صوفيــا

تأليف (تأليف)
معتز شاب في الثلاثين من عمره لا يلفت الانتباه ولا يثير التساؤلات. يعاني حالة عميقة في داخله لا يدري ما هي، خلل في العصب البصري، أو تمرد في خلايا الذاكرة أو جنون في النظام الكروموزومي، المهم أي شيء يمثل أمامه سيقبل به، شرط ألا يظل على حالته نفسها أطول من الوقت اللازم، ويصبح مملاً. مات والداه بحادث سير وهو في الخامسة والعشرين من عمره، وتركا كل ثروتهما له، تزوج وسرعان ما طلق زوجته بعد ثلاث سنوات من الارتباط خوفاً من اعتيادها وما يستتبع هذه الحالة من ملل. في يوم تعرف على صوفيا المسيحية اللبنانية عن طريق الانترنت فمثلت له حالة غريبة تعاكس الرتابة التي يعيشها، فقرر زيارتها في شقتها في بيروت، وعندما دخل أحس أنه دخل إلى ضريح... ..... قيل عن الكتاب: ""لقد قرأت أكثر من رواية عالجت هذا المرض، ورأيت أفلاماً سينمائية أيضاً في هذا المجال، لكنني في رواية صوفيا رأيت هذا المرض بأبشع صوره حتى كان الكاتب يقنعنا أنها رواية واقعية مئة بالمئة" – ياسين رفاعية، جريدة المستقبل اللبنانية. *** "إن القارئ غير المتعجل سيكتشف بأنه وقع فجأة تحت سطوة صانع كلمات ماهر. ولعلّه من الكتاب العرب النادرين الذين استخدموا أسلوب التشيؤ، أي إسباغ الشحنة الوجدانية والانفعال العاطفي على الموجودات" حسين الموزاني، موقع كيكا الأدبي.
التصنيف
عن الطبعة
3.4 103 تقييم
1152 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 23 مراجعة
  • 37 اقتباس
  • 103 تقييم
  • 190 قرؤوه
  • 220 سيقرؤونه
  • 529 يقرؤونه
  • 38 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
3

كيف يمكنني قراءة الكتاب؟

0 يوافقون
اضف تعليق
3

مراجعتي :

صوفيا الفتاة الوحيدة المريضة التي ينهش المرض جسدها و لا تجد حولها من يشاركها لحظات احتضارها تلك ، تُفتش ببيروت لا تجد أحد أي أحد ، وبإعتقادي الوحدة كانت السبب الرئيس الذي حمل صوفيا إلى معتز الشاب الذي أحبته عبر الإنترنت ، قررت أن تجعله الشاهد على موتها فجاء من الرياض ليبقى بجوارها ثم تطورت القصة بشكل مُخيف بينهم ، صوفيا المهزوزة ومعتز الهارب من نفسه وأحلام صوفيا الغير محققة ومعتز العاجز عن معرفة ماهو حلمه كان الحب بينهم طفل هزيل ،

قلتها فيما مضى شعور الإنسان بدنو آجله يجعله إما قديس يعتزل الدنيا بما فيها أو إبليساً لا يترك باب من أبواب الشر إلا ويطرقها .

معتز كان يرى صوفيا ملاك يحتضر وأفعال معتز ورخوضه لها وعلاقته بها لا يمكن أن تكون إلا باب من أبواب ابليس فتحته الظروف على مصرعيه أمامهم .

من جهة أخرى ، أنا لا أُحب التحدث عن الله عزوجل وكأنه شخص ،

فرد يفكر كما نفكر ويحمل حقائب سفره كما نفعل !

لا أُحب صدقاً هكذا أسلوب وربما هذا ما جعل تقيمي للرواية يقل عن خمسة نجمات .

هذه تجربتي الثانية مع الكاتب علوان بعد روايته موت صغير

تقيمي لهذه الرواية ثلاث نجمات .

#أبجدية_فرح للإقتباسات حسابي على الانستقرام :

Candleflame23

0 يوافقون
اضف تعليق
4

كتاب جميل من حيث اللغة والدراما برغم ان القصة رومانسية بسيطة جدا لكن الرواية في مجملها بلغة مخملية لطيفة جدا

0 يوافقون
اضف تعليق
5

قرأت العديد من الكتب و الكثير من الرويات و كتاب صوفيا أصبح من الكتب المفضلة لدي ... الطريقة التي يشرح و يجسد بها الآلام التي يعاني منها مرضى السرطان تفصيلة و حقيقة و مؤثرة جدا ... و طريقة شرح الكاتب لطبيعته التي تحب التحول و التغيير و التشبيهات التي ذكرها في الرواية أكثر من رائعة ... كتاب صوفيا يجب أن يقرأ من كل الأشخاص لأنه يجسد واقع نعيشه و مرض يتحدانى لنواجهه.

0 يوافقون
اضف تعليق
1

بقدر ما تأثرت برواية سقف الكفاية .. صدمت بصوفيا ..

لكن مازال اسلوب محمد علوان .. راقي ومتقدم عن أغلب الكتاب السعوديين والخليجيين عامة ً

:(

2 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
التصنيف
عن الطبعة