مدن الملح ٢: الأخدود

تأليف (تأليف)
أبدع منيف هنا , فالأخدود تتحدث عن العاصمة , وكيف تبنى المدينة , وكم يجب أن يفقد الإنسان من ضميره ومبادئه , وكم يجب أن يداهن ويخدع , وكم يجب أن يخون حتى يؤسس مدينة حديثة اذا اردت اختصار هذا الجزء بكلمتين فاقول “الطمع والسرعة” ، هذه الرواية سريعة جدا ، حتى الاجزاء فيها قصيرة وقليلة الصفحات ، يحاول فيها عبدالحمن منيف ان يبين فيها الامور من كل النواحي ، وبما انه هناك الكثير ليقال فهو ينتقل بسرعة بين الشخوص والاحداث ، وكل منهما كثيرة ومتداخلة احيانا ، ربما اراد منيف ذلك ليبين ماهية الامر من اكثر من زاوية ومنظور .
عن الطبعة
4.3 41 تقييم
208 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 8 مراجعة
  • 4 اقتباس
  • 41 تقييم
  • 77 قرؤوه
  • 64 سيقرؤونه
  • 10 يقرؤونه
  • 4 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

( ديار الظالمين تاليها الخراب....)

إذا كان الجزء الأول يسرد لنا منيف كيف غرقت حران وتاهت بعد اكتشاف النفط فإن الجزء الثاني يكشفه لنا منيف بوضوح كيف بدأت ملامح الدولة تظهر في موران من خلال القوى الخارجية الذين أتوا من أجل الاستفادة من خيرات الأرض في بداية الثراء معتمدين على أبناء موران الذين لم يستوعبوا اللعبة القذرة من الاستغلال والمطامع الذي تحاك ضدهم.كما يصور لنا منيف في هذا الجزء صراع السلاطين مع بعضهم البعض ومحاربتهم في من الذي يبقى ويترأس هذه الديار.تتسع هذه الرواية بالتيه والغرق ويتسع مفهومنا الحقيقي كيف أننا شعب لا يزال تائهاً ولا يزال تحاك ضده المكائد والخداع.انتهي من هذا الجزء ولا زلت أقول أن قراءة هذه الملحمة التاريخية ضرورة لفهم مايحصل في الجزيرة العربية

0 يوافقون
اضف تعليق
5

الأخدود :

كان لابد أن تُثير الثروة الموجودة في هذه المنطقة شهية الطامعين فجاؤوا من كل حدب وصوب حتى الحكيم الذي اقتنعت للوهلة الاولى بوفاءه لهذه المنطقة كان يسعى لمصلحته فوق كل شيء .و ربما أيضا لم تكن الثروة وحدها هي عنصر الجذب هنا ، فتخاذل السلطان ولهفته على الدنيا وشهواتها جعلته كحجر الشطرنج يتلاعب به هؤلا كيفما شاؤوا فكان حجز قابل للإستبدال أيضاً .

عبدالرحمن المنيف هنا ، لا يرسم الوهم أبداً ، ولا يكتـُب الخيال ،

عبدالرحمن المنيف كتب هنا تاريخا نراه اليوم يعود من جديد ولكن بأشكال أكثر تطوراً .

بالنهاية تمكن أهل موران من استعادة أرضهم حينما استشعروا خطر الدخلاء ، وحينما توحدت صفوفهم استطاعوا ان ينتصروا قبل حتى

أن يفكروا بإستخدام السلاح .

مستمرة في قراءة هذه الملحمة وانتقل إلى الجزء الثالث .

على الهامش :

الجزء الخاص بالسيدة ام حسني هو أكثر الأجزاء تأثيرا علي ، لقد كانت

امرأة بسيطة ومناضلة في صراع دائم مع الحياة ، ام حسني هي نموذج

قريب جداً للأم المُضحية أتذكر جملتها حينما عاتبها سعيد " ابنها " لانها

كانت لا تسمح لهم بتناول الكنافة التي تعدها للبيع فقالت له :

" طعمينا أولاد الأكابر كنافة ، عشان نطعميكم الخبز يا ابني " .

.

.

#مراجعتي #أبجدية_فرح #تقيمي 5/5

انستقرام candleflame23

0 يوافقون
اضف تعليق
2

انصدمت من كميه الوصف القذر في ذا الجزء 😳💔

اعجبتني قصه شخصية واحده لا غير

0 يوافقون
اضف تعليق
4

كما توقعت لهذا الجزء الثاني من مدن الملح بل أكثر, واتلهف لانهائها بكل أجزائها بسرعة, وحتى هذا الجزء فقد نجح الكاتب في اختايره للعناوين ( التيه-الأخدود )

0 يوافقون
اضف تعليق
4

اقتباسات

"الرجال هم الذين يخلقون الأماكن , وهم الذين يتركون بصماتهم عليها إذا اشتغلت عقولهم وقلوبهم بهمّ عظيم"

"دولة من غير فلسفة مثل سفينة من غير ربان"

"الحب الهادئ هو الحب الدائم وهو الحب الأقوى"

2 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
عن الطبعة