القوقعة

تأليف (تأليف)
رواية تسرد يوميات شاب ألقي القبض عليه لدى وصوله الى مطار بلده عائدا اليه من فرنسا وأمضى اثنتي عشرة سنة في السجن دون ان يعرف التهمة الموجهة اليه.. انه الظلم والفساد والقساوة التي لا تقرها شريعة... واساليب التعذيب التي لم نقرأ لها مثيلا من قبل. . . يرتكز مصطفى خليفة في روايته على فعل تلصّص الشخصيّة المركزيّة في الرواية، والتي يرفض أن يعدّه بطلًا، فهو إنسان عاديّ كان يدرس الإخراج في فرنسا، واعتُقل فور عودته لسوريا من دون أن يعرف لماذا! فيتّضح لاحقًا أنّ اعتقاله كان لتهمة مختلقة، وهي الانتماء للإخوان المسلمين، على الرغم من أنّه مسيحيّ! ليُقاد إلى سجن تدمر، حيث قضي سنوات طويلة وصعبة هناك، ستغيّر حياته كلّيًّا، بعد أن نجا من الموت في السجن أكثر من مرّة. " موقع فسحة . . "السياسي السوري والسجين السابق ميشال كيلو فثمّن عاليا دور الرواية في أنها قاربت بين السجن والوطن والقوقعة، وضرورة كسرها في كل سجون البلاد وفي سوريا الوطن الذي تحول إلى سجن كبير" . . "الرواية تجرأت دار نشر عربية على نشرها، ووجهت بالمنع في سوريا، ولوحق كاتبها حتى وهو خارج البلاد بأنه سيلقى القبض عليه وسيحوّل جلده إلى "دربكّة"." الجزيرة نت
التصنيف
عن الطبعة
4 296 تقييم
1468 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 80 مراجعة
  • 32 اقتباس
  • 296 تقييم
  • 458 قرؤوه
  • 367 سيقرؤونه
  • 144 يقرؤونه
  • 51 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

لا تعليق ... الريفيو قادم في يوما ما ..

حسبنا الله ونعم الوكيل .. اللهم اشغل الظالمين بالظالمين وأخرجنا من بينهم سالمين ..

استمتعوا ...

دمتم قراء ❤❤❤

0 يوافقون
اضف تعليق
5

عن كمية الوجع لي فيها .. والمحزن انها قصة حقيقية لمعاناة شخص بسجن سوريا والمحزن أكتر بأنو هالمعاناة لسا مستمرة لملايين الناس لي مختفية تحت الأرض ولسا لهلأ في أطفال ونساء ورجال وشيوخ عم تموت تحت التعذييب ب أقبية النظام .. الله يفرج ع أهلنا يارب ويصبرهن ع هالعذاب .. الله ما بينسى وجع حدا وما بينسى ظلم حدا 😞

0 يوافقون
اضف تعليق
3

قصة مؤلمة !

لكن لا تروق لي الكتب باللهجات العاميّة افضّل الفصحى

وكان هذا الكتاب خليط ما بين الفصيح والعاميّ

0 يوافقون
اضف تعليق
0

ث

0 يوافقون
اضف تعليق
5

ممتاز وكل ماقاله صحيح غير ان الكتابة مهما بلغت لاتعطي الحقيقة بل اشد من ذلك.....الخوف الذي ملأ قلوبنا لا يعلمه الا الله حتى السجان لا يدرك مقدار التعذيب الذي يفعله

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين