مقالات وحوارات

تأليف (تأليف)
ملايين الكلمات كتبت عن إدوارد سعيد بعد رحيله، وملايين البشر دخلوا موقع الإنترنت يرثون غياب المفكر العظيم عن العالم. في إحدى كلمات الرثاء هذه يقول كوفي عنان، السكرتير العام للأمم المتحدة: "إن رحيل إدوارد سعيد عن العالم يعني أن العالم العربي وأمريكا سيصبحان أكثر فقراً إثر فقدانهما إدوارد سعيد المميز". وعدد كبير من الذين رثوه تساءلوا قائلين: كيف سيكون العلام بعد أن غادره هذا المفكر العالمي؟ يعزّينا جميعاً إدوارد سعيد ترك لنا نصاً يجوب أرجاء المعمورة، حاملاً راية الحق، متحدياً مكان الباطل وزمانه. يقول مصطفى سعيد، في موسم الهجرة إلى الشمال: "جئتكم عازياً!" أما إدوارد سعيد فيمكننا أن نتصوره وهو يقول للغرب: جئتكم قاضياً، أقضي بلغتكم ومن خلال ثقافتكم التي اتخذتم منها قناعاً في نشر هيمنتكم على العالم. النصوص التي يضمها هذا السفر، هي مجرد شهادة من شهادات وكتابات لا حصر لها قدمها إدوارد سعيد للعالم. وتبين لنا المقالة الأولى، التي نشرت عام 1972، التزام إدوارد سعيد المبكر بقضية أمته، وتبين لنا أيضاً أن موهبته ولدت شامخة منذ البداية، ولو عقدنا مقارنة بين هذه المقالة وبين المقابلة التي أجريت معه قبيل وفاته لتبين لنا أن هذا الالتزام لم يكن بحاجة إلى زمن ليشتد عوده، إذ أنه ولد ناضجاً وواعياً بتعقيدات أعقد موقف في تاريخ العروبة والإسلام، وأنه-عبر السنوات-كان يشتد صلابة وقدرة على المقاومة إلى آخر رفق في حياته.
عن الطبعة
4.4 5 تقييم
46 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 1 مراجعة
  • 5 تقييم
  • 6 قرؤوه
  • 30 سيقرؤونه
  • 1 يقرؤونه
  • 3 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

كتاب اقل ما يقال عنه انه من العمق يحيث لا تكفيه قراءة واحدة ، تكلم فيه عن ثلاث جراحات في جسد البشرية غيرت مسار الانسان و نقلت الفكر الحديث من مركزية الانسان الى اللامركزية , و ان الانسان مخلوق يمكن ان يخترق و يخترق ، الجراحات في علم النفس و علم الجينات و علم الفضاء , كتاب مهد للنهضة الاوروبية و قد يمهد لنهضة عربية اذا قرأ بتمعن , دعوة لاعضاء ايجد بمناقشته

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
عن الطبعة