شيفرة دافنشي

تأليف (تأليف) (ترجمة)
سأل لانغدون، محدقاً في تيبينغ في المقعد الخلفي للليموزين. هناك دليل رمزي في شارع فليت؟ حتى الآن كان تيبينغ متكتماً بشكل مثير للأعصاب في ما يتعلق بالمكان الذي اعتقد أنهم قد يعثرون فيه على "ضريح الفارس" والذي سيجدون فيه الكلمة السرية التي ستفتح الكريبتكس الصغير بحسب كلمات القصيدة. ابتسم تيبينغ ثم التفت إلى صوفي. "آنسة نوفو، امنحي صبي هارفرد هذا فرصة ثانية ودعيه يتفحص كلمات القصيدة مرة أخرى، هلا فعلت ذلك؟". أدخلت صوفي يدها في جيبها وأخرجت منه الكريبتكس الأسود الذي كان ملفوفاً بجلد خزنة الماعز، حيث إنهم كانوا قد قرروا جميعاً ترك صندوق خشب الورد والكريبتكس الأكبر خزنة الطائرة وحملوا معهم ما يحتاجون إليه فقط وهو الكريبتكس الأسود الذي كان أكثر سهولة في الحمل وأقل لفتاً للأنظار. فردت صوفي الرق وأعطته إلى لانغدون. بالرغم من أن لانغدون كان قد قرأ القصيدة عدة مرات في الطائرة، إلا أنه لم يتمكن من الخروج منها بأي مكان محدد للضريح. أما الآن عندما بدأ يقرأ الكلمات ثانية، أخذ يستوعبها بعناية وبطء أكثر من قبل على أمل أن تكشف له التفعيلات الخماسية عن معنى أوضح الآن وقد أصبح على اليابسة. "في لندن يرقد فارس دفنه بابا. جلبت له أعماله عقاباً إلهياً. أنت تبحث عن كرة ملكية موجودة على قبره. تحكي قصة جسد وردي ورحم حمل روحاً في قلبه". كانت الكلمات بسيطة للغاية. فهناك فارس مدفون في لندن. فارس فعل شيئاً أغضب الكنيسة. فارس كان ضريحه يفتقد إلى كرة كان يجب أن تكون موجودة فيه. أما الإشارة الأخيرة في القصيدة-جسد وردي ورحم حمل روحاً في قلبه-فكانت تقصد مريم المجدلية الوردة التي حملت بذرة المسيح. وبالرغم من الصراحة والوضوح التي اتسمت به القصيدة، إلا أن لانغدون لا زال يجهل تماماً هوية ذلك الفارس والمكان الذي دفن فيه. إضافة إلى أنهم حتى إذا تمكنوا من العثور على الضريح، فهم لا زالوا يبحثون عن شيء غير موجود. الكرة التي يجب أن تكون على قبره؟". ضمن أجواء غامضة يدور بحث البروفيسور لانغدون أستاذ علم الرموز الدينية في جامعة هارفرد عن سرّ الرسالة التي تركها جد صوفي خلف لوحة ليوناردو دافنشي "مادونا أوف ذا روكس" والتي كانت حلقة أخرى تضاف إلى سلسلة من الرموز المرتبطة ببعضها البعض، حيث كان جد صوفي سونيير ذا ولع شديد بالجانب الغامض والعبثي لليوناردو دافنشي. وفي الوقت ذاته كان اهتمام البروفيسور لانغدون وولعه شديداً بالرموز الدينية وبفكها، فكتبه حول الرسومات الدينية وعلم الرموز جعلت منه معارضاً مشهوراً في عالم الفن حتى غدا حضوره قوياً وشهرته واسعة وخاصة بعد تورطه في حادثة في الفاتيكان، تلك الحادثة أخذت أبعاداً إعلانية إلى درجة جعلت أهل الفن مهتمين به إلى أبعد الحدود. ينطلق لانغدون وصوفي في رحلة بحثية تمر في شوارع روما متوقفة عند كاتدرائياتها مروراً إلى باريس متوقفة عند متحف اللوفر في رحلة مشوقة لمعرفة سر رسالة جد صوفي والتي فتحت آفاقاً إلى اكتشاف سر الفارس المخلد في قصيدة دونت ضمن تلك الرسالة وذلك ضمن أجواء بوليسية شيقة وبأسلوب تميز به الكاتب دان براون في قصصه ذات الطابع البوليسي ويمكن القول بأن "شيفرة دافنتشي" هذه تتجاوز بتصنيفها الرواية البوليسية المثيرة بمراحل عديدة إذ أنها يلفها غموض ممتع مرتكز على أسرار بشكل ألغاز. تشد القارئ إلى درجة كبيرة متابعاً تفاصيل تلك الرواية بمزيد من المتع والذهول . ومما تجدر الإشارة إليه أخيراً هو أن هذه الرواية قد ترجمت إلى أكثر من 50 لغة وطبع منها أكثر من 8 ملايين نسخة وهذا ما يؤكد قول نيلسون دي ميل "إن دان براون هو واحد من أفضل وأذكى وأكثر الكتاب براعة في البلاد. وشيفرة دافنتشي تتجاوز بتصنيفها الرواية البوليسية المثيرة بمراحل عديدة, إنها بحق عبقرية محضة".
عن الطبعة
  • نشر سنة 2004
  • 494 صفحة
  • ISBN 9953297878
  • الدار العربية للعلوم ناشرون
4.3 786 تقييم
4476 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 130 مراجعة
  • 31 اقتباس
  • 786 تقييم
  • 1587 قرؤوه
  • 1330 سيقرؤونه
  • 272 يقرؤونه
  • 320 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
4

اوه ! حسنًا من اين ابدأ ؟...

ان ما يخطه قلمي الآن يعبر عن مجموعة انفعالاتي ومكنونات نفسي حال انهائي القراءة. وانه بحسب ظني الوقت الأنسب لكتابة المردود، تزامنًا مع وقعٍ افتراضي يمكنني ان اتصوره في هذه اللحظة الا وهو جلوسي واياك عزيزي القارئ / عزيزتي القارئة رفيعة الشأن، أو أنّ عليّ أن أقول عزيزتي الانثى ؟ ههه 😊، جلوسنا لاحتساء مشروبٍ مفضلٍ لكلينا كأصدقاء يسترجعون ذكرى الأيام الخوالي.

حقيقةً، إن دان براون نجح في إيصال فكرةٍ امتدت على طول 494 صفحة يحكي فيها قصة الغريل- يسوع ومريم المجدلية (الانثى المقدسة المطرودة).

سانغريال..الدم المقدس..الكأس المقدسة..السلالة المقدسة-.

فكرة الرواية قوية علمًا بانها تحمل في طياتها مجازفة كبيرة؛ فنحن لا نتحدث هنا عن شخصيات من خيال الكاتب، وانما عن النبي عيسى عليه السلام. عليّ الاعتراف ان ما حاولت الرواية ايصاله قد وصلني بشكل متحفظ؛ حيث أن الاستعانة بعلم الرموز ليس كافيًا بالنسبة لي ليكون المرجع لإثبات ادعاء مرتكز على أفكار ورموز وجمعيات قديمة. واني لا أُخفي عليكم انني قد أجريت بحثًا قصيرًا عن علاقة السيد المسيح بمريم المجدلية ( على فرض ان الامر موجود ) كما وقد بحثت عن رأي علماء الاسلام في ذلك.

كان لا بد لي بالتوقف عند الجانب الديني فالجدل على الرواية كان في محله.

اذا تكلمنا عن مدى علاقة عنوان الرواية بمحتواها، فنرى أن دان قد نجح بالفعل في توظيف الشيفرات في روايته، لدرجة ان المرء يشعر برغبة في تدوين كل شيفرة مع حلها على ورق جانبي اثناء القراءة ^-^.

كان التعذيب الجسدي الذاتي مشهدًا مؤلمًا، وكل قضية جمعية سيون/جمعية اوبوس داي تعطيك شعورًا بالشفقة وربما التعاطف.

كان التنقل بين الأحداث امرًا رائعًا، كما وواقعية الأماكن تجعلك تعيش اللحظة فكنت استوقف القراءة لإحضار صورة للمكان الذي اقف فيه في الرواية. تسلسل الأحداث لم يكن متوقعًا، كأنّ القارئ هو الذي سيحل الشيفرة في نهاية الأمر.

شعرت ببعض الإطالة في السرد، على وجه الخصوص الشرح المطول بخصوص الآلهة، وفي اغلب الذِكر الانثى، وكل ما يتعلق بصور القداسة التي وظفها براون في روايته لصالحه.

يسرني ان اضع لكم تلخيصًا لبعض المصطلحات التي جاء ذكرها بشكلٍ مفصل في الرواية في خانة الاقتباسات، ويمكنكم الاطلاع عليها متى شئتم.وبعض مما لم اشر اليه من مواضيع ملفتة كان : موناليزا :اسمها عبارة عن كلمة مزدوجة تدل على الاتحاد المقدس بين الذكر والانثى؛ الإله الذكر آمون، والآلهة المؤنثة ايزيس.

أو مثلًا أشياء مثل أسلوب الرسم سفوماتو/الدخاني. طريقة الكابالا لإعادة ترتيب أحرف الكلمات لاشتقاق معانٍ جديدة. الفكر الراديكالي.شيفرة أتباش.الهرم الزجاجي العملاق/المقلوب.كتاب مالوس مالفيكاروم-مطرقة الساحرات-.

أما الآن فقد شارف ما في الكأس على الانتهاء، سأُوفر ما تبقى منه لقراءة مردوداتكم الجميلة على روايتنا #شيفرة دافنتشي#، فقد حان الوقت لنقول "الى اللقاء" بعينيين فيضها الدمع لهذي اللقيا الحميدة.

Facebook Twitter Google Plus Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
5

رواية عبقرية ... تتحدث عن الكأس المقدسة 🌟

0 يوافقون
اضف تعليق
1

رواية مفيدة

0 يوافقون
اضف تعليق
5

رواية عظيمة، أسلوب سردي ممتع، وتحضير وربط أكثر من رائع.

رغم أنها أقرب ما تكون لرواية خيالية -تنتمي لجنس نظرية المؤامرة نسبيا- إلاّ أنها أشبه ببحث علمي، الجهد المبذول فيها أكثر من رائع.

0 يوافقون
اضف تعليق
4

احسن احسن من الدوام الابتدائي

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين