فلتغفري

تأليف (تأليف)
سألتكِ يوم ذاك إن كنتِ مسترجلة، أذكر كيف رفعتِ رأسكِ، وكيف سدّدتِ نظرتكِ الحادة تلك كقذيفة من لهب... كانت نظراتكِ شهية رغم حدتها ورغم تحديها. لا أعرف كيف سلبتني بتلك السرعة يا جمان، لا أفهم كيف خلبتِ لبي من أول مرة وقعت فيها عيناي عليكِ. استفززتكِ كثيراً يومها، كنت ازداد عطشاً لاستفزازكِ بعد كل كلمة وبعد كل جملة، عصبيتكِ كانت لذيذة، احمرار أذنيكِ كان مثيراً، كنتِ (المنشودة) باختصار ولم أكن لأفرط بكِ بعدما وجدتكِ. حينما غادرتِ المقهى يا جمان، قررت أن تكوني لي، لم أكن لأسمح بأن تكوني لغيري أبداً!.
التصنيف
عن الطبعة
  • نشر سنة 2014
  • 240 صفحة
  • ISBN 13 978-614-432-187-4
  • دار الفارابي
3.5 597 تقييم
3653 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 111 مراجعة
  • 127 اقتباس
  • 597 تقييم
  • 1536 قرؤوه
  • 649 سيقرؤونه
  • 211 يقرؤونه
  • 422 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
3

انا رواية هذه قراتها بالتزامن مع رواية احبيتك رواتين تكرار لنفس رواية ولكن من جهتين مختلفين اما هنا من جهة عبد العزيز فان اقول ليس هناك اي مبررات لعبد العزيز لتغفر له جمان وهذا حال اغلب شباب يوم لقال كل واحد بعد ان يلعب في مشاعر بنات انا خايف من الزواج لماذا تلعب بشرف فتاة واذا غفرت جمان فقد يكون عبد العزيز قدوة لشباب اليوم

0 يوافقون
اضف تعليق
2

غارقٌ انا في خيبتي ،،

0 يوافقون
اضف تعليق
0

كتاب خيب ظني كثيرا ؛ رغم اصراري على إكمال قراءته.

لم يرفق أثير في كتابه هذا بالنسبة لي .

1 يوافقون
اضف تعليق
0

قرأتها ... ولمست في طياتها أنها تعطي عذرا لمن يتلاعب بمشاعر النساء ... لم تعجبني شخصية عزيز وتعاطفت مع جمانه

وكأني بها تقول أني عزيز هاوِ لعلاقات النساء من هيفاء الى ياسمين وحتى ريما وختامها بجمان

2 يوافقون
اضف تعليق
4

بعكس جميع من قرأها انا تعاطفت مع عزيز وتأثرت به جدا...أحسست انه بحاجة للاحتضان العاطفي أكثر...مريض مشاعر لا يعرف كيف يتخلص من مرضه او يداويه...أحببت اارواية جدا

2 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
التصنيف
عن الطبعة
  • نشر سنة 2014
  • 240 صفحة
  • ISBN 13 978-614-432-187-4
  • دار الفارابي