ضغط الكتابة وسكرها

تأليف (تأليف)
كان إمام مغنيا يملك صوتا ممتلئا بعناصر الطرب كلها، وكان يعمل نجارا فى ورشة صغيرة، يملكها فى أحد الأحياء البعيدة، كان يدق مسمارا أو مسمارين فى الصباح على طاولة أو كرسى، أو خزانة، وينفق باقى اليوم فى تلحين القصائد التى تناثرت داخل الورشة، وكان مألوفا جدا أن ترى عددا من زبائنه، يسألون بغضب عن أغراضهم التى مضى عليها زمن طويل وما زالت مجرد خشب، فى أحد الأيام زرته فى ورشته، أعطيته قصيدة كتبتُها لفتاة جميلة وأرادت أن تسمعها مغناة" فطلب مني أن احضر شاياً من مقهى قريب و أعود ,وحين عدت بعد عدة دقائق كان يسمعني قصيدتي ملحنة بصورة لم أصدقها . وفي يوم زودته بخامات الخشب وطلبت منه طاولة جديدة لعيادتي التي سأفتتحها قريباً فلم أستلم تلك الطاولة ابداً
التصنيف
عن الطبعة
  • 227 صفحة
  • دار العين للنشر
3.3 3 تقييم
10 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 1 مراجعة
  • 3 تقييم
  • 3 قرؤوه
  • 2 سيقرؤونه
  • 1 يقرؤونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
4

كتاب "ضغط الكتابة وسكرها" للروائى السودانى "أمير تاج السر" هو بمثابة الشهادة الإبداعية لتجربته كروائى خاض مجال الكتابة ، يعالج فى هذا الكتاب قضايا مرتبطة بالكتابة الإبداعية سواء ما تعلق منها بتجربة الكاتب الشخصية في مجال الرواية أو ما تعلق بتجارب لأخرين ، كما يحوى نظرته للثقافة والحياة فى أسلوب سلس ومرح تجعل القراءة أقرب لتبادل دردشة لطيفة مع الكاتب نفسه .

وقد تضمن الكتاب مجموعة كبيرة من المقالات التى تنوعت فى تناول قضايا الكتابة ومشاكلها وهمومها منها ، الرواية والتاريخ و الجوائز الأدبية ، و الرواية والسيرة ، واستعمال الفصحى والعامية فى الكتابة .

كما تسائل حول امكانية الأعمال المنشورة لأى كاتب ، و دور الاعلام فى المشاركة فى حلم مضطرب لشخص يتوهم نفسه أديب كبير فاز بجوائز ونال الشهرة فى العالم العربى .

ويطرح أمير تاج السر أسئلة حول محترفات الكتابة ان كانت تخرج كتابا ؟ او عن معنى الأعلى مبيعا والأوسع انتشارا ، و حول من يستحق الجوائز الأدبية ، عن ظواهر الكتابة ، عن ترجمة الاعمال العربية للغات أخرى بهدف نشر الثقافة العربية .

يجعل قارىء الكتاب يقلب فى ذهنه نقاش متجددة حول الكتاب الورقى والإليكترونى ، وعزوف الكتاب العرب عن الرواية البوليسية ، عن العلاقة بين القارىء و النصوص .

كما يشركنا الدكتور أمير تاج السر فى ذكريات عمله فى بورتسودان ، وفى اماكن أخرى داخل وخارج السودان ، فيروى مواقف طريفة مثل حكاية سليم الأسيوى ، وزوجة لاعب الكرة ، وحكايات ذات طابع انسانى مثل "أببا تسفاى" ، ونلتقى ببما يسميها فى الكتاب "خامات الكتابة" أى بنماذج تصلح أن تكون ضمن عمل روائى كأمام المغنى ، و عبدالله الروائى ، الدكتور ، والصباغ .

تتميز المقالات التى تضمنها الكتاب بالإيجاز والتركيز، لم تخلو من نظرة تأملية عميقة ، مبنية على رؤى نقدية دقيقة ، مستعملا أسلوب سلس ومرح تجعل قراءة الكتاب أقرب لتبادل دردشة لطيفة مع الكاتب نفسه .

كتاب خفيف ومسلى يمكن قراءته للتسلية وللترفيه خاصة فى اوقات الانتظار فى الاماكن او اوقات انقطاع الكهرباء خاصة وسط الظروف الصعبة التى تمر بها مدينتى "بنغازي" فهو من الكتب المسلية و المليئة بالملاحظات الجيدة والذكية حول الكتابة والسرد الروائى يمكن لمن يرغب فى تطوير قدراته وادواته فى الكتابة الاطلاع عليه اكثر من مرة .

3 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين