أرض الضياع

تأليف (تأليف) (ترجمة)
هذه ترجمة أخرى تضاف لترجمات عديدة لقصيدة " أرض الضياع Waste Land" وهي قصيدة من نوع رائد وفريد، لم تترك بصماتها واضحة على الشعر الإنجليزي والأمريكي فحسب، بل امتد أثرها إلى الشعر العالمي ليشمل شعراء من لغات وحضارات مختلفة تماما. يكفي أن نذكر من عالمنا العربي، على سبيل المثال، صلاح عبد الصبور من مصر، وبدر شاكر السياب من العراق، ونزار قباني من سوريا وغيرهم ممن حملوا لواء تطوير الشعر العربي وتجديده ابتداء من النصف الثاني من القرن العشرين.
التصنيف
عن الطبعة
  • نشر سنة 2011
  • 167 صفحة
  • ISBN 13 9789774217983
  • المركز القومي للترجمة - القاهرة
5 2 تقييم
16 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 1 مراجعة
  • 2 تقييم
  • 4 قرؤوه
  • 4 سيقرؤونه
  • 2 يقرؤونه
  • 3 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

في الأفتتاحية الدرامية لأرض الضياع التي انتهت بإهداء لعزرا باوند نظرًا لجهوده، في تقويم وحذف ما يقارب نصف القصيدة الأساسية قبل خروجها بالشكل الحالي.

يقول إليوت:

<em>"عندما لمحت بمقلتي عيني سيبل</em>

<em>وهي معلقة داخل قفص كبير</em>

<em>كان بعض الصبية المارين يسألونها:</em>

<em>فيم ترغبين يا سيبل؟ أجابتهم بأنها تنشد الموت"</em>

كتب الشاعر الروماني بيترونيوس أسطورة سيبل الجميلة التي أخذ جمالها عقل أبوللون إله الموسيقى والنبوءات ولغرامه بها منحها ما يريده البشر عادة، التنبوء بالمستقبل وحياة مديدة جدًا جدًا لكنها نسيت سيبل أن تطلب شيئًا جوهريًا وهو القدرة على تجديد حياتها الداخلية بعناصر الخصب والحيوية فتسربت الحيوية منها وسعى الذبول نحو حياتها ومنها بقيت تنشد الموت لأنه بات يمثل لها الحياة.

في هذه الأبيات تصبح سيبل رمزًا لكل البشر في أرض الضياع الذي يتمنون حياة طويلة ويحاولون معرفة المستقبل في حاضرهم حتى تسرب الحاضر من بين أيديهم ففقدوا المعنى من حياتهم.  لذا يصبح تمنيهم للحياة هو في الحقيقة أمنية سيبل في الموت!

وتصبح محاولة هربهم من الحياة لا تتجاوز قضبان قفص سيبل. هكذا يشرح إليوت في أربعة أبيات مقصده الكامل ويعكس رمز الأسطورة في قصيدته.

توظيف الأساطير في الشعر أمر مذهل، يختصر ما يراد قوله ويعكسه على عالمه. فالأساطير زاخرة بالمعاني والرموز التي "تجسد موقف الإنسان من الكون في كل زمان ومكان لالتصاقها بجوهر الطبيعة البشرية في آمالها وآلامها في طموحها"

تذكرت قصيدة حفظتها الوالدة عن أسطورة عندما رأت النجوم في السماء مرة في خط مظلم بعيد عن المدينة.

<em>بين الثريا وبين العقرب الخاط شح</em>

<em>قتل عياله وهي كبت عليهم قدح</em>

في زمن قريتها بعيدًا عن الأنوار المصطنعة حيث كانت صورة النجوم بهية ونقية من كل شئ ذو أثر مدني، عندها تكون المخيلة البشرية في أوج نشاطها وعطائها. وتحت مظلة الثأر القبلي وعمليات القتل والخيانات إلا أن الحنان يفوق كل شئ. فكان لابد أن تستثمر شكل هذه المخيلة في النجوم عندما شاهدوا التجمع العنقودي للثريا، وفي افتراض أن نجمة وحيدة منفردة عن التجمع هي الأم لباقي النجوم التجمع.

تحكي الأسطورة أن العقرب كان يمتلك أطفالًا هو الآخر يباهي بهم ولذا تقدم لخطبة الثريا التي اشترطت لموافقتها أن يقتل الاثنين جميع أطفالهما، وقام العقرب بذلك في حين حنّت الأم، على أطفالها وقامت بتغطيتهم بكأس خوفًا عليهم فتكوّن هذا التجمع العنقودي في السماء، اكتشف العقرب الخدعة وانتهى الترتيب للخطبة بعد أن بقي العقرب، الذي لم يتوانى عن قتل أطفاله من أجل نزواته، وحيدًا كصورة حقيقية عن الوضع بأكمله في قرية الوالدة، الرجال الذين غفلوا عن أطفالهم من أجل نزواتهم، بل وجروهم نحو الهلاك إشباعًا لهذه المنزوات. أقول بقي العقرب وحيدًا يلمع باهتًا بين بروج النجوم، في حين الثريا، الأم الحنون، الذي عملت على إخفاء أطفالها، عاشت دائمًا بينهم وهم من حولها، بسبب هذه الرحمة.

قد تكون بهذه الطريقة توضيح لمدى أهمية الأسطورة وذلك ليس في تأكيد خرافتها، إنما في توثيق وضع عام في المجتمع، في تطوير خياله وصياغة صورة كونية لتعكس شكلًا لبيئة خاصة لقرية بسيطة مهملة في تاريخ العالم، وكأن تلك النجوم إنما خلقت لتخدم صياغة خيال أفراد تلك القرية الصغيرة وتطوير بنية بيئة تعكس دراميتها على النجوم.

يعيش كلنا تحت شكل من أشكال الأسطورة التي في الأغلب لا نستشعر وجودها ولا نستوعب تأثيرها فينا. الأسطورة وجود واقعي، قد تبدو صياغة مبتكرة لتحليل حدث، أو تجنبه.

0 يوافقون
1 تعليقات
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين