حيونة الإنسان

تأليف (تأليف)
إن عالم القمع المنظم، منه والعشوائي، الذي يعيشه إنسان هذا العصر هو عالمٌ لا يصلح للإنسان ولا لنموّ إنسانيته، بل هو عالم يعمل على "حيونة" الإنسان (أي تحويله إلى حيوان). حول هذا الموضوع يأتي هذا الكتاب، ومن هنا كان عنوانه "حيونة الإنسان". ويقول الكاتب بأن الاشتقاق الأفضل للكلمة هو "تحوين الإنسان"، إلا أنه خشي ألا تكون الكلمة مفهومة بسهولة. يتناول الكاتب موضوعه هذا بأسلوب يشبه أسلوب الباحث، إنما بعقلية الأديب ومزاجه وأسلوبه، وليس بعقلية الباحث ومنهجيته، فالكاتب لم يكن بصدد طرح نظرية أو تأييد أخرى، كما أنه ليس بصدد نقض نظرية أو تفنيدها، لهذا على القارئ أن يسوغ له عدم إيراده الدقيق لمرجعيات الاستشهادات التي أوردها في نصه هذا. وعلى كل حال، وبالعودة إلى الموضوع المطروح، فإن تصورنا للإنسان الذي يجب أن تكونه أمر ليس مستحيل التحقيق، حتى وهو صادر عن تصور أدبي أو فني، ولكن هذا التصور يجعلنا، حين نرى واقعنا الذي نعيشه، نتلمس حجم خسائرنا في مسيرتنا الإنسانية، وهي خسائر متراكمة ومستمرة طالما أن عالم القمع والإذلال والاستقلال قائم ومستمر، وستنتهي بنا إلى أن نصبح مخلوقات من نوع آخر كان اسمه "الإنسان"، أو كان يطمح إلى أن يكون إنساناً، ومن دون أن يعني هذان بالضرورة، تغيراً في شكله. إن التغير الأكثر خطورة هو الذي يجرى في بنيته الداخلية العقلية والنفسية. ويقول الكاتب بأنه إذا كان الفلاسفة والمتصوفون والفنانون والمصلحون يسعون، كلٌّ على طريقته، إلى السمو بالإنسان نحو الكمال الذي خسره، أو اليوتوبيا (أو المدينة الفاضلة) التي يرسمونها، أو يتخيلونها له، فهو، الكاتب، يحاول في كتابه هذا عرض عملية انحطاط وتقزيم وتشويه تعرض لها هذا الإنسان. . . "من الأمور التي تميّز الكتاب الذي يقع في 224 صفحة تناوله للموضوعات بطريقة أدبية أكثر منها فكرية، عن طريق مناقشة فكرة ما، ثم سرد اقتباسات من روايات مصنفة في «أدب السجون». عنب بلدي
عن الطبعة
3.9 75 تقييم
625 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 34 مراجعة
  • 42 اقتباس
  • 75 تقييم
  • 113 قرؤوه
  • 206 سيقرؤونه
  • 104 يقرؤونه
  • 29 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

عبارة تلخص موضوع الكتاب : " ‏كيف نصنع من الإنسان أداة قمعية نحقق من خلالها غاياتنا المحرمة، وكيف نوصله لأقسى وحشية نجتاز بها وحشية الحيوان البري"

الكتاب عميق جدا ويجيب على كثير من التساؤلات التي تراودنا جميعا في ظل الأحداث السياسية التي نعاصرها.

Facebook Twitter Google Plus Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
3

كتاب عميق جدّاً يفسر الجريمة لدى الإنسان كيف يمكن أن يتبع الإنسان غرائزة بطريقة بشعة ! يخليك تخرج بتفكير بائس وتشمئز من كون أولئك الإشخاص موجودين في صورة إنسان ولكن في الحقيقة أشبه مايكون الإنسان حيواناً في تماشية مع غرائزة بطريقة حقيرة وليس لها تبرير ولا يمكن أن يكون لها تبرير حتى لو كان هناك ماضي بشع للشخص لا يجدر به أن يحول حياة الآخريِن للتعاسة لكيينتقم لنفسه على سبيل المثال مهم أن تقرأ هذا الكتاب أن تعرف مدلولاته أن تبصر الحقيقة خلف ماهية المجرم .

0 يوافقون
اضف تعليق
0

🤪

0 يوافقون
1 تعليقات
5

مُجتمعات القمع، القامعة والمقموعة تُولّد في نفس كل فرد من أفرادها دكتاتورًا ومن ثمّ فإنّ كلّ فرد فيها ومهما شكا من الاضطهاد يكون مُهيّأ سلفًا لأن يمارس هذا القمع ذاته الذي يشكو منه وربما ماهو أقسى وأكثر عنفًا على كل من يقع تحت سطوته

0 يوافقون
اضف تعليق
5

يجب أن نقرأ ما يؤلمنا ،وما فائدة الكتب، إذا لم تغرس

خنجرها فينا .. وما فائدتها إذا لم تتعبنا وتجعلنا نتوجع ونصبح جرحى فيها ومن بعدها ...

هكذا ما فعل بي كتاب 'حيونة الإنسان' وأكثر..

هكذا ما جعلني اثور وابكي ،واشتم واسأل مرار لماذا يحول الإنسان إلى حيوان؟ ولماذا  نعيش دهور ليعيد الحيوان إلى إنسان؟؟ 

من أكثر الكتب التي لفتني عنوانه ،و قرأت عنها مراجعات، وأكثر الكتب التي أجلت قراءتها  فقط، من أجل تأجيل رؤية الكابوس والوحش الذي في طياتها ..

والذي ينتظرني ،والذي سيلاحقني طيلة حياتي ..

معضلة هذه  النوعية من الكتب  في زمننا هذا، وبعد هذا  الكم من الثورات، والانقلابات السياسية التى حدثت في ربوع الأوطان العربية كلها ،بدون استثناء و كشفت لنا الجانب الآخر والعفن والقذر والفساد والاستبداد والظلم التى عانت منها الأوطان العربية ..

إن بعد قيامنا  من ثورة تلو الأخرى ..انكسر بداخلنا  حاجز الرهبة وصرنا "نتعود" كما قال في بداية الكتاب ممدوح عدوان "‏‎"نحن لا نتعود يا أبي إلا إذا مات شيء فينا، وتصور حجم ما مات فينا حتي تعودنا على كل ما حولنا." صرنا  نعتاد على رؤية وسماع تلك التفاصيل المخيفة، التى تحدث في السجون، أو في الطرق والشوارع، بداية من التعذيب، وانتهاء من البلطجة

والسلبطة، كما ذكر ممدوح عدوان في الكتاب، ومن ضمن السبل إلى" حيونة الإنسان"  التعود كسبب رئيسي، ونحن نتعود على الوجع والألم، وصرنا نقرأ كل يوم عن ضحايا الحرب السورية وضحايا المأساة الفلسطينية الكبرى ..

"ولا يكلفنا كل هذا أكثر من ضغطة زر غاضبة او بوست انفعالي غاضب نفرغ فيه شحنة تافهة من الثورة والثآر

ثم نكمل حياتنا وكأن شيء لم يكن ، اي حيونة بائسة  صارت إليها أنفسنا يا سادة؟.."

وحينما قال الكاتب عبد الرحمن منيف في روايته الآن ..هنا  "ولكن قناعتي أننا نحن الذين خلقنا الجلادين، ونحن الذين سمحنا باستمرار السجون .."

هذا ما كان يناقشه الكاتب ممدوح عدوان عن الجلاد وأننا بخوفنا هو ما زاد شهوة التسلط والجبروت في الجلاد نفسه ..

والكتاب واضح حقيقة من عنوانه، وهناك مئات من المرجعات والكثير منها، و بعد الانتهاء من الكتاب

الذي كنت أقرأه على فترات متفاوت بسبب ثقل الألم  الذي اجتاحني وأرى نفسي منهكة جدا وأشعر بالعار من نفسي واني مفضوحه ..

صدمنى الكتاب في نفسي قبل ان يصدمني في الكائن البشري، ولم يرعبني من استبداد حاكم او جبروت جلاد

بقدر ،ما افزعني من تلك الكائنات البشرية الساكنة التى تتجول في الشوارع _وانا أولهم_ وجعلني هذا الكتاب اكره نفسي باعتباري أحد الكائنات البشرية الناتجة عن حيونة الإنسان ..

¶التقيّم من5: 5/5

1 يوافقون
2 تعليقات
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين