صدى النسيان

تأليف (تأليف)
مجموعة قصصية كتبت عام 1999 ، لم أقرأ أقصر من هذه القصص ، جميعها تدور في "الحارة". مع اختلاف أحداثها إلا أن شخصيتي شيخ الحارة وإمام الزاوية كانتا من الشخصيات الثابتة الظاهرة في كل قصة تقريبا ، أحسست بالفتور في بعض القصص ، حقيقة لم يعلق في ذهني أي منهم ، اللهم إلا قصتين أو ثلاث أهمهم تلك المعنونة باسم الصعود إلي القمر ، والتي تحكي عن رجل تفرق شمل أهله بالموت والهجر ، فيعود إلي منزله في الحارة وقد أصابه من القدم ما جعله قابلا للسقوط ، فيستعين هذا الرجل بمهندس ليهدم البيت ويبنيه من جديد بعلي طرازه القديم وقاعته وفرنه البلدي وحجرتيه الصغيرتين وعشة الدجاج فوق سطحه ، فقد أراد الرجل أن يستعيد ذكريات العهد القديم ، بل وأحس أن أهل البيت لا يزالون علي قيد الحياة وإن كانوا ممثلين في صورة أشباح من نسج ذكرياته.
التصنيف
عن الطبعة
3.3 7 تقييم
41 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 4 مراجعة
  • 7 تقييم
  • 15 قرؤوه
  • 14 سيقرؤونه
  • 1 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

قرأت اليوم القصة الأولى من تلك المجموعة القصصية

قرأتها فقط ولم أقرأ ما تلاه من قصص

(حديقة الورد) هي القصة الأهم في تلك المجموعة القصصية.

وأشرع حالياً في كتابة مراجعتي لها على مدونة www.ghosnblog.wordpress.com

كنت فقط أود الكتابة عن رأيي بشأن الغلالة المتمثلة في العلاقة بين حمزة قنديل وبيومي زلط

تلك الغلالة التي تضعها الرمزية الظاهرة في وضوح والمرأية بسهولة من خلال الاسم المختار لكل من الشخصيتين (قنديل) و(زلط).

وهي غلالة زائفة - في رأيي - ودليل زيفها وأنها ليست الدال الحقيقي الذي أودعه محفوظ في القصة ليدل على ما يريد إخبارنا به

أقول أن الدليل هو سطحية الرمز الذي أراه مسلك مقصود من محفوظ حتى تنصرف إليه الأذهان للوهلة الأولى

....

المهم، عندما بدأت البحث .. وجدت أن تاريخ نشر الطبعة الأول من (صدى النسيان) كان في 1999، أي بعد 4 سنوات فقط من محاولة إغتيال محفوظ

وبالتأكيد يعلم الكافة أن محاولة إغتياله تمت عن طريق الطعن في الرقبة

وبطل قصة (حديقة الورد) - حمزة قنديل - تم قتله بالطعن في الرقبة.

ووفقاً لمعلوماتي، فإن حادث إغتيال محفوظ أدى إى عدم قدرته على الكتابة لفترة ليست بالقصيرة، حيث أصيبت يده بالعجز المؤقت عن الإمساك بالقلم.

ولذلك أنا أبحث الآن في تاريخ كتابة قصة (حديقة الورد)، هل كان في تاريخ معاصر لنشر الطبعة الأولى من المجموعة القصصية في عام 1999، أم أنه قد تمت كتابتها في تاريخ آخر.

0 يوافقون
اضف تعليق
3

هو الأستاذ بحكاياته عن الحارة أو الدنيا بمعني أشمل

في هذه المجموعة الرائعة والخفيفة أطل بنا النجيب علي

المكان الذي يعج بالشخصيات المختلفة

كانت مجموعة سريعة و عظيمة

0 يوافقون
اضف تعليق
4

أول مرة أقرأ قصص قصيرة لنجيب محفوظ و لكنها تشبه رواياته جداً

و من الصعب أن تلاقي حد عامل كل مجموعة القصص عن "الارة" بمختلف الناس أو المواقف اللي فيها بقى

و لكن "الحارة" مش غريبة أو جديدة على أدب محفوظ

أكتر القصص اللي عجبتني:

حديقة الورد

العشق في الظلام

قمر

السعادة

الأرض

أم الذهب

تحت العمامة عريس

قصة "الطاحونة" و "ليلة الزفاف" لم أفهمهم تماماً, و قصة "مدد" استفزتني شخصية البطل فيها لأنه أبله لأقصى الحدود .. معتقدش فيه حد كده

في المجمل, مجموعة قصص ممتعة جدا :)

1 يوافقون
اضف تعليق
3

مجموعة قصصية جميلة بسيطة و سهلة اللغة

أطول ما فيها مقدمتها الحافلة باقتباسات والتفاتات

من حياة الكاتب نجيب محفوظ !

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
التصنيف
عن الطبعة