صور الإعلام العسكري في القرآن الكريم

تأليف (تأليف)
حين نقلب النظر في تاريخ الأمم التي بلغت الذروة في العزة والسيادة، نجدها إنما بلغت تلك الذروة بما ملكت من قوة الروح العسكرية، فبقوة الروح العسكرية تَسْلَم البلاد من خطر يمتدُّ إليها من الخارج، وبهذه القوة يستتبُّ الأمن في الداخل ، ذلك أنَّ قوة الروح العسكرية تجعل الأُمَّة قوية الشوكة، نافذة الإرادة، مرهوبة الجانب. وقد كانت الحروب في الجاهلية خارجة عن حدود العدل، ولا تبالي أن تبدأ بالظلم، فجاء الإسلام وعدَّلها، وهذَّب حواشيها، وحاطها بنظم حكيمة، قال - سبحانه - ﴿ وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ ﴾ [النحل: 126] فانتقلت إلى طور أرقى، ولبست رداء أنقَى. وليس من شكٍّ في أنَّ الدفاع عن الحقوق، والمصالح الخاصة، أو العامة يُعدُّ في أمجد الأعمال، التي يتنافس فيها حماة الحرية وأنصار الإنسانية، فلا عجب أن ترى القرآن الكريم قد توجَّه إلى هذه الأصول الثلاثة بعناية كبيرة، فأرسل الحِكَم التي تُربِّي في النفوس خُلق البطولة، والشجاعة، والفداء، وبثُّ في النفوس روحًا عسكرية قوية صادقة، يكون المؤمن معها بحقٍّ قويَّ الجأش، آخذًا بوسائل النصر ما استطاع، وحفز الدواعي لإعداد وسائل الحرب، ونبَّه لاتباع النظم التي تخفِّف وطأة الحرب، وتقرِّب من النصر. وصفوة هذا الحديث: أننا اليوم بحاجة ماسة إلى روح جديدة، من الجد والعزيمة والإصرار لنهضة أمتنا في جميع المجالات، وأخطرها أثراً المجال العسكري، والذي لا نهضة فيه إلا بالنفوس القوية، ولا قوة إلا بالشجاعة،، واقتحام الشدائد، والبصر بالأخطار المحدقة بالأمة، والاجتهاد في تحصيل وسائل القوة، ونتطلع إلى أن تكون تلك الروح الوثَّابة مِلْءَ أسماع وعقول شبابنا وكهولنا وشيوخنا، ومن ثَمَّ عنوان الشرف، ومرقاة السلامة والعزة. ونحن في هذه السطور القادمة نستعرض سوياً كيف كان القرآن الكريم، الحاضنة الأولى لهذه الروح، ربَّاها، ورعاها، وهذبها، ونمَّاها، ومن خلال آياته الكريمات رسم صورة مُحْكَمَة للعسكرية الإسلامية. وحري بأمتنا - والقرآن كتابها - أن تستبين سبيل الرشاد، وأن تنزع عنها لباس الذل والصغار، والاستكانة، باتباع كتاب ربنا - سبحانه - ، وسنة نبينا - صلى الله عليه وسلم - ، وتتبع سير المجاهدين، والأئمة المنتصرين، لترتدي حُلَلَ العز، والنصر، والتمكين.
عن الطبعة
  • نشر سنة 2014
  • 47 صفحة
  • دار الألوكة للنشر
كن اول من يقيم هذا الكتاب
3 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 1 قرؤوه
  • 1 يقرؤونه
  • 1 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
عن الطبعة
  • نشر سنة 2014
  • 47 صفحة
  • دار الألوكة للنشر