في أحضان الكتب

تأليف (تأليف)
لأنني أحب الكتابة عن الكتب و الحديث عن الكتب بمناسبة و بغير مناسبة ، كنت أتلقي خلال كتابتي المنتظمة في الصحف مع كل معرض للكتاب سيلا من طلبات الترشيح لما أراة من الكتب أولي و أحق بالاقتناء و القراءة ؟ و لذلك صنعت هذة القائمة التي تضم عددا من أحلي الكتب التي أحب قرائتها دائما و أبدا ، و التي يمكن أن تضم إليها الكتب التي تحدثت عنها في هذا الكتاب ، مع رجائي أن تتذكر دائما أن هذة القائمة هي قائمة شخصية عشوائية مكتوبة من الذاكرة عمدا ، و لا يوجد أي منطق في اختيارها سوي انني استمتعت بقراءة كل ما فيها و أضمن لك برقبتي أنك ستعيد قراءة اغلبها أكثر من مرة دون أن تمل ، لاحظ أن رقبتي سدادة كما يبدو لك من حجمها في الصور ، قد تري أن هناك كتبا أحلي مما أخترته ، و بالتأكيد هناك كتب أحلي و أجمل و أهم سقطت من ذاكرتي " النقاواتية " و ربما كان ذلك حافزا لأن تصنع لنفسك قائمة تخصط من أحلي الكتب ، تتفوق علي هذة القائمة الشخصية التي آمل ألا تحرم نفسك منها أو مما استطعت إلية منها سبيلا . بس و النبي لما تنبسط ادعي لي
التصنيف
عن الطبعة
3.8 38 تقييم
153 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 16 مراجعة
  • 2 اقتباس
  • 38 تقييم
  • 41 قرؤوه
  • 36 سيقرؤونه
  • 13 يقرؤونه
  • 7 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
3

قراءة من نوعية "فاصل ونواصل"، ينفع كفاصل بين قراءات ثقليه للترويح عن النفس أو لإعادة شحن البطارية لعلاج حالة العزوف عن القراءة فليس هنالك أحلى من الحديث عن الكتب للعودة للكتب. بلال متحدث يعرف كيف يجذب انتباه مستمعه لمن يعرفه من عصير الكتب. أثناء القراءة نشعر أننا نشاهده جالس خلف الطاولة يتحدث عن ما يحب وما نحب ولو اختلفت أذواقنا. لاحظت أني أشترك معه في معضلة (إذا صح التعبير) أن أي كتاب أحببته هو أعظم وأفضل وأجمل كتاب والكاتب هو كاتب فذ لا نظير له وبالمحصلة أجد أنها قائمة لا يترأسها أي كتاب أو أي كاتب. هو يختلف عني أنه له المقدرة أن يرشح كتاب لمن يلجأ له بينما أجد نفسي أتلعثم ولا أستطيع اختيار كتاب من تلك الكتب وهذا يرجع للفرق الشاسع بين ما قرأ وما قرأت بالإضافة للعامل الأهم وهو الخبرة.

ربنا يعطيك الصحة والستر والعافية ودوام القدرة على قراءة الكتب والكتابة عنها يا عم بلال... اللهم استجب.

4 يوافقون
اضف تعليق
5

ربنا يبارك في بلال فضل، وفي قلمه، وكتبه، وفي دماغه.. ولا يسعني إلا إني أتمنى أمنيته بتاعت عزيز نيسين، وربنا يجعلنا في نص إبداعك، ولا في ربع قرايتك، ولا حتى صورة معاك، والسلام عليكم. :D ♥

0 يوافقون
اضف تعليق
4

أعشق القارئ المتميز ولا أقول الكاتب المتميز

الذي يقرأ ويطلع ويفهم ويهضم ثم يخرج لنا العصارة المتميزة

ذكرني كثيرا بكتابي أفكار معاصرة و كتاب عن كتب

يميل بلال كثيرا للحديث عن تركيا ربما لتشابه الأوضاع بيننا وبينهم

حببني كثيرا في زيارة تركيا و القراءة لعزيز نيسين

مقال لذة الكراهية هو أكثر مقال أثر بي وأشعرني بالرعب

فنحن لا محالة سنكون هكذا في القريب العاجل جدا ما لم نكون ةبدأنا بالفعل في التحول :( :(

في النهاية سأدعوا لك كما طلبت يا بلال

فبارك الله فيك وفي قلمك

دمت لنا كاتبا متميزا

وقارئا أكثر تميزا

0 يوافقون
اضف تعليق
2

كان ولازال الحديث عن الكتب يجذبني أكثر من أي موضوع آخر، وعلى الرغم من أن هذا الكتاب يندرج ضمن الحديث عن الكتب إلا أنه لم يجذبني.

الكتاب يعج بالأسلوب الخطابي، الذي يهدف للحديث فقط لأجل الحديث.

0 يوافقون
اضف تعليق
4

مما قرأت

من البداية يأسرك عنوان الكتاب الرائع (في أحضان الكتب) .. عنوان يشعرك بالدفء و الونس و الألفة و يشعرك أنك بين عائلتك التي تحبها و تأنس بوجودك بينها

يأخذك الكاتب و مثلي الأعلى في القراءة الأستاذ (بلال فضل) في رحلة شيقة بين أحضان الكتب و الكتّاب و المؤلفين العظماء ولا يجعلك تمل ولا تكل و أنت تتنزه بين صفحات الكتاب الشيق

يأخذك إلى غرفة تشع بالوقار يجلس فيها أديبنا الكبير (توفيق الحكيم) ثم ينطلق بك إلى مسارح الأديب الفرنسي (يوجين يونسكو) لتشاهد مسرحية الخرتيت ثم يخطفك فجأة إلى عوالم (ديستوفسكي) الإنسانية ثم يجعلك تتجول قليلاً مع الكاتب الأمريكي العظيم (هنري ميلر) و تأخذ من عصارة خبراته في الحياة ثم يحلق بك عالياً في سماء ألف ليلة من ليالي (نجيب محفوظ) الساحرة ثم تلبس لباس الثورة و تناضل مع (جورج أورويل) ضد الفاشية ثم يجلسك على كرسي وثير أمام مكتب المفكر الأمريكي (إيريك هوفر) لتبحثوا معاً أسباب الكراهية و التطرف ثم تركب مع بلال فضل الطائرة لتركيا و تزور دار الأيتام التي أساسها الكاتب التركي الاعظم (عزيز نيسين) و المدفون به في مكان مجهول بناء على وصيته حتى لا يخيف قبره الأطفال ثم تقرأ على روحه الفاتحة ثم تذهب إلى ألمانيا لتقف مع الكاتب الألماني (باتريك زوسكيند) في مكتبته و تتحسر معه على الكتب التي لن تقرأها ثم يأخذك في رحلة إلى الماضي لتجلس بين يدي مشرح الأستبداد الأول (عبد الرحمن الكواكبي) و تتعلم على يده كراهية المستبدين ثم يطير بك إلى أمريكا الجنوبية لتفرح معه بتهنئة الكاتب البيروفي (ماريو بارجاس يوسا) بفوزه بجائزة نوبل للأداب ثم يعود بك إلى عالمنا العربي التعيس لتلقي نظرة على عالم المؤلف السوري الساخر الحزين (محمد الماغوط) ثم يرجع بك مرة أخرى إلى سحر أسطنبول و ذكرياتها مع الأديب التركي الرائع (أورهان باموق)

يمتعك بلال فضل في هذه الرحلة القصيرة و الجميلة مع العديد و العديد من الكتاب و المفكرين الذين لا يسع المجال لذكرهم ثم لا يتركك في النهاية بدون أن يهديك هدية رائعة قلما يهديها لك أحد الكتّاب و هي فصل كامل في نهاية الكتاب يحمل عشرات الترشيحات لعشرات الكتب و الروايات التي يرشحها لك الكاتب الجميل بلال فضل ولا يطلب منك في مقابل هذه الهدية إلا الدعاء له بالصحة و الستر و العافية

اللهم أستجب :)

كتاب (في احضان الكتب) أرشحه لكم بشدة

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين