عن الكتاب

77 صفحة نشر سنة 2008،
دار أزمنة
طبعات أخرى

أكتب مراجعة للكتاب

مراجعات القرّاء(2 مراجعات)

الضحك هو المبرر الكبير للحياة ! و عليّ القول أنني حتى في أعمق لحظات اليأس كنت قادرا على الضحك ، هذا ما يميز الانسان عن الحيوان ، الضحك ظاهرة عدمية ، تماما كما يمكن للفرح أن يكون حالة مأتمية "؛

.سيوران

منذ 31 يوم

يكفيني عثوري على هذا الكتاب ورقياً ليعبر عن مراجعتي للكتاب فهو من أقل الكتب التي توقعت العثور عليها أثناء بحثي عن كتاب آخر ومع ذلك أجمل مصادفة تعثرت بها :)

من أعمق الشذرات التي قرأتها في الكتاب:

كيف يؤدي وعي المرء بالموت إلى تلطيف فكرة الموت أو تأخير حدوثه؟ عندما يدرك المرء أنه فان، فمعنى ذلك في الواقع، أنه يموت مرتين فقط، ولا يظل يموت في كل مرة يدرك فيها أنه سيموت.

أعتقد أن من مر بتجربة قريبة من الموت ستحدث فيه هذه الشذرة رد فعل قوية.

أما حديثه عن الثورات فهو أكثرها واقعية:

الثورة الناجحة التي تستولي على السلطة تتحول الى ما هو عكس الاختمار والولادة فتكف عن كونها ثورة وتقلد، بل عليها أن تقلد ملامح النظام الذي قلبته، وكذلك أجهزته وطريقة عمله. وكلما بذلت جهداً من أجل ذلك (وهي لا تستطيع أن تفعل غير ذلك) زادت في هدم مبادئها والقضاء على حظوتها.

تصير الثورة محافظة على طريقتها الخاصة فلا تقاتل من أجل الماضي بل تقاتل دفاعاً عن الحاضر. ولا شيء يساعدها على ذلك أفضل من اتباع الطرق والأساليب التي مارسها النظام السابق عليها المحافظة على ديمومته.

ما من حالة ثورية حقاً الا حالة ما قبل الثورة، عندما ينخرط الناس في العبادة المزدوجة للمستقبل والهدم.

وأختم كما قال سيوران: يا لكمية التعب التي ترتاح في دماغي!!

منذ 30 يوم

الكتاب عندي على الرف من فترة، وراقت لي بعض الشذرات والبعض الآخر بدا لي بطيخياً من الدرجة البائسة! لول

منذ 30 يوم

لكن شذرته عن الثورة هنا، منطقية جداً.

لطالما تساءلت: هل هناك جدوى من الثورات؟ ولطالما كانت الإجابة: لا!

منذ 30 يوم

ههه.. هو فعلاً الرجل بائس جداً وعدمي جداً ولو أردت أن تلخص التشاؤم بكلمة لقلت لك سيوران :D

بعدين يعني ايه عندك يا على الرف بتقاهر فينا عشان الصدف هي الوحيدة اللي بتجمعنا بالكتب... ماشي يا عم بكرا بس يجي معرض الكتاب راح اشتري مصر بحالها وأعرضها هنا على أبجد :P

لن أختلف معك هذه المرة بالنسبة للثورات فهذا رأيي أيضاً!!

منذ 30 يوم

طيب أغيظك شوية كمان:

اشترتيه بكام؟

منذ 30 يوم

ممم... والنبي ما تضحكش علي

3.5 ديناااار

منذ 30 يوم

هاهاها... لازم أشمت بصراحة :-P

ب 20جنيه (دينارين). ومن فين بقى تفتكري؟؟

من قلب دار أزمنة (((الأردنية)))، من جناحهم في معرض الكتاب!

إديلوا... :D

منذ 30 يوم

:|

الله يسامحك على كل حال هادي هي الرجعة تاعتك والألاشة اللي حنعملها فيك أكلناها شكلوا :P

تتهنى يا عم :/

منذ 30 يوم

:D

منذ 30 يوم
هل قرأت هذه الكتاب؟ ما رأيك أن تكتب مراجعة؟