العطر؛ قصة قاتل

تأليف (تأليف) (ترجمة)
ضمن حدود القرن الثامن عشر وفي مناخه يروي الكاتب قصة رجل غريب الأطوار ينتمي إلى أكثر كائنات تلك الحقبة نبوغاً وشناعة وعبقرية، تجلت في عالم الروائح الزائل. ومكان الرواية "غرنوبل" تلك المدينة التي سكنها الوحش قاتل الفتيات، والتي أدت بحياة خمس وعشرين فتاة كان هو ذاك الرجل بطل الرواية. يروي الروائي تلك الحكاية بجد من الحذر والترقب في انتظار القبض على هذا المجرم وإعدامه.
عن الطبعة
3.9 225 تقييم
950 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 62 مراجعة
  • 20 اقتباس
  • 225 تقييم
  • 319 قرؤوه
  • 199 سيقرؤونه
  • 67 يقرؤونه
  • 58 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
3

الفكرة عبقرية حقا و ممتعة إلى أبعد حد ، النهاية قد تبدو سخيفة أو مقحمة قسرا ، لكن مع فهم السياق العام للرواية ندرك الخطأ الذي وقع فيه بطل الرواية عندما رش على نفسه كمية أكبر مما يجب من العطر السحري .. روائح البنات الجميلات التي جلبته محركة فيه غريزة التملك و لو عن طريق القتل ، هي نفسها - بعد جمعها و تحويلها إلى عطر شديد التركيز -التي حركت في الجماهير عن طريق قطرة واحدة غريزة الحب و الشهوة الجنسية ، لكن بزيادة النسبة حركت في جماعة المنحرفين الليلية غريزة أكل لحم البشر . الرمزية واضحة و صريحة هنا .

0 يوافقون
اضف تعليق
4

المميز في رواية العطر ان الكاتب عرض أفكاره ورؤيته من خلال منظار روائح. الحب والخوف والحرمان والوحدة واليتم الخير والشر الفقر وقسوة الظروف والسلطة والنفوذ كل شئ عبر عنه برسمه لخارطة راوئح للزمان والمكان والاحداث

باتريك زوسكيند كاتب ألماني بيفضل العزلة والبعد عن اضواء الاعلام رغم شهرة ونجاح اعماله خصوصا العطر

قدمها عام 1985 وهي رواية بتتكلم عن شخص اسمه جرونوي اتولد يتيم في ظروف قاسية جدا عنده حاسة شم مميزة وموهبه في تمييز وتحليل الاف الانواع من الروائح وقدرة على الاحتفاظ بذاكرة للروائح واستعادتها في اي وقت

وفي مرحلة من المراحل بيقرر يبتكر عطر خاص جدا مستخلص من جثث الفتيات

عناصر الرواية كلها معقولة ومتوازنة رسم المكان والزمان وعمق الشخصيات وتركيزه على شخصية جرونوي والحبكة

لكن المميز والاعجازي في القصة هو الوصف وصف كل شئ بالروائح وتحريك خيال القارئ من خلال ذاكرة الروائح وتخيلها

يقال ان للرواية بعد فلسفي ورمزي واشارة لصعود هتلر للحكم في المانيا حياته وظروفه وقدرته على التاثير على الناس

الرواية رائعة بجد وانصح بضرورة قراءاتها خصوصا للناس اللي بتستمتع بتقنيات الوصف المختلفة

الراوية لها اكثر من ترجمة اشهرها ترجمة نبيل الحفار

0 يوافقون
اضف تعليق
3

لتقييم الرواية يجب أن أنطلق من فكرتين أساسيتين:

الأولى وهي عبقرية الرواية من الناحية الأدبية والإبداعية، فالفكرة مميزة بل خارقة، والرسائل التي أراد أن يوصلها لنا زوسكيند كانت مضمنة بالرواية بشكل رائع.

أما الفكرة الثانية فهي أني لا أحب الغرق بأسماء المركبات وتفاصيل النباتات والأعشاب وروائحها العطرية، فذاكرتي ترفض الموضوع تمامًا، لذلك لم أجد أي متعة في هذا السرد اللامتناهي لكل تلك الأسماء.

0 يوافقون
اضف تعليق
1

اولا الترجمه غير احترافيه برأيي. اضافة الى ان الرواية لا تستحق اضاعة الوقت عليها

0 يوافقون
اضف تعليق
4

تدور أحداث الرواية في فرنسا في القرن الثامن عشر ، تحكي الرواية قصة طفل ولد بميزة غريبة وهي القدرة على شم الروائح ، وكيف تطورت هذه الموهبة أو اللعنة (كما أشير إليها في أحداث الرواية ) مع مرور الزمن ليصبح قادراً على استرجاع وتركيب تلك الروائح ليخلق عالماً مكوناً من العطور، حتى يصل به الأمر إلى أن يصبح قاتلاً في سبيل ارضاء غروره..

* واحدة من الروايات التي عندما تفرغ من قرأتها، لا تعود إلى النظر للعالم مثل ما اعتدت من قبل ..لها فلم مٌثل يحمل الاسم نفسه ، عموماً أنصح بقرأتها قبل مشاهدة الفلم 👍🏻

2 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
عن الطبعة