السنجة

تأليف (تأليف)
كان المختفي أو الفقيد روائيًّا. ويقال إنه على درجة من الشهرة، لكن الحقيقة أنه لا أحد يعرفه على الإطلاق، ولم يقرأ له أحدٌ حرفًا من قبل. أي أنه هو نفسه مصدر معلومة أنه أديب شهير نوعًا. الأدباء ينتحرون دائمًا في النهاية، رجال التحريات يعرفون هذا، لكنهم كذلك يعرفون أن الأدباء لا يبذلون جهدًا في إخفاء جثثهم بعد الانتحار؛ إنهم مهملون ويتركون جثثهم بأمخاخها المتفجرة أو شرايينها المقطوعة في أي مكان، كأن باقي البشر خدم لهم، ولا عجب فهم مغرورون أيضًا. إذن هل تصادف أن المدعو عصام الشرقاوي هو الكاتب الأكثر تحضرًا ونظامًا في السنوات الأخيرة؟ في الصفحات التالية سوف نقوم بعمل بطولي. نحاول أن نعرف سر اختفاء المدعو عصام الشرقاوي. هذا يقتضي أن نبحث كثيرًا جدًّا إلى أن نجد خيطًا، وربما لا نجد.
التصنيف
عن الطبعة
  • نشر سنة 2012
  • 266 صفحة
  • ISBN 13 9789992195741
  • دار بلومزبري - مؤسسة قطر للنشر
3.2 184 تقييم
596 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 37 مراجعة
  • 3 اقتباس
  • 184 تقييم
  • 213 قرؤوه
  • 96 سيقرؤونه
  • 27 يقرؤونه
  • 36 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

أجلت قراءة الرواية دي كتير اوي ومش عارفة ليه، الرواية شيقة جدا، أبطالها معظمهم من طبقات مصر المطحونة من سكان العشوائيات وبتتحكي على لسان ومن وجهة نظر مواطن مثقف من الطبقة الوسطى بيحاول يفهم الطبقة دي من الناس عايشة ازاي

اكتر رواية من روايات العراب الله يرحمه مهضوم حقها

1 يوافقون
اضف تعليق
1

للأسف لم تعجبني على الإطلاق، واعتبرها أضاعت وقتي.

رواية غير جيدة ومقززة، مليئة بالفحش وغير مترابطة.

جزء الثورة مبتذل ولا أجد له مبرراً.

1 يوافقون
اضف تعليق
2

المقدمة كانت باهتة، وغير متقنة؛ كأنها لروائي جديد تقريباً، ثم إنَّها في مجملها ليس أفضل حالاً من كثير من رواياته في سلسلة ما وراء الطبيعة، كنتُ أتوقع د. أحمد ذا شأنٍ في مثل هذا الفن بمجرد أن ينفك من قيد تلك السلسلة؛ ولكن الرواية هذه خيبت ظني كثيراً، بل إن بعض رواياته هناك ـ في السلسلة أقصد ـ أفضل بكثير من هذه الرواية، ولا زلتُ أتوقع منه الكثير مستقبلاً، وإن كنتُ أودُّ أن أقرأ له ( يوتوبيا ).

الشروخ التي في الرواية، والتي تحدث عنها المؤلف بلسان مراد صديق عصام هي شروخ حقيقية تهلهل البناء لا يكفي أن تلقم ثقبها حجر اعتراف صديق الراوي ثم تبين أنه التفاف ورمزية ليندس الراوي في صفحات كتبه، هو في الحقيقة هروب

وليس رتقاً إبداعياً كما قد يظن د. أحمد.

باختصار هو حاول أن يبدوَ غير مألوفٍ في مكانٍ مألوف فلم يستطع.

1 يوافقون
اضف تعليق
2

لا أصدق أن يكتب د.أحمد شيئاً بهذا الإسفاف ..

الإسلوب وإقحام الثورة الغير موفق أفسد كل شئ ..

حين أنهيتها شعرت بغضب شديد .. لم أستفد بشئ أو أفهم ما تحمله من معنى ..

إن كانت تتحدث عن الثورة .. فإن الكاتبة نور عبد المجيد قد تناولتها في أروع صورها في روايتها "أحلام ممنوعة" وكانت أكثر واقعية وتأثيراً ..

لكن عندما قرأت وصف الثورة في "السنجة" شعرت أنني أقرأ موضوع تعبير يفتقر الإبداع

لم أشعر شئ سوى أنني أضعت الكثير من الوقت بقراءة هذا الهراء ..

(النجمتين دول إكراماً لإسم د/أحمد خالد توفيق لا أكثر )

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
التصنيف
عن الطبعة
  • نشر سنة 2012
  • 266 صفحة
  • ISBN 13 9789992195741
  • دار بلومزبري - مؤسسة قطر للنشر