حضارة العرب

تأليف (تأليف) (ترجمة)
يؤرخ لنا هذا الكتاب مجد العرب التَالِدِ الذي يضرب بجذوره في عمق أزمانٍ كان فيها العرب فرسان الحضارة الذين أضاءوا العالم بأمجادهم. ويوضح لنا هذا الكتاب الأقسام التي انقسم إليها العرب، والأمجاد التي حققوها عبر العصور المختلفة، والمبلغ الذي وصلوا إليه في مختلف العلوم والآداب، والفنون، وسياساتهم الحربية، والأدوات التي كانوا يستعينون بها في إدارة رحى الحرب، والنقود التي كانوا يستخدمونها عَبْرَ العصور المختلفة. وقد ذكر الكاتب طَرَفًا من أخلاق العرب وعاداتهم ومكانة المرأة عندهم؛ لِمَا لها من دلالة على رقيِّهم وتقدمهم، وقد برع الكاتب في الكشف عن أوجه هذه الحضارة، فذكر تفوقهم في الزراعة والصناعة والتجارة. ويمكننا أن نصف هذا الكتاب بأنه جاء كاشفًا عن مكنون الحضارة العربية، جامعًا لعلومها، وفنونها، وآدابها.
عن الطبعة
4.2 342 تقييم
5984 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 36 مراجعة
  • 34 اقتباس
  • 342 تقييم
  • 492 قرؤوه
  • 2837 سيقرؤونه
  • 1791 يقرؤونه
  • 76 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

جميل

Facebook Twitter Google Plus Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
0

الكتاب جميل لكن لايعتمد عليه كمصدر تاريخي خصوصاً عند حديثه عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم نجد فيه مغالطات كثيرة حتى انه ينسب أمور للنبي غير صحيحة وينسب ان القرأن كلامه لذا لايعتمد عليه في هذا الجانب عدا ذلك الكتاب

Facebook Twitter Google Plus Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
0

ا

0 يوافقون
اضف تعليق
0

أن أول خُطبة لأبي بكر، بعد مبايعته بالخلافة، كانت ما يأتي:

أيها الناس، قد ولِّيتُ عليكم ولست بخيركم، فإن أحسنت فأعينوني وإن أسأت فقوِّموني، الصدق أمانة، والكذِبُ خيانة، والضعيف فيكم قويٌّ عندي حتى أُرِيح عليه حقه إن شاء الله، والقوي منكم ضعيف عندي حتى آخذ الحقَّ منه إن شاء الله … أطيعوني ما أطعت الله ورسوله، فإذا عصيت الله ورسوله فلا طاعة لي عليكم …

4 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين