كلمات و إشارات - مي زيادة
أبلغوني عند توفره
شارك Facebook Twitter Link

كلمات و إشارات

تأليف (تأليف)
أبلغوني عند توفره
هذه السلسلة هي مكتبة صغيرة في سلسلة مفيدة أشرف على اختيار أجزائها الأديب الدكتور ميخائيل مسعود. أعدّها الآنسة جوليانا عبد الله؛ فضبطت نصوصها، وشرحت كلماتها، ودقّقتها بعناية، وألحقت بكلّ جزء منها أسئلة وتمارين متنوّعة ومفيدة. قدّمتها دار العلم للملايين بحّ
عن الطبعة
3.2 5 تقييم
33 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 4 مراجعة
  • 2 اقتباس
  • 5 تقييم
  • 6 قرؤوه
  • 9 سيقرؤونه
  • 5 يقرؤونه
  • 5 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • 2

    في هذا الكتاب تعرفت على مي زيادة الخطيبة

    الكتاب عبارة عن مجموعة من الخُطب للكاتبة التي

    ألقتها بمناسبات متنوعة، جُمِّعت وعنونت بعناوين

    تتناسب مع محتوى الخطبة

    رغم شعوري بالملل في أكثر من موضع أثناء قراءتي

    لكنها تبقى "مي زيادة" وكما قلت عنها في مراجعة

    سابقة لأحد كُتبها أن (كتاباتها تشع ذكاءً) بالإضافة

    للموهبة والعاطفة الشديدة التي تكتب بها

    أكثر الخطب التي أعجبتني في الكتاب كانت بعنوان

    فضل الآداب

    للكتاب جزء ثاني بالتأكيد سأقرؤه قريب

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة

اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

اقتباس جديد
اقتباس جديد
  • إن العلم نصف الارتقاء، والأخلاق النصف الآخر، وان شرف المرء قائمٌ بحسن اخلاقه، وسمو مداركه أكثر منه بتعدد علومه وكثرة مطامعه، لا قيود للنفس العالية إلا قيود الأخلاق الطيبة، ولا جدران إلا جدران الحرية، تلك الحدود التي تُهدم، لأن المرء يضعها لنفسه اختياراً .

    مشاركة من هاله اكميل-hala ikmail
    2 يوافقون
  • الإخاء! لو كان لي ألف لسان لما عييتُ من ترديد هذه الكلمة التي تغذت بها الضمائر الحرة، وانفتحت لها قلوب المخلصين.

    هي أبدع كلمة وجدت في معاجم اللغات، وأعذب لفظة تحركت بها شفاه البشر.

    هو اللِّين والرفق والسماح، كما أنه الحِلم والحكمة والسلام.

    لو كان لي ألف لسان لظللت أنادي بها ( الإخاء! الإخاء! ) حتى تجبر القلوب الكسيرة، حتى تجف الدموع في العيون الباكية، حتى يصير الذليل عزيزًا، حتى يختلط رنين الأجراس بنغمات المؤذنين، فتصعد نحو الآفاق أصوات الحب الأخويّ الدائم.

    مشاركة من هاله اكميل-hala ikmail
    1 يوافقون
اقتباس جديد
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين