عذراء جاكرتا

تأليف (تأليف)
تحكي الرواية الصراع السياسي في اندونيسيا في النصف الثاني من العام ١٩٦٥ بين الحزب الشيوعي برعاية سوكارنو حاكم البلاد وبدعم لوجستي من الصين الشيوعية وغالبية الشعب المسلم .. تعيش البلاد جحيماً من الاعتقالات والتصفيات السياسية والدينة .. حتى يتم السيطرة على اغلب المناصب من قبل الشيوعين الذين يتهيؤون لقيام الثورة حتى يسيطرو على اندونيسيا كاملة باعتبارها اكبر دوله دولة مسلمة .
عن الطبعة
  • نشر سنة 1992
  • 176 صفحة
  • دار النفائس
3.6 14 تقييم
53 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 1 مراجعة
  • 14 تقييم
  • 21 قرؤوه
  • 9 سيقرؤونه
  • 4 يقرؤونه
  • 4 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
3

بشكل عام، الكتاب لم يرق إلى ما كنتُ أتطلع إليه، عكس ما كنت أتوقعه من خلال عنوانه، ربّما لكون الموضوع متعلقاً بموضوع سياسي، و ربّما لأن أسلوب الكاتب جعل منه كذلك.

الأسلوب كان بسيطاً جداً وربما وصل في مواضع عديدة إلى مستوى التواضع، لا أعرف الكاتب ولم أقرأ له قبلاً لأتأكد من رأيي هذا، لكني سأحرص على أن أقرأ له كتباً أخرى، حتى لا أقع في خانة التقليل من شأنه.

الموضوع المتناول في الكتاب كان يحتاج ربما إلى أسلوب أقوى في السرد والتصوير، والعاطفة، بحيث يجعل من القارئ يعيش معه الأحداث بتوقٍ وشوقٍ كبيرين لمعرفة ما ستؤول إليه الأمور، على العكس الكاتب سار بشكل متأنٍ وقد يعطي ذلك للقارئ راحة ما، تنم عن إدراكه النهاية حتى قبل وقوعها.

ما استفدته من قرائتي لهذا الكتاب هو أخذ نظرة عن أحداث تاريخية، والاكيد هو الصوورة الجميلة التي قدمها الكاتب عن الاسلام ودوره الفاعل في توعية الشعوب، وكذلك جوهر الاسلام الذي تجلى في أبهى صوره من خلال تشارك المرأة والرجل النضال ضد الظلم، وهو الأمر الأكثر ايجابية في جميع أحداث الكتاب.

4 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
عن الطبعة
  • نشر سنة 1992
  • 176 صفحة
  • دار النفائس