مرآة تبحث عن وجه - رشاد حسن

مرآة تبحث عن وجه

تأليف (تأليف)
حسناً .. ليسَ هذا ماكنت أود أن أفعله ، لقد فعلته الحياة فيني هيَ من جعلت مني طفلاً يشيخ ، هي التي تكبر و تعكس عُمرها الكبير علي، حتّى نبت على حزني تجاعيد! قالت لي أمي في طفولة لا أذكرها: " حذار يا ولدي أن تُصبح كبيراً فأول ماينتجه عمركَ الأخّاذ في طريقة ليكبر هو: فقدُك!" و أخذت تحدثني عن الأصدقاء الغائبين، أولئك الذين كبروا ثم تركونا وحيدين، أولئك الذين لا يتذكرون حتى ملامح طفولتنا... حذارِ أن تكون مثلهم! و لأني فارغ جداً، ألوكُ الانتظار بأصابعي، و أتسكعُ وحيداً على قارعة الطريق.. وجدُتني هكذا، أنمو دون علمي لأصبح كبيراً، أمارس الكتابة كى أستردّ طفولتي، و أردد الأسماء التي حفظتها مُذ كنت اتمتم، و أُحاول أن أقطع بسكين غيابهم طرف ذاكرتي.
التصنيف
عن الطبعة
عدل معلومات الكتاب
3.6
54 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 2 مراجعة
  • 4 اقتباس
  • 12 تقييم
  • 11 قرؤوه
  • 12 سيقرؤونه
  • 6 يقرؤونه
  • 7 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات2
  • اقتباسات4
  • القرّاء29
  • طبعات1
  • المؤلفون1
 
 
 
 
 
على رفوف الأبجديين
المزيد ...
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
اقتباسات من مرآة تبحث عن وجه

لا تقل سركََ لأحد !

مادمت لا تستطيعَ الاحتفاظ َ به !

فصدقني...

الاخرون....

لا يملكون صدراً كافيا .....

مشاركة من ميادة الجبوري
اقتباس جديد كل الاقتباسات
التصنيف
عن الطبعة
عدل معلومات الطبعة