مدن الملح ٥: بادية الظلمات

تأليف (تأليف)
الجزء الأخير يمثل نهاية رائعة، تشابه في روعتها أول جزئين وتتجاوز مرحلة النزول في الثالث والرابع أحداث الجزء جميلة ومفصلية، وتركز على سياسة الدولة الداخلية والخارجية، في عهد موحد السلطنة وابنيه اللاحقين وهي المرحلة الكاملة للتأسيس الفعلي الذي ينتهي بفنر الرواية من أولها لآخرها تسعى لفضح المستور وإخراجه من صمته المفتعل وكذبه الظاهر في مدن الملح تحدث الناس علنا كما لم يتحدثوا من قبل، ظهرت أفكارهم المخبّأة خوفا، حرك منيف ألسنتهم التي عجزت عن الظهور، أو أعجزتها جهات عن الظهور
التصنيف
عن الطبعة
4.2 29 تقييم
170 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 8 مراجعة
  • 2 اقتباس
  • 29 تقييم
  • 60 قرؤوه
  • 57 سيقرؤونه
  • 9 يقرؤونه
  • 5 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

أن تقرأ لمنيف يعني أن ترى بوضوح تشريح التاريخ وقدرته في كشف عهر السلطات المستمر إلى الآن وأثره في المستقبل.منيف في الأجزاء الخمسة استطاع أن يقول الحقيقة التي يخاف منها الكثيرون والتي لا أحد يتجرأ في الافصاح خشية الموت أو الاعتقال أو سحب جنسية وابعاده عن البلاد.انتهيت من الجزء الخامس والأخير،الجزء الذي حمل فيه موت اغتيال السلطان(فنر)وكأن منيف أراد أن يقول رسالة لكل طاغية بأن عاقبة الجحيم والظلم الذي فعلتموه في حق الدولة والشعب سيرد عليكم حتماً بنهاية مُذلّة ومُخزية.

(أما الخير فقد جاء على شكل لم تره موران من قبل: السجون فتحت أبوابها،وضاقت بمن فيها، فاستحدثت سجون جديدة.المخبرون في الشوارع والمضافات،وهم مكشوفون إلى درجة يدّلون على أنفسهم.لا أحد يجد عملاً أو يريد سفراً إلا إذا وافقت أجهزة لا يُعرف من هي وما أسماؤها.ولكثرتها أعطيت أرقاماً،أو أسماء غريبة.المال عند الدولة وحدها تعطيه لمن تشاء،بغير حساب.الناس يتراكضون ويتساقطون،وكل شيء لم يعد كما كان من قبل.التجار يشكون والموظفون يشكون.البدو يشكون والحضر يشكون.من لم يسجن،فلا بد أن يكون له قريب سجين.ومن وجد عملاً فلا بد أن يكون أحد من أقاربه أو معارفه يدق أبواب الأجهزة يوماً بعد يوم لكي يسمح له بالعمل أو بالسفر.وإذا قال أحد كلمة فهناك آذان تلتقطها بسرعة وتنقلها،وعندها يبدأ الحساب).حين وصلت لهذه الفقرة ظللت مشدوهة لفترة،منيف في هذه الجزئية شعرته يسرد وضع بلادي المتأزم،الوضع الذي أصبحنا فيه كلنا معتقلين والبطالة تنخر مجتمعنا لأننا فقط نطالب بحقنا المشروع،الحق الذي أصبح منّه يتفضلون عليكنا بها،بينما الغريب الذي احتل الوطن ينال كل شيء متقصدين في قهر واذلال الشعب الذي لاحول له ولاقوة،كما أظهر منيف في هذا الجزء عن بشاعة الموت الذي فاق حجمه،حادثة(خميس البطي)المبكية التي شرحت معنى حيونة الإنسان والوجه المخيف الذي يحمله هؤلاء الوحوش من انحلال في الأخلاق والإنسانية،مامعنى أن تنتظر خروجك من السجن وأهلك يترقبون اللحظة التي يرونك فيها لكنك لا تعود لهم بل تذهب إلى موتك المحتوم الذي وقع فيه السلطان بإعدامك من أجل تكملة عدد فقط.المشهد الذي أراد فيه منيف أن يوضح إلى أي دركة من الانحطاط وصل في هذا النظام.لم يكتفي منيف عند هذا الحد بل تطرق عن استياء الأمراء من وعد السلطان فنر للشعب بعمل الدستور ومحاسبة الكبير والصغير طبقاً لبنوده،كما أنّه وضح تهدئة فنر للأمراء من روعهم بعد أن بيّن لهم بأنّه يبيع الوهم للشعب وأنّه من المستحيل أن يضع دستور يحد من سلطاتهم.تنتهي من هذه الخماسية ويبقى صوتاً واحداً في الملحمة التاريخية باقياً لايغيب صوت(متعب الهذال)لا تخافوا من اللي تشوفوه هالحين،الخوف من الجايات.....

0 يوافقون
اضف تعليق
4

مش عارفة كيف بدأت في الجزء الخامس قبل الرابع !! يبدو انها مع خربشة المكتبة

على العموم ما بعرف اذا رح تفرق علي لما ارجع للجزء الرابع وهو المنبت.

في الجزء السابق شهدنا دولة خزعل وانهيارها بسبب بذخه وجنونه وهوسه بالنساء وبالملذات ونسيان دولته التي ينهبها الغرباء ، وفي هذا الجزء نشهد دولة فنر الذي تربى على يد سياسيين ومن صغره تولى العلاقات الخارجية لموران والسفر والعلاقات الدبلوماسية وقد اتصف بالاتزان والذكاء لكنه هنا عندما اصبح حاكما، تلخصت فترته في الحرب ! والاعداء والمؤامرات وهكذا استنزف دولته حتى انهارت وازداد الناس فقرا وازداد الاغنياء غنى وطغيانا .. دمرته الحرب.

اذن الدولة تنهار من نوعين من الحكام ، حاكم معتوه وحاكم يفرط في استخدام القوة والحرب

هذه البلاد لا تعرف النمو والبناء هكذا يفعل المال والثروة في يد الجهال ! ينقلب ضدها يدمرها من الداخل والحكام يتبدلون وتظل بأهلها تنتظر !

واذكر اجابة منيف على سؤال ماذا تقصد بمدن الملح ؟

قصدت المدن التي نشأت في برهة من الزمن بشكل غير طبيعي واستثناء بمعنى أنها لم تظهر نتيجة تراكمات تاريخية طويلة أدت إلى قيامها واتساعها ونموها. وانما تعني عن نوع من الانفجارات نتيجة الثروة الطائلة وهذه الثروة تتمثل في البترول والنفط أدت إلى قيام مدن متضخمة مثل البالونات ممكن أن تنفجر أن تنتهي او تختفي بمجرد ان يلمسها شيء حاد.

اقتباس :-كلمة واحدة استنفذت عمري كله لكي أعرف معناها، وها أنذل أغادر الدنيا دون أعرف : الدستور.

وأضاف كأنه يكلم نفسه: لكن ما يخالف لازم يبقى كم واحد من المجانين يتكلمون بلغة غير عادية، لا لكي يحققوا جنونهم، وإنما ليفضحوا الآخرين الذين يقولون كلمات لا يعنونها.

بادية الظلمات، مدن الملح، منيف.

عمر الطريفي الذي عاد إلى وطنه بعد غياب طويل ظنا منه أن "موران" تخلصت من الطاغية " خزعل" لتحقق العدالة والدستور في عهد جديد بسلطان جديد "السلطان فنر"

وقد قال بعد البداوة "خزعل" أتت الحضارة " فنر"

لكن يا عمر يا طريفي دنقل قال فخلف كل قيصر يموت قيصر جديد. ومثل ما قال عمير : الكلب اخو السلوقي، والعرق دساس . والحمدلله عمر الطريفي مات وهو يائس ومقتنع انه مفش أمل ! لأنه مثل ما قال العتيبي ما ينصلح آخرها إلا اذا انصلح اولها.

اود أن أذكر سبب حبي للروايات، احيانا تغنيني "أنا" عن الكتب الفكرية والسياسية بسبب السرد السلس والسهل والحبكة التي نتابعها بشوقوهكذا نشهد حياة اجتماعية واشخاص نتعاطف معهم او نكرههم !! لكن من أراد التعمق أكثر في الأفكار بالطبع الكتب تفيده أكثر من الروايات لأنها الرواية تظل من المقبلات.

في الاربعة اجزاء التي قرأتها تذكرت كتاب طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد للكواكبي

2 يوافقون
اضف تعليق
4

انتهيت اخيرا من رواية مدن الملح, استغرقت قرائتها بأجزائها الخمسة حوالي الشهر من الزمن. وهي تصف بكثير من الوضوح حالة دول الخليج بانتقالها من البداوة إلى الحضر ( حيث يرينا الكاتب بأن هذه الدول لو بقيت على عهد البداوة لكان أفضل لها ) وقد تصرف الحاكم فيها كما يتصرف في الكثير من الدول ذات الرأي الواحد. كما أبدع عبد الرحمن منيف في وصف البادية والصحراء بشكل عام.

3 يوافقون
3 تعليقات
4

بدأت قرآءة الخماسية في شهر فبراير 2016

وبالأمس فقط انتهيت منها..

أرهقتني قراءتها .. وكان كما قالت لي صديقة أنها تحتاح الى بال طويل وصبر.

وقد صدقت.

الرواية تحدثت عن أمور كثيرة جدا

لم تكن معروفة أو سأسميها مخبئة

مليئة بطيعة الحال بشخصيات كثيرة البعض لهم دور كبير تناقلت اداورهم حينما لم يكونو شيئا ليصبحو بعد ذلك مسؤولون كبار.

والبعض كانوا مجرد شخصيات ثانوية همها الوحيد الثرثرة ونقل الكلام.

انتقالات كبيرة مابين الأجزاء ... دسائس ومؤمرات وفضائح بأشكال كثيرة .

(( أعتقد أنني لو قرأتها في عمر أصغر لم أكن لأستوعب تفاصيلها الكثيرة .

وما أنا متأكده منه جدا .. لا يستطيع أي أحد قرأئتها . ))

2 يوافقون
اضف تعليق
5

أخيراً أنهيت 2345 صفحة من خماسية مدن الملح 👆🏻📚 التي صاغها المبدع عبدالرحمن منيف و التي تروي كيف نشأت المملكة العربية السعودية وما صاحبها من أحداث و ظهور النفط و تغير القرى و تحولها الى مدن متطورة و حضور المتطفلين ( شخصية صبحي المحملجي و ابنه غزوان و أمه ) الذي حاول ان يتسلل لكي تكون له مكانة بين الاسرة المالكة الا انه دُمَّر و يستحق ذلك ..... دسائس و مكائد و أمور خلف جدران القصر تناولها منيف بصورة مبسطة و الحروب التي خاضتها السلطنة الهديبية مع .....!؟ نترك للقراء فرصة التحري عنها 😌

.

.

.

رأيي المتواضع بأن هذه الملمحة من أعظم ما كُتب في الأدب العربي رحمك الله يا منيف لقد تركت إرثاً تتناقله الأجيال من بعدك ..

.

.

هذه بعض الاقتباسات ؛

.

‎الذاكرة لعنة الإنسان المشتهاه ولعبته الخطرة، إذ بمقدار ما تتيح له سفراً دائماً نحو الحرية، فإنها تصبح سجنه. وفي هذا السفر الدائم يعيد تشكيل العالم والرغبات والأوهام

.

‎الانسان يأكل قدر مايحتاج وقدر مايريد، لاحسب رأي الشيخ أو حسب الإمساك الذي في معدته اما القطيع فإنه يأكل حسب رغبة الراعي وحسب شراسة كلب

.

‎وتقوم مدن الملح ،ترتفع وتكبر ، اذا جاها الماء : فشّ ، ولا كأنها كانت !

.

‎الذاكرة ، لعنة الانسان المشتهاة ولعبته الخطرة ، إذ بمقدار ما تتيح له دائماً سفراً نحو الحرية ، فإنها تصبح سجنه . وفى هذا السفر الدائم يعيد تشكيل العالم والرغبات والأوهام .

‎وإذا كانت فى حياة كل إنسان لحظات ومواقف تأبى أن تغادر الذاكرة ، فليس لأنها الأهم ، أو لأنها أعطت لحياته مساراً ومعنى ، إذ ربما لم تقع بنفس الدقة أو بالتفاصيل التى يتخيلها أو يفترضها وإنما لفرط ما استعادها فى ذاكرته بشكل معين ، ربما الذى يتمناه ، يوماً بعد آخر ، فقد أصبحت وحدها الحقيقة أو وهم الحقيقة .

.

‎الغريب أن الإنسان لا يرى الأشياء القريبة. لابدّ أن يبتعد عنها مسافة كافيه، أو وقتاً غير قصير، لكي يراها بوضوح

.

.

هذا التعليق عن الخماسية 😌

1 يوافقون
1 تعليقات
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
التصنيف
عن الطبعة