_zc&feature=plcp) كفيلتان بتجديد عقيدة المؤمن وهداية الملحد بطريقة عقلانية وجميلة جداً

منذ 598 يوم

مش عارفة ليه ما قدرت أكمل قرائته... حسيت في كتير من الجدل الغير منطقي!

منذ 597 يوم

السهل الممتنع

.. الرائع في العرض والاقناع .. لا تختلف كتاباته كثيرا عن (العلم والايمان)

لكن لها مذاق خاص .. تقرأه وبعد عام تعاود قرأته كما لو انها اللحظه الاولي التي تري فيها هذه الكلمات

أنا من عشاق كتاباته

منذ 578 يوم

السهل الممتنع

.. الرائع في العرض والاقناع .. لا تختلف كتاباته كثيرا عن (العلم والايمان)

لكن لها مذاق خاص .. تقرأه وبعد عام تعاود قرأته كما لو انها اللحظه الاولي التي تري فيها هذه الكلمات

أنا من عشاق كتاباته

منذ 578 يوم

حوار مع صديقي الملحد

الاسلام كما لم نعرفه من قبل

منذ 521 يوم

والله؟ لم يعجبني كثيرا

منذ 521 يوم

بالعكس استطاع مصطفي محمود باسلوب رائع ان يجيب علي كتير من الاسئله اللي كنت بخاف اقترب منها او حتي افكر فيها

منذ 514 يوم

شعرت ان الكتاب قديم و يجيب على أسئلة قديمة بعض الشيء

منذ 513 يوم

بالعكس مازالت هذه الاسئله هي التي توجه لنقد الاسلام

وفي برنامج كان في رمضان اللي فات علي اليوتيوب اسمه اسلاموفوبيا بيجيب علي نفس الاسئله

منذ 505 يوم

جميل عنوان البرنامج!

منذ 504 يوم

ده يؤكد ان الاسئله دي لسه موجوده فعلا

منذ 502 يوم

ثلاثون سنة قضاها في البحث في قضية الوجود حُق لها ان تنتج لنا هذه العقلية..

أعجبتني خاصة فصول الكتاب الأخيرة

أتحفظ على فصل الإعجاز العددي رغم أن ما أورده من أمثلة غير مبالغ فيه لكن المسألة فيها كلام, و أكثر ما أثار حفيظتي ذكره لرشاد خليفة و استشهاده بكتابه..

أحمد الله أنه ألهمني إلى كتب هذا الفذ

منذ 515 يوم

الكتاب جميل ولكن لم يكن كما توقعته وقوع الكاتب ببعض الاخطاء وعدم وجود ميزة النقاش بين الملحد والكاتب بل الاكتفاء بسؤال الملحد وجواب الكاتب والانتقال لموضوع اخر مباشرة كان له تأثير سلبي ع الكتاب..ولكن انصح بقرائته

منذ 497 يوم

كتاب جميل في طرحه و محاججته بالعقل و المنطق و لكنِّي رأيته من حيث الرد على الملحدين في فكرة الحجاب ليست بالمقنعة كثيراً لمن انغرس رأسه في الإلحاد طويلاً

أقصد أن الجانب العلمي لم يكن في هذه النقطة مساوياً لطرحه في النقاط الاخرى حين جاء بالمبادئ الفلسفية ليجعل من صديقه القادم من فرنسا كومةً من خذلان

رائع كالعادة

منذ 490 يوم

كتاب جيد ولكن فات الاوان على هذذه النوعية من الكتب واعتقد انه كان بامكان مصطفى محمود ان يكون اكثر قوة وصدق بالاجابة على بعض الاسئلة ففي لحظات نرا ان رده قوي ورائع واحيان اضعف من ضعيف.......ولي انتقاد انه لم يفتح مجال للحوار اكثر مع الملحد مما يعطي مصداقية وقوة اكثر للاجابة

منذ 483 يوم

ألم يكن الملحد شخصية افتراضية؟

منذ 480 يوم

حتى لو كان افتراضي هذا الكتاب وجد فترة انتشار الشيوعية والملحدون والاتحاد السوفيتي فهو شخص كان يعيش بالمجتمع العربي وخصوصا المصري لا يمكن تهميش حواره واراءه وفتح باب النقاش لا يضعف النص بل يقويه

منذ 480 يوم

الملحدون اليوم أشد

تابعي هذا الموقع

www.ahewar.org

منذ 479 يوم

لم تعد مشكلتنا في هذا الزمن بالملحدين اصحنا نحن المشكلة المتدينين المؤمنين بوجود لله.......وانا اكاد اجزم ان الملحدون الاكثر طمانينة حاليا من المؤمنين

منذ 465 يوم

كلامك صحيح. هناك إلحاد خفي في نفوس الناس، قبل مدة فكرت فرأيت كم هو مذهل أن نؤمن بوجود إله، الفكرة بحد ذاتها عظيمة جداً، ولكنها أصبحت روتينية من كثرة الحديث فيها.

منذ 463 يوم

بصراحة انا بتمنى ان ما انولدت مسلمة كنت بتمنى ان اسلم واختار هاي الطريق بعقلي بس برضه بنحكي الحمد لله على الايمان فيه هاد بحد ذاته كافي

منذ 462 يوم

سأخبركِ بشيءٍ يخص المسألة... خليني أعيد قراءة سورة الحج...

منذ 461 يوم

اوكي

منذ 459 يوم

في هذه الصفحات القليلة ذات المعلومات الكثيرة , وجدت الكثير مما كنت أتساءل عنه,

للكاتب أسلوب ( القول اللين ) , فقد كان يحاوره بكل لين , و هذا ما سهل عليه الوصول للإجابات المقنعة المدعمة بالعلم و المنطق.

منذ 482 يوم

حوار مع صديقي الملحد ومصطفى محمود

كتاب صغير الحجم بإمكانك أن تقرأه في يومين، وهذه أول مشكلة واجهت الكتاب، موضوع طويل جداً يحتاج إلى الحوارات والحوارات المطولة، اخترلها مصطفى محمود في كتاب صغير لتكون نقطة بداية سهلة لمن أراد القراءة في الموضوع (من وجهة نظري) فلو تخيلنا أن الكتب المكتوبة في هذا المجال كلها على مستوى عمقه الحقيقي لما قرأ في هذا المجال إلا القلة، ولكن الأسلوب السهل والحجم الصغير والصفحات القليلة تجذب القراء من كافة الطبقات، فهل يا ترى كانت هذه مشكلة حقيقية من ناحية الموضوع؟ أم أن الأمر كان في حقيقته حركة دعوية ذكية لجلب الإنتباه؟

هو من أصعب الحوارات، لأنه مبني على نظرية أن العلم والدين، أو أن العلم والإسلام يسيران في اتجاه واحد وخط متوازٍ واحد، فمن منطلق هذه النظرية كان يجيب مصطفى محمود، ولستَ تجد هذا النوع من الحوار في أي دين من الأديان الموجودة سماوية أو غيرها، إنما هو حوار استأثر به الإسلام.

ففي الحوار مع الملحد رسالة إلى المسلمين في وجوب أن يكون إيمانهم مبني على أسباب تفصيلية علمية، فهذا الكتاب يسير مع المفهوم الذي يجب أن يسير عليه المسلم أن الشك طريق للإيمان، حيث أن الجواب العلمي هو جواب الإسلام. الحقيقة العلمية هي الإسلام ولكن الأمر يحتاج إلى انتباه وتركيز.

إلا أنه كان هناك مآخذ موضوعية وخاصة فيما يخص المرأة. قد يجعل نادي أبجد لها يوماً خاصاً للحوار.

منذ 479 يوم

كتاب يزيد المؤمن إيماناً .. ويحسم شك المتقلب ..

ويحرك تفكير الملحد ، وإن كان لا يجعله يؤمن .!

منذ 439 يوم

رااااااااااااائع

منذ 434 يوم

هذا الكتاب يعتمد علي الادله والبراهين العقليه والتي جاء بها القران الكريم , فهو يرد ردا مقنعا علي الفكر الالحادي . من اجمل الفصول في هذا الكتاب هو الفصل الخاص بالمراه

منذ 378 يوم

مصطفى محمود <3

كم عظيم فكر هذا الرجل .. طريقة كلامه سواءً في الكتب أو الفيديوهات

بساطته رغم تكلمه في أشياء عميقة ..

سهولة الفهم والسلاسة ..

طريقته الجميلة في النقاش ..

تحليله كلمة كلمة ..

والبراهين العلمية الكثيرة التي يأتي بها ..

وإجابته لأسئلة عديدة تدور بين تلافيف دماغي ..

برأيي المتواضع .. هذا أفضل كتاب من المؤكد أنه سيزيد من إيمان شخص مؤمن ويثبته على عقيدته ..

وكتاب لا بأس به و من الممكن أنه سيساعد الملحد المبتدئ أو ربما المؤمن الذي بدأت أفكار الإلحاد تدور في رأسه .. لإعادته للحق و الإيمان ..

لكن .. ربما من الصعب جداً أن يغير شخصاً ملحداً (( للعضم )) .. شخصاً سيطر عليه الإلحاد بكل معاني السيطرة والثبات .. والذي يحتاج لكتاب أعمق و أكبر من هذا ..

منذ 248 يوم

اعجبنى جدا مناقشات الكتاب للقضايا اللتى قد يسوقها البعض ضد الدين بدون اى مرجع كاف او حتى محاولة للبحث

منذ 204 يوم

ماذا أقول يا شيخ؟!

ـــ الإلحاد ـــ

باختصار وعلى طريقة السى شارب (لغة برمجة)

(If (you == god

{

(لو أنت مؤمن بوجود إله)

يبقا لازم تؤمن بأن الله بعث الرسل وأنزل عليهم كتب وتؤمن بالمعجزات... وفى النهاية أنت متدين، انتهى الأمر!.. ماذا تريد أنت من هذا الكتاب؟ هناك احتمالان؛ إما أنك تريد أن ترضى هذا الشغف البشرى فى سماع المجادلات التى لا تنتهى كصراع بين ديكىّ الحلبة، ففى الحقيقة كلا الطرفين يفعل كل ما بوسعه بطرقه المشروعة وغير المشروعة لإثبات وجهة نظره والانتصار لها، أما الاحتمال الثانى أنك انتبهت لجزء الكفر فى داخلك، وتريد أن تطمسه بأى طريقة كانت، وكل واحد منا داخله شيء من الكفر، لم يصل أحد إلى هذا الإيمان الكامل، قلة قليلة نقرأ عنهم فقط وصلوا إليه!

}

(Else if(yoy!= god

{

(إن لم تؤمن بوجود إله)

يبقا طبيعى كل مايمت لله بصله فهو هراء بالنسبة لك، سواء كتب سماوية أو معجزات أو رسل، فأى نوع من تلك المجادلات هى فى الحقيقة قائمة على حقيقة راسخة ألا وهى وجود إله متحكم بهذا الكون فلن يجدى إذن الحديث عن الإعجاز لشخص فى الأساس ينكر وجود الله، وبالتالى فهذا الكتاب ليس للملحد وليس للمؤمن (وهما فى الحقيقة مؤمنان، كلٌّ بإلهه)، الكتاب للمتشكك المسكين، الذى جعل الكتاب ضمن أعلى الكتب تقييما على الجودريدز انتصاراً لجزء الإيمان داخله، رغم أن الكتاب مليء بالثغرات من السهل الدخول منها وتفنيد الأدلة ليس على أساس إلحادى لكن على أساس منطقى عقلى؛ دالاً على قصور أدلة مصطفى محمود لا أكثر، أو سوء استخدامه لها..

}

الإلحاد أيام مصطفى محمود كان فى زمن النفوس فيه تنتشى بذكر الخلافة وتثمل لذكر الأمجاد الغابرة، ومن الناحية الاجتماعية (إن أردنا دراسة إجتماعية للإلحاد) فيجب مناقشة الموضوع بطريقة مختلفة تماما خصوصا فى ظل وصول الإسلاميين إلى الحكم والإحباط الذى غزا النفوس ومن ثمّ مواجهة الواقع للخيال، وتلاشى الخيال اللذيذ تحت وطأة الواقع المرير، كل تلك الاعتبارات لابد أن تدخل فى الدراسة. أما الدراسات من نوع الحديث عن إثبات أنّ القرآن من عند الله أو الحديث عن الإعجاز أو نظرية التطور حتى ى الأديان، فكل تلك الأمور مبنية كما أسلفت على سؤال واحد: هل أنت مؤمن بوجود إله؟! والإجابة على هذا السؤال لا يحتاج إلى كتب!

ــــــــ

فى النهاية: فإن الذى لا يؤمن بالله عن طريق كتابه فأى إيمان بعده وأى كتاب أقدر على بث هذا الإيمان!

ــــــــــــــــــــ

ختاماً: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله

END;

منذ 203 يوم

أسعدتني بقراءة الكود هذا الصباح :)

أنا أول ما قرأت الكتاب أعجبني جداً خصوصاً عندما كنت في بداية بحثي عن تعلم كيفية التحاور والنقاش وكما يقولون 101 لمن ليس له أي معرفة مسبقة في الموضوع الى ان اصطدمت بملحدين حقيقيين لتكتشف أن قال الله وقال الرسول لا يعني لهم شيئاً وأننا لا نملك القدرة الحقيقية للحوار باستخدام حجج تخرج عن هذا النطاق... من هنا بدء اللجوء الى وسائل أخرى للمعرفة وتحفيز الفكر حتى تستطيع الدخول معهم بنقاش أو اذا كانوا أصدقاءك وأنت تهتم لهم!!

نحن بحاجة الى تجديد كبير في طرق الحوار والاقناع مع الآخر لم أعد أجدها في أي كتابات قديمة في هذا الموضوع.

منذ 202 يوم

"نحن بحاجة الى تجديد كبير في طرق الحوار والاقناع مع الآخر لم أعد أجدها في أي كتابات قديمة في هذا الموضوع." صحيح إشراق :)

منذ 202 يوم

لم يكن مثل ماتوقعته .. هو كتاب جيد وبه العديد من المعلومات المفيدة، ولكنى لم أشعر بأنه حوار حقيقى مع صديق ملحد وإنما أسئلة يجيب بها على نفسه أو شكوك فى نفسه

لا أنكر انى قد استفدت منه كثيرا وقد اعاود قرائته ولكن من الممكن أن تكون الاجابات أقوى من ذلك من علماء الدين!!

منذ 202 يوم

الكتاب عبارة حوار بين دكتور مصطفي محمود وصديق له خريج جامعة اوربية وملحد ,, والرد بالعقل والمنطق والقرآن

الموضوعات متنوعة في اهم الاختلافات بين المسلم وغير المسلم

عجبني الرد علي ان " الدين أفيون الشعوب " قال له الأفيون مخدر لتهرب من المسئولية والالتزام والدين بالعكس مسئولية والتزام وتوكل وعمل ! وعن ان القرآن الذي كتبه محمد ورده عليه في اعجاز الايات والتقديم والتاخير وابداع استخدام حروف وكلمات في اوضاع معينة تغير المعني تماما , وان القرآن لم تجد فيه وصف عن حياة وذات محمد بالكامل فكيف كتبه !

انما تفسيره العلمي لمبرر ضرب المرأة في القرآن لم يعجبني , يتكلم في علم النفس عن المرأة كمسلك مرضي ! وان بعض النساء يستمتعوا بالضرب ...... ياراجل !!!!!!! طيب فيه رجال ايضا كذلك المفروض الزوجة تضربه بقي كل يوم !

اذا تكلمنا عن العلم فنتكلم عن انسان ولا دخل هل امرأة أو رجل في ذلك !

مما أعجبني ...

• العقل الذي يطلب برهاناً على وجود الله هو عقل فقد التعقل، فالنور يكشف لنا الأشياء ويدلنا عليها ولا يمكن أن تكون الأشياء هي دليلنا على النور ....

• عرفنا الله بالضمير وليس بالعقل ... شوقنا الي العدل كان دليلنا علي وجود العادل

• أنا يستدل بي .. أنا لا يستدل علي !!! حديث قدسي

• إن الخالق واحد , ولماذا يتعدد الكامل , وهل به نقص ليحتاج من يكمله .. إنما يتعدد الناقصون !

• الحرية الإنسانية لا تعلو علي المشيئة الالهية ... إن الانسان قد يفعل بحريته ما ينافي الرضا الإلهي ولكنه لا يستطيع أن يفعل ما ينافي المشيئة !

• الانسان له طبيعتان .. طبيعة جوهرية حاكمة وهي روحه ,, وطبيعة ثانوية هي جسده .. وما يحدث بالموت ان الطبيعة الزائلة تلتحق بالزوال والطبيعة الخالدة تلتحق بالخلود , فيلتحق الجسد بالتراب وتلتحق الروح بعالمها الباقي !

• لسنا في حاجة إلى كلية شريعة لنعرف الخطأ من الصواب والحق من الباطل والحرام من الحلال.. فقد وضع الله في قلب كل منا كلية شريعة وميزاناً لا يخطئ ...

منذ 177 يوم

في قضية المرأة انتابني نفس شعورك، كأنه مقطع لا يتلاءم مع مستوى بقية الكتاب،

منذ 130 يوم

وما أروع أن يأتيك هذا الكتاب ليجيب عن معظم الأسئلة التي كانت تخطر بعقلي ايام الطفولة

والتي كنت أخشى أن أصارح بها أحد صحيح انني عندما كبرت لم تعد تخطر على بالي أبداً

لكن لا أعلم استمتعت جدا بقرائته

- لماذا خلق الله البشر

- قول لا اله الا الله

-لماذا القرآن لا يمكن أن يكون مؤلفاً

سافرت به إلى رحلة صامته .. ابحرت في اعماقه

يخاطب العقل قبل القلب

أعتقد ان مصطفى محمود كان يحاول أن يوضح لنا الفرق بين من ولد وهو مسلم ومن اختار الاسلام دينه بكامل ارادته ووعيه

استغرقت فيه وقتاً أكثر من الذي استغرقه بالروايات وذلك لتأملي وتفكري بكلماته وحواره

لو كان بمقدوري أن اضع له 4.5 لوضعت سقطت النصف بكلامه عن المرأة

لكن سوف أضع 5 لكي لا أظلم الكتاب :)

منذ 117 يوم

كلم واقنع عقلى

منذ 92 يوم

هل الملحد شخص بليد وضحل الثقافة يدرس في الخارج ويلقي عليك -أنت المؤمن- سيلاً من الأسئلة المحيرة والشكوك عن الإسلام ووجود الخالق بينما يدخن السجائر؟ ربما.

ولكنني افترضت قبل بداية قراءة هذا الكتاب أن الملحد عالِم مُجِد يمضي سنوات طويلة في المختبرات العلمية يُجري التجارب والأبحاث حول أصول الحياة والتطور ونشوء النماذج الأولى للطبيعة والحياة والكون أو قد يبحث في علوم الفضاء والأجرام السماوية، ثم يصوغ نظرياته الخاصة بناء على ما توصل إليه فيقول أن كل ما قام به واكتشفه لا يستدعي وجود الخالق، وقد يكون هذا الملحد فضّاً في حديثه ومتعجرف كونه لا يفترض أصلا أنه سيُحاسب يوماً ما ولا يؤمن بحياة ما بعد الموت- هذا هو هو نموذج الملحد الذي كنت اتصوره. وعلى هذا الافتراض فإن الحوار الذي سيجري في الكتاب سيكون بهذا الشكل ربما أو شبيهاً به على الأقل (مع بعض الفوارق الواضحة بالطبع): http://youtu.be/VrOKDy421fY

خاب ظني كثيراً بالمحتوى العلمي-الجدلي للكتاب فالدكتور الملحد المسكين، كما صوّره الدكتور مصطفى محمود، هو رجل تائه وحججه واهية ولا يجيد سوى طرح الاسئلة "الكبيرة والمحيرة" في قالب عام تماماً.

الأفكار المعروضة مبسطة للغاية وبإمكان أي شخص استيعابها وتذكرها وهي في الخلاصة مبادئ إسلامية وعقلية عامة عن الدين والقرآن وما فيه من اعجاز بياني وعددي وعلمي، ونشأة الإنسان الأولى وتطوره، والعدل الإلهي، ومصدر الخير والشر، والثواب والعقاب في الآخرة وما سواها- كل هذا بصورة جدلية مبسطة. لن يكون بإمكانك -بعد قراءة هذا الكتاب- أن تجري مثل هذا الحوار الجدلي مع صديقك الملحد (أو صديقك غير المسلم) فهو لا يزودك بجميع الأفكار الضرورية ولا بالأسلوب الدقيق أيضاً. على سبيل المثال، أنا أميل إلى إجابة السؤال الموجه إلي (مهما كان كبيراً) بطريقة علمية وبرهان عملي وليس بطرح المزيد من الأسئلة المضادة وإيقاع الطرف الآخر في حيرة إضافةً إلى حيرته.

لا أرى بأن محتوى الكتاب كان رديئاً للغاية، بل كان جيداً بالفعل ولكنه عام جداً. أعطاني الكتاب بالفعل قيمة معرفية عامة، وبالطبع لا أتفق مع كل الأفكار والاستدلالات التي أوردها- بل إنَ بعضها يبدو لي ضحلاً للغاية ويصعب تقبله.

بداية لا باس بها بالنسبة لي في هذه المجال والكتب القادمة ستكون أثقل وأكثر دسامة. :)

منذ 82 يوم

كم هو رائع هذا الكتاب ..كم هو رائع اسلوب مصطفي محمود في الرد على عقلية هؤﻻء الملحدين ..واجحافه لهم بحجية العقل كما يأمنون وحجية الدين كما يؤمن هو !!

منذ 82 يوم

كتاب يجب على المسلم أن يقرأه قبل المُلحِد . .

من أروع ما قرأت للدكتور . .

أنصحكم بقراءة الماركسية والإسلام له

فهو يحمل كما من المعلومات الرائعة لتضيفها لمجموعتك :)

منذ 75 يوم

كتاب عميق متميز قلما تجد كتابا في عمق فكره .. اعجبتني وأقنعتني بشدة معظم الردود في الكتاب وان كان الرد في بعضها ضعيفا الا انه يبقى كتابا ثريا بفكره

منذ 46 يوم
هل قرأت هذه الكتاب؟ ما رأيك أن تكتب مراجعة؟