جماليات التشكيل الإيقاعي في شعر السياب

تأليف (تأليف)
يعد الإيقاع من أهم السمات الفنية التي يتصف بها الإبداع الشعري لما يمنحه للنص من ملامح جمالية تضفي على العمل تمايزاً عن الأعمال الأدبية الأخرى، وقد اكتسبت هذه السمة نوعاً من الثبات والإستقرار لتصبح قوانين يصعب إختراقها فعلى الرغم من محاولات التجديد والتنويع في موسيقى الشعر العربي منذ أواخر العصر الأموي ظلّت تلك المحاولات تدور في ذلك الإطار الموسيقي العام للقصيدة العربية القديمة، حتى ظهور التفعيلة التي استمدّت هي الأخرى قوانينها من الأسس الخليلية ذاتها مع بعض التطوير والتنويع في بعض قوانين موسيقى الشعر العربي التقليدي. من هنا، فإن دراسة الشعر الحر الذي هو "ظاهرة عروضية" قبل كل شيء - كما تقول نازك الملائكة - لا بد أن تجعل الإيقاع الشعري واحداً من منطلقاتها الرئيسية ومحوراً من محاور عملها. ومما لا شك فيه أن بدر شاكر السياب مبدع استطاع أن يترك بصمات واضحة في الشعر العربي الحديث ستمتد لأجيال قادمة، فقد رفد حركة التجديد الشعري من خلال استخدامه لأنماط ووسائل وأساليب جديدة أغنت حركة تطوير الشعر العربي الحديث. وكان هذا الأمر ما دعا المؤلف لإختيار السياب موضوعاً لدراسته الذي اقتصر على شعر السياب الحر وقصائده التي جمعت بين النمطين "الحر والعمودي" لأن شعره العمودي لا يخرج إيقاعياً عن أسلوب معاصريه وسابقيه. وعليه، اقتضت ضرورات المنهج تقسيم هذه الدراسة إلى بابين سبقهما تمهيد تناول تعريفاً بمفهوم الإيقاع وتطوّره وآراء الفلاسفة والموسيقيين والأدباء فيه بغية إزالة الغموض عن المصطلح وتحديد المفهوم الذي تعتمده هذه الدراسة، واختص الباب الأول بدراسة الإيقاع الخارجي أو ما اصطلح على تسميته بموسيقى الإطار. أما الباب الثاني فقد اختص بدراسة الإيقاع الداخلي أو موسيقى الحشو، كما ختمت الدراسة بخاتمة عُرضت أهم النتائج التي تم التوصل إليها، وتناول أبرز القضايا التي استطعت الوصول نحوها من خلال البحث.
عن الطبعة
  • نشر سنة 2013
  • 286 صفحة
  • ISBN 13 9786144240830
  • الدار العربية للموسوعات
4.5 2 تقييم
5 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 2 تقييم
  • 1 قرؤوه
  • 1 سيقرؤونه
  • 1 يقرؤونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين