الإنسان والمعرفة في عصر العولمة

تأليف (تأليف)
شهدت السنوات الأخيرة من القرن الماضي وبدايات القرن الجديد تحولاً كبيرًا في طبيعة الحياة البشرية، فقد انتقلنا من مجتمع يعتمد على الصناعة ووسائل النقل إلى مجتمع يعتمد على المعلومات والمعرفة، ومع أن تطوير تكنولوجيا معالجة المعلومات وتصنيعها مركزان في أيدٍ قليلة، فإن طبيعة هذه التكنولوجيا تقتضي وضع أدوات تدبير المعلومات في أيدي الجميع. وفي القرن الحادي والعشرين لن يستطيع أي فرد العمل بشكل مرضٍ دون إلمام وفهم أساسي للمعلومات، وتقدير لما هو مطلوب من أجل تحويل المعلومات إلى معرفة. في هذا الكتاب، يستخدم عالم الرياضيات والكاتب الشهير كيث ديفيلن لغة سلسة واضحة، ومنحنيات بيانية بسيطة، وأمثلة مأخوذة من الحياة الواقعية، لكي يبين لنا كيف نستطيع الانتفاع من تدفق المعلومات الذي يغمرنا كل يوم، ويوضح أن الأمر الحاسم هو فهم الفروق بين المعلومات والمعرفة. فهو – بتحريه كلا منها، ووصف ما يميز بعضها عن بعض- يبين لنا كيف نستطيع الانتفاع من معالجة أفضل للمعلومات سواء في مجال الأعمال أو على نطاق الأفراد.
عن الطبعة
كن اول من يقيم هذا الكتاب
7 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 2 قرؤوه
  • 3 سيقرؤونه
  • 1 يقرؤونه
  • 1 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين