السجينة > مراجعات رواية السجينة > مراجعة MohammedElmajry

السجينة - مليكة أوفقير, ميشيل فيتوسي, غادة موسى الحسيني
تحميل الكتاب

السجينة

تأليف (تأليف) (تأليف) (ترجمة) 4.2
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


لا يوجد صوره
0

أنا سعيدٌ جدًا باضافة هذه الرواية إلى مجموعة الروايات لديَّ؛ بعدما نصحني بها جاري العزيز بقراءتها.

كل الشكر إليه.

روايةٌ آسرة، مُثيرة، بالاضافة إلى أنها رواية أحداثها واقعية.

تروي لنا الكاتبة (ميشال فيتوسي) قصة مؤثرة حقيقة، عن مُعاناة، وروح الإصرار والعزيمة لدى عائلة (أوفقير).

التي بدأت بعد أن كان ربُّ الأسرة الجنرال (مُحمد أوفقير) مدير الأمن العام لدى الملك (الحسن الثاني) ملك المغرب.

عندما قام بانقلاب عسكري فاشل على أعمال الملك وحاشيته وما يقومُ به من ظلمٍ وفسادٍ واضطهاد وتعذيب المسجونين.

ولكن مُحاولته فشلتْ، وأدى ذلك إلى قتله، واعتقال أسرته، ورميهم في غياهب السجون والمعتقلات لمدة عشرون عامًا.

عُشرون عامًا من الألم، والجوعِ، والتعذيبِ، وانتهاكِ حُرمات النِّساء، وترويع الكبار والصغار.

ولكن ذلك لمْ يحول إلى استسلامهم بالواقع، فقد قاموا بفعلِ كلِّ شيءٍ حتى يستطعون مُقاومة هذا الواقعُ المرير.

فقامت بطلة المحنة (مليكة) بنت الجنرالِ وأخيها (رؤوف) والأم، وكذلك (حليمة، عاشورا، وسكينة وميمي، ماريا، وعبد اللطيف) بالتعلم داخل السجن، والقيام بما يهلهيم عما يمرون به من واقعٍ أليمٍ.

إلا أن قاموا بالهروب من داخل السجن، وذلك بحفر نفقٍ طوله 5 أمتارٍ، وبأدوات بخسٍ (ملعقة، وغطاء سكين، علبة سردين).

الرواية سحرتني، وأخذتني إلى عالمهم، وفي الحُقبة التي كانوا يمرون بها؛ وي كأني كنتُ مُتواجد في تلك المُعاناة معهم.

Facebook Twitter Link .
1 يوافقون
اضف تعليق