الشراع و العاصفة

تأليف (تأليف)
الشراع والعاصفة. التي هي قصة رجال البحر المردة، في صراعهم اليومي المرير مع الموت المتمثل في البحر الهائج، والعواصف الغادرة، يقابلونها بأشرعتهم الممزقة، وقواربهم العتيقة، وعزمهم المستمد من صخور الشطآن. إن فيها لروحاً أسطورياً حنوناً، ولكنه غائص الجذور بالأرض "البحر ملك" تلك هي صيحة الاحترام العميقة التي يطلقها كل بحار، والطروسي، بطل القصة الأول يؤمن بسلطنة البحر كما يؤمن بسلطنة المرأة، ولكنه، في عنفوان شعوره برجولته، يعرف كيف يكون ترويض النمور. إن البحر، صديقه اللدود، ليجتذبه بعيونه الرمادية الباردة ليبحر نحو جزر مهجورة، يغتض عذريتها بفتوة الفارس، لقد اكتشف معنى حياته، ولذلك أحس بثقل وقع أقدامه على الأرض. الشراع والعاصفة، قصة مدينة سورية ساحلية أثناء الحرب العالمية الثانية. لقد صور حنا مينه، وببراعة مدهشة، أثر هذه الحرب وما تركته من عواصف في بلاد يحتلها الفرنسيون، وأبرز التناقضات التي كانت تفترس مجتمعاً غير متجانس، ولكنها أولاً قصة رجال البحر، قصة الانتصار على عوامل الطبيعة القاسية، قصة الإرادة البشرية والمغامرة. إن حنا مينه من رواد البحر في الأدب العربي، وفي رواياته كل فتوة الريادة، وكل تعجلها أيضاً وحسبه هذا العطاء الرائع.
التصنيف
عن الطبعة
4.3 6 تقييم
31 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 2 مراجعة
  • 2 اقتباس
  • 6 تقييم
  • 12 قرؤوه
  • 7 سيقرؤونه
  • 2 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

رواية رائعة تتحدث عن مدينة اللاذقية ( مدينتي التي انتمي اليها) في فترة الحرب العالمية الثانية وبداية الاستقلال ويصف فيها سكان هذه المدينة وانسجامهم رغم كل التباينات الموجودة ظاهريا فقط وهذه هي حقيقة المدينة, كما يصف فيها أماكن بمنتهى الروعة والدقة كوني أعرفها بمجملها , كما يظهر تأثير هذه المدينة في مخيلة الكاتب وهذا أمر طبيعي كونها بيئته التي عاش فيها وهذا يذكرني بتأثير هذه المدينة على كاتب اخر هو زياد عبد الله في روايته ديناميت.

2 يوافقون
اضف تعليق
3

محمد الطروسي الريّس الذي غرقت مركبه، فعاد إلى البر و هو يتطلع إلى العودة للبحر. تُحكى الرواية في زمن ما قبل الحرب العالمية الثانية مروراً بها حتى نهايتها. يفتتح الطروسي مقهى، ليعمل به حتى تحين فرصة عودته.

تؤرخ الرواية للأجواء السياسية و الإجتماعيه في اللاذقية في تلك الفترة. من أكتر الشخصيات التي أحبتتها، أبو حميد، الرجل الذي يحب هتلر، و يسهر كل ليلة في مقهى الطروسي ليستمع إلى إذاعه برلين. فهو رغم جهله، يظل مدافعاً و مؤمنا بهتلر. حتى من بعد هزيمته .. إلى أن يبدأ في مرحلة أن الروس أشرف من الإنجليز و الفرنسيين.

رواية عن البحر بإمتياز كمعظم روايات حنا مينه، هذه الرواية عن شوق البحار للعودة، عن الشوق الوطن كله للحرية

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
التصنيف
عن الطبعة