عودة الغائب

تأليف (تأليف)
الرواية تدور حول حدث دار قبل قرن من الزمان وما تبعه من محاولة فك طلاسم رسالة لنجم الدين غول، والذي قتل بسبب ما توصل إليه؟! بشأن حقيقة “حكومة الظل”، ولكنه مات قبل أن يوصل إلينا التفاصيل!” “حكومة الظل” عنوان للرواية الأولى لنفس كاتب رواية “عودة الغائب” وهي تحكي احداث قد ترتبط جزئياً بعودة الغائب أبناء حداد!.. إذاً أنت تتحدث عن خطاب نجم الدين غول، هل تقصد القول بأن الدكتور عبد القادر استطاع التوصل إلى شيء؟ استطاع فك طلاسم رسالة نجم الدين غول، وأنه قتل بسبب ما توصل إليه؟! أنهى جاسم تساؤلاته دون انتظار إجابة، ثم قام فجأة من موضعه، وأخذ يدور حول القاعة في عاصفة من التفكير، محاولاً أن يستوعب الأمر برمته. جاسم يجب أن تعلم.. لم لم تخبرنا هذا من قبل؟ سأل جاسم قاطعاً حديث الدكتور إسماعيل. أخبركم ماذا؟ بأنني لم أستجب لطلب أحد كبار القادة ولم أدرج في جدول الأعمال أمراً ظن أنه يستحق البحث والنقاش، مما اضطره لبحث أمر الخطاب مع فرقته من دون الاستعانة بموارد العروة الوثقى، بأنني لم أوفر له الدعم الكافي! بأنني السبب في افتضاح أمره! جاسم هل فهمت ما قلته لك.. خطاب نجم الدين غول هو مفتاح كل شيء. ومحتواه هو الذي أدى إلى مقتل الدكتور عبد القادر، وباقي فرقته! يا إلهي!... إذا استطاع الدكتور عبد القادر التوصل إلى ما كانت العروة الوثقى تسعى إليه منذ نشأتها: معرفة حقيقة حكومة الظل، ولكنه مات قبل أن يوصل إلينا التفاصيل!
التصنيف
عن الطبعة
  • نشر سنة 2008
  • 279 صفحة
  • ISBN 9953873461
  • الدار العربية للعلوم ناشرون
4.2 93 تقييم
415 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 21 مراجعة
  • 43 اقتباس
  • 93 تقييم
  • 146 قرؤوه
  • 69 سيقرؤونه
  • 17 يقرؤونه
  • 26 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

روايه نادره في هذا الزمن من حيث الرساله والمغزى والتعمق والمعلومات ما ان تنتهي من قراتها الا وتشعر انها تلامس الكثثثثثير من الواقع

لا علاقه لها بحكومه الظل ان قراتها مستقله ستفهمها ..

روايه انصح بقراتها جدا ()

0 يوافقون
اضف تعليق
5

هذا الجزء هو استكمال لروايته السابقة (حكومة الظل) وهي لاتقل عنها أثارةً وتشويق ..تبدأ بمقتل أحد فرسان الجيش العثماني، وبعد قرن من الزمن يقوم الدكتور عبدالقادر بنزواني بفك شفرات رسالة كان قد حصل عليها والتي يتضح انها السبب الذي أَذًى إلى مقتله..يحصل نعيم على نص الرسالة وبعد جهد يستطيع فك رموز تلك الرسالة. * الرواية جداً جميلة استمتعت بها ، بها كمية من المعلومات ، من الروايات التي تندمج معها 👍🏻 كذلك اُسلوب الكاتب التشويقي ذكرني قليلاً بأسلوب الكاتب الأمريكي #دان_براون ..

0 يوافقون
اضف تعليق
4

الرواية جميلة لاكن هي غير مترابطة بالرواية الاولى الي هي حكومة الظل بس ماشاء الله الرواية روعه تطور اسلوب الكاتب مره

1 يوافقون
اضف تعليق
4

الرواية لم تبدأ من حيث انتهت حكومة الظل لايوجد ترابط بينها الا القليل ومع وجود بعض السلبيات في الرواية و انها اقل من حكومة الظل الا انها اعجبتني حقا كيف انتهت حضارة الازتك وكيف استغل اعدائها انتظار غائبها وتحدثه عن الاعلام الجديد ودوره في تتفيه العقل واندثار المعاني الروحية للمناسبات الدينية

0 يوافقون
اضف تعليق
4

أصبحت روايات د. منذر بالنسبة إلي هي مدخل لعالم آخر ملئ بالتشويق الذي لا ينتهي ، أحسست أنها رواية منفصلة وليست جزء ثان لحكومة الظل لكثرة الأحداث واتجاهها اتجاه مختلف نوعا ما عنها، أما هنا فتتكلم عن أبناء حداد وخطتها للقضاء علي كبارة قادة الدول وتحويل الأمرة لقضية إرهابية لتدخل جيوش العالم الأمر الذي تم تأجيله بسبب ظهور رسالة من حوالي نصف قرن تحذر جماعة العروة الوثقى من ذلك ولكن ما لا أفهمه ما هو دور جمال أو دلال أو دوللي فمن دونهم لن تختلف الأحداث كثيراً، ومما أعجبني هو حديث نعيم عن الدولة الفاطمية وتتفيه العقول هذه النظرية التي نعاني منها كل يوم وكل لحظة، وكيف نزعوا روح الدين وأصبح عادات واحتفالات فقط، ولكن لمَ أرى أن نظرية المؤامرة مستخف بها إلى هذا الحد رغم أن الأحداث تُظهر حقيقتها ! لا أدري .

على كلٍ استمتعت بها وعرفت من خلالها ما لم أعرفه من قبل.

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
التصنيف
عن الطبعة
  • نشر سنة 2008
  • 279 صفحة
  • ISBN 9953873461
  • الدار العربية للعلوم ناشرون