ليالي الحنية

تأليف (تأليف)
أنا حاسس إني مش قادر أواجه أكتر من كده، تعبت من الجري.. الجري من حاجات، والجري ورا حاجات، عايز أصرخ وأقول بس وأعيط شوية وبعدين أرجع تاني للمعركة اللي مابتنتهيش، أنا حاسس إني متورط، حد حط في إيدي سيف وقالي حارب ونسي يسألني هو أنا بعرف أحارب أصلًا ولا لأ؟ أنا خايف موصلش.. وخايف أوصل أكتشف إن مش ده أصلًا اللي كنت عايزه!
التصنيف
عن الطبعة
4 1 تقييم
4 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 1 مراجعة
  • 1 تقييم
  • 1 قرؤوه
  • 1 سيقرؤونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
4

عاد أخيراً مصطفى شهيب للكتابة بعد 3 سنوات بكتاب يحمل بصمته المميزة

يشبه قليلا الكتاب السابق "كل الطرق تؤدي إلى 60 داهية" لكنه يحتوي على جرعة زائدة من الكآبة على حد تعبيره وأنا أتفق معه جزئياً في هذا، فالكتاب يركز على الليالي الحزينة التي ينتج عنها التفكير الزائد عن اللزوم (Over thinking) الذي يُشعر الإنسان بالوحدة والفشل، لكنني أري أن الكتاب ليس كئيباً لهذا لحد فهو ينتمي لنوعية الكوميديا السوداء ودائما ما تنتهي الفصول بنهاية غير متوقعة صادمة حيناً ومضحكة أحياناً.

يمكن أن ينتهي الكتاب في جلسة واحدة بسهولة لكنني فضلت التمهل والتأني في القراءة للتلذذ بالكتاب لأطول وقت ممكن لكن للأسف كل حاجة حلوة عمرها قصير.

أكثر الفصول التى أعجبتني: ميد ويز لاف، شقة ترى البحر، القواعد الخمسة.

الفصول الصادمة: الثاثة فجراً، وحيد في عالم أزرق.

أنصح به

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين