جدد حياتك

تأليف (تأليف)
فى هذا الكتاب مقارنة بين تعاليم الإسلام كما وصلت إلينا، وبين أصدق ما وصلت إليه حضارة الغرب فى أدب النفس والسلوك فى محاولة للكشف عن روعة التقارب وصدق التطابق» .. هذه بعض كلمات المؤلف التى عبر بها عن سبب كتابته لهذا العمل الفريد، خاصة بعد قراءته لكتاب «دع القلق وابدأ الحياة» لديل كارنيجى وقد اعتمد فى هذا العمل على جانبين رئيسين: فهو يعرض نصوص وأحكام الإسلام ويقابل بها كتابات وتجارب وشواهد كارنيجى .. تأكيدًا لقيمة الإسلام ومنهجه فى التعامل مع النفس البشرية فمن القلق إلى الثبات إلى العمل إلى مشكلات الفراغ إلى محاسبة النفس وغيرها حيث تتنوع موضوعات هذا الكتاب تنوعًا ممتعًا.
عن الطبعة
  • نشر سنة 2012
  • 206 صفحة
  • دار نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع
4.3 265 تقييم
1326 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 42 مراجعة
  • 38 اقتباس
  • 265 تقييم
  • 350 قرؤوه
  • 386 سيقرؤونه
  • 133 يقرؤونه
  • 108 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

ما اروع الحياة فى تجدد مستمر

من منطور اسلامى ورؤية تفاؤليه

رحم الله هذا العالم الجليل

0 يوافقون
اضف تعليق
0

0 يوافقون
اضف تعليق
4

الكتاب من كتب التي تؤطر للتفكير الإيجابي و العملي و الكتاب فعليا هو أسلمه لأفكار إدارة الذات الغربية و تقديمها بقالب دعوي مدعم بادلة من الكتاب و السنة و بأسلوب الغزالي الأدبي الرفيع

0 يوافقون
اضف تعليق
4

كتاب له من اسمه نصيب، فهو فعلاً يجعلك تتأمل نفسك وحياتك ويعطيك الكثير من الحكم والعبر لتجدد بها حياتك.

فكرة الكتاب بكل بساطة أن الشيخ محمد الغزالي (السقا) رحمه الله قرأ للكاتب المشهور "ديل كارنيجي" كتابه "دع القلق وإبدأ الحياة" المترجم من "How to Stop Worrying and Start Living" ورأى بمعرفته الشاملة ونظره الثاقب أن كثير مما يتحدث عنه الكاتب له مايمثله أو يدعو له الدين الإسلامي، من أقوال وأفعال وأخلاق. فآثر رحمه الله أن يكتب كتاباً يستخلص هذه التعاليم الإسلامية ويباري بها أفكار ومقولات الكاتب "ديل كارنيجي". ويُسقِط ذلك الكتاب على مالدينا من زخم وثروة معرفية لعيش حياة سعيدة بعيدة عن القلق والاضطراب.

وقد أبدع رحمه الله في ذلك، وكان يذكر الحكمة تلو الأخرى بأسلوب جميل وفذ يأسر قلبك... وأحياناً يذرف دمعك. وكم من آية في القرآن الكريم كنت أقرأها ولم أفهم لها معاني كما كان يذكرها الشيخ في كتابه.

قد كنت أود أن أعطي الكتاب خمسة نجوم، إلا أن نجمة منها سقطت وذلك للأسباب التالية:

- كثير من الأحاديث المذكورة حققت وضعفت من علماء حديث كالألباني رحمه الله. وودت أن الكتاب حقق من هذه الناحية.

- تجد أحياناً أحاديث من غير مراجع، ومقولات وأبيات شعر من غير قائل، فوددت لو أن الكاتب بين مصدرها.

- بعض الاقتباسات من كتاب ديل كارنيجي تطول أحيانا لتغطي الصفحة والصفحتين، فوددت لو أن الكاتب اقتصر على خلاصتها.

أنصح بهذا الكتاب لكل من يود أن يطور من ذاته ويجدد في حياته بطابع ديننا الإسلامي. هذا الدين الشامل الذي لم يترك خيراً إلى بينه، ولكن القصور فينا نحن لسبره وبيانه والتنقيب عن المعارف فيه. وقد أبدع الشيخ "محمد الغزالي" رحمه الله في ذلك، وليت عندنا من أمثاله الكثير.

وأختم بآخر سطر له في الكتاب: "إن أنفسنا وبلادنا وحياتنا وآخرتنا في ظمأ هائل إلى مزيد من المعرفة والضياء".

0 يوافقون
اضف تعليق
5

أكثر من رائع خاصة للشباب الغارق في روتين الحياة ،، وهو طريق (path) لإعادة التفكير وكيفية التفكير وفق مايخدم الدين الإسلامي بالتأكيد .

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
عن الطبعة
  • نشر سنة 2012
  • 206 صفحة
  • دار نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع